علماء اليمن يشيدون بمبادرات رئيس الجمهورية للحوار وقرار إيقاف العمليات العسكرية

أشاد علماء اليمن بمواقف فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية المتجسدة في مبادراته بفتح باب الحوار الوطني الشامل ومبادرته بإصدار قرار وقف العلميات العسكرية في المنطقة الشمالية الغربية لإتاحة الفرصة لإنهاء الفتنة سلميا حفاظاً على امن الوطن واستقراره وصون الوطن والمواطن أرضاً وإنسانا وأعراضا وممتلكات وحرصا على استمرار عملية البناء والأعمار والتطلع نحو غدٍ أفضل لبناء الوطن ونهضته وتقدمه وازدهاره. جاء ذلك في بيان صادر عن جمعية علماء اليمن، تلقت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) نسخة منه. حيث حث العلماء في البيان جميع أبناء الوطن على الاتجاه نحو البناء والتعمير ونشر المحبة والمودة والسلام والابتعاد عن التعصب الحزبي والمذهبي والطائفي والتعايش في تآخ وتراحم ووئام.. سائلين الله تعالى أن يحفظ اليمن ووحدته وآمنه واستقراره وان يجنبه كل شر.

وفي مايلي نص البيان: بسم الله الرحمن الرحيم الحمدلله القائل (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَآءً فَأَلّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مّنَ النّارِ فَأَنقَذَكُمْ مّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلّكُمْ تَهْتَدُونَ) صدق الله العظيم.

والصلاة والسلام على اشرف خلق الله محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد:

فإن جمعية علماء اليمن تتابع أحداث التمرد في بعض مديريات محافظة صعدة وحرف سفيان وما نتج عنها من إزهاق للأنفس وتخريب للديار وقطع للطرق وتشريد للآمنين، وكذا ما صدر عن مجلس الدفاع الوطني في اجتماعه المنعقد برئاسة فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية من قرار لإيقاف العمليات العسكرية بناء على قبول الحوثي للشروط الستة المعلنة من اللجنة الأمنية العليا، تلك الشروط التي تضمنت الحفاظ على امن واطمئنان الوطن والمواطن وإنهاء الفتنة وفتح الطرق وعدم التدخل في عمل المجالس المحلية ونزع الألغام وعودة النازحين إلى ديارهم وحفظ حق الجوار وتسليم المختطفين وما تلى ذلك من سريان بدء التنفيذ لتلك الشروط وهي أمور صالحة تغلب فيها العقل والضمير والخير على نوازع الشر والحرب والتدمير والتشريد.

فلقد أوصى نبينا الكريم محمد بن عبدالله عليه من الله أفضل الصلاة والسلام في حجة الوداع وصيته المشهورة " إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا، اللهم هل بلغت اللهم فاشهد "، وبدأ عليه الصلاة والسلام بحرمة الدماء لأنها من أعظم الحرمات ولأن الحفاظ على النفس الإنسانية من أهم مقاصد الدين الإسلامي الحنيف.

وان العلماء ليذكرون الأمة بأهمية الحفاظ على هذه الحرمات التي بالحفاظ عليها يتم السلام وتبنى الأوطان ويعيش الناس في تآخ وتراحم ووئام. وان العلماء ليحثون الجميع على الاتجاه نحو البناء والتعمير ونشر المحبة والمودة والسلام والبعد عن التعصب الحزبي والمذهبي والطائفي.

ويشيد العلماء بمواقف فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية والمتجسدة في مبادراته بفتح باب الحوار الوطني الشامل ومبادرته بإصدار قرار وقف العلميات العسكرية لإتاحة الفرصة لإنهاء الفتنة سلميا حفاظاً على امن الوطن واستقراره وصون الوطن والمواطن أرضاً وإنسانا وأعراضا وممتلكات وحرصا على استمرار عملية البناء والأعمار والتطلع نحو غدٍ أفضل لبناء الوطن ونهضته وتقدمه وازدهاره.

كما يشيد العلماء بمواقف أبناء القوات المسلحة والأمن الشجاعة وتعاون كل المواطنين الشرفاء، سائلين الله تعالى أن يحفظ اليمن ووحدته وآمنه واستقراره وان يجنبه كل شر انه سميع مجيب.