المشاركون في ندوة المبادرة اليمنية لتفعيل العمل العربي يشيدون باهتمام رئيس الجمهورية بقضايا الأمة العربية

أشاد المشاركون في فعاليات ندوة المبادرة اليمنية التي أقيمت صباح اليوم في صحيفة 26سبتمبر للاهتمام الكبير والمتواصل من قبل فخامة الأخ رئيس الجمهورية علي عبد الله صالح بقضايا الامة العربية المصيرية.

مؤكدين في نص البرقية المرفوعة لفخامته والتي حصلت 26سبتمبرنت على نسخة منها أن الجهود المتواصلة بأوضاع الجامعة العربية تأتي من اجل الارتقاء بأدائها وبما يواكب متطلبات ومتقضيات التحديات الراهنة والماثلة أمام الدول العربية.

وطالب المشاركون في برقيتهم فخامة الأخ رئيس الجمهورية بذل المزيد من الجهود مع إخوانه قادة وملوك وزعماء الدول العربية من اجل تحقيق تطلعات الأمة العربية على النحو الذي تضمنته المبادرة اليمنية والتي اقرها البرلمان العربي واعتبرها ارقي أليه لقيام اتحاد الدول العربية..

مؤكدين أن مبادرة اليمن لتطوير العمل العربي المشترك نابعة من رؤية فخامته الإستراتيجية لإصلاح البيت العربي من خلال اتحاد فاعل غدت قادرة على الانتقال به إلى مستويات متقدمة ذات ثقل مؤثر على الساحة الدولية ليس فقط محل إجماع النخب السياسية العربية بل مطلب شعبي لجماهير الأمة من المحيط إلى الخليج.

وأوضح المشاركون في البرقية أن مبادرة اليمن رسمت في مضامينها أفاق عهد جديد لشعوب ودول الأمة العربية باعتبارها رؤية إستراتيجية سياسية واقتصادية ودفاعية وأمنية واجتماعية شاملة انطلقت من مبادئ راسخة وثابتة تستند إلى كون الأمة العربية قادرة على إعادة تنظيم وتنسيق وتوحيد قدراتها وإمكاناتها لتحقيق التكامل السياسي والاقتصادي العربي الشامل،

وفيما يلي نص البرقية

نص البرقية المرفوعة لفخامة الرئيس القائد باني نهضة الوطن رمز الأمة

فخامة الأخ الرئيس / على عبد الله صالح رئيس الجمهورية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بمناسبة انعقاد فعاليات ندوة " المبادرة اليمنية وأهميتها في تفعيل العمل العربي المشترك يسرنا نحن المشاركون في هذه الفعاليات العلمية السياسية الأكاديمية أن نرفع إلى فخامتكم أسمى آيات التهاني والتبريكات وعظيم الامتنان والتقدير لاهتمامكم الكبير والمتواصل بقضايا امتنا العربية المصيرية.. متمنين لفخامتكم دوام الصحة والسعادة والعمر المديد لشعبنا اليمني وشعوب امتنا العربية والنماء والتطور والازدهار

فخامة القائد الرمز:

انه وبفضل جهودكم واهتماماتكم المتواصلة بأوضاع الجامعة العربية من اجل الارتقاء بأدائها وبما يواكب متطلبات ومقتضيات التحديات الراهنة الماثلة أمام الدول العربية غدت اليوم مبادرة اليمن لتطوير العمل العربي المشترك النابعة من رؤيتكم الإستراتيجية لإصلاح البيت العربي من خلال إقامة اتحاد فاعل، قادر على الانتقال باليات العمل العربي المشترك الى مستويات متقدمة ذات ثقل مؤثر على الساحة الدولية ليس فقط محل إجماع النخب السياسية العربية بل مطلب شعبي لجماهير الأمة من المحيط إلى الخليج.

فخامة الرئيس القائد:

إن الرؤية اليمنية التي سيتم عرضها على قمة (( سرت)) بهدف إقرارها قد رسمت في مضامينها أفاق عهد جديد لشعوب ودول الأمة العربية باعتبارها رؤية إستراتيجية سياسية واقتصادية ودفاعية وأمنية واجتماعية شاملة انطلقت من مبادئ راسخة وثابتة تستند إلى كون الأمة العربية قادرة على إعادة تنظيم وتنسيق وتوحيد قدراتها وإمكاناتها لتحقيق التكامل السياسي والاقتصادي العربي الشامل، وهو الأمر الذي يقتضي التغيير الجذري لمنظومة العمل العربي المشترك وبما يلبي طموحات امتنا بدء من إصلاح العلاقات العربية - العربية والدفع بمساراتها صوب تحقيق اصطفاف عربي قومي لمجابهة مجمل المخاطر والأطماع الإقليمية والدولية بثروات ومقدرات الأمة وبالتالي فان هذا الهدف الاستراتيجي الحيوي لم يكتب له النجاح إلا في ظل وجود كيان عربي جديد (( اتحاد الدول العربية )) الذي يرتكز قيامه على عدد من المبادئ الجوهرية والأهداف الحيوية الهامة التي حددتها المبادرة اليمنية.

فخامة الرئيس القائد:

إننا بقدر ما نشيد بدوركم الريادي تجاه قضايا امتنا المصيرية وفي مقدمتها قضية شعبنا العربي الفلسطيني وحقه المشروع في إقامة دولته على تراب وطنه وعاصمتها القدس الشريف، بالقدر ذاته نطالبكم ببذل المزيد من الجهود مع إخوانكم قادة وملوك وزعماء الدول العربية من اجل تحقيق تطلعات امتنا على النحو الذي تضمنته المبادرة اليمنية والتي اقرها البرلمان العربي واعتبرها ارقي أليه لقيام اتحاد الدول العربية.. كما تعد مبادرة جادة وموضوعية تسهم في تعزيز وحماية الأمن القومي العربي حتى الآن.

نكرر تهانينا وتبريكاتنا لفخامتكم بهذه المناسبة التي تأتي متزامنة مع التحضيرات الجارية لعقد قمة ((سرت )) بالجماهيرية العربية الليبية أواخر الشهر الجاري

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

واخوانكم المشاركون في الندوة