دعوة رئيس الجمهورية للحوار تأصيل لمبدأ انتهجه منذ توليه مقاليد السلطة

قال الأخ علي ابو حليقة رئيس اللجنة الدستورية بمجلس النواب ان دعوة فخامة الاخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية لإجراء حوار وطني في 26 ديسمبر الجاري، تأتي لتأصيل مبدأ الحوار الذي انتهجه فخامة الأخ الرئيس منذ توليه مقاليد السلطة.
مؤكدا في تصريح خاص ل"26سبتمبرنت" ان دعوة الرئيس تجعل المسؤولية ملقاه على أطراف العمل السياسي.
وقال أبو حليقه:" من خلال الدعوه الواضحة لإجراء حوار وطني مسؤول فان الكرة الآن في ملعب أحزاب المعارضة واستجابتها لدعوة الرئيس تمثل نقلة نوعية لتأصيل العمل الديمقراطي وتأصيل الحوار، وهو أسلوب حضاري متقدم ينبغي ان يلجأ اليه الجميع لحل قضايا الوطن ".
وأضاف رئيس اللجنة الدستورية: " باعتقادي ان قيادات المعارضة وخاصة أحزاب اللقاء المشترك لن تضع تسويفات لهذه الدعوة الصادقة.
وعبر عن أمله في أن تستجيب لدعوة الحوار تقديرا لهذا التوجه الصادق والمسؤول من قبل رئيس الجمهورية.
وقال إن توسيع دائرة المشاركين بالحوار ليشمل جميع الأحزاب السياسية المسجلة في لجنة شؤون الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني وأعضاء مجلس الشورى والعلماء والشخصيات الاجتماعية وامنا عموم المجالس المحلية ورؤساء الكتل البرلمانية والمقررون، يأتي من باب إتاحة الفرصة لمختلف الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني الفاعلة والشخصيات الاجتماعية في المشاركة في العملية السياسية، وتجنباً للانتقائية في الحوار وتأصيل مبدأ المسؤولية الوطنية في أوساط الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني وتوسيع قاعدة المشاركة في تأصيل نظامالحكم.