فخامة الرئيس يؤكد على الدور الهام الذي يضطلع به علماء اليمن لتجاوز الأزمة

صنعاء: بدأت اليوم بالعاصمة صنعاء فعاليات المؤتمر العلمي لجمعية علماء اليمن والذي ينعقد خلال الفترة من 27 حتى 29 سبتمبر الجاري تحت شعار (نحو رؤية شرعية واضحة) وبمشاركة خمسمائة مشارك من أصحاب الفضيلة العلماء من مختلف محافظات الجمهورية.

وفي الجلسة الافتتاحية التي بدأت بآيٍ من الذكر الحكيم ألقى وزير الأوقاف والإرشاد/حمود عباد كلمة فخامة الأخ الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية –  الموجهة إلى أصحاب الفضيلة العلماء بمناسبة انعقاد مؤتمرهم وفيما يلي نص الكلمة:-

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين القائل في محكم كتابه :

(واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا أن الله شديد العقاب) والقائل سبحانه وتعالي ( فاتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم وأطيعوا الله ورسوله إن كنتم مؤمنين) والصلاة والسلام على الصادق الأمين خاتم الأنبياء والمرسلين وبعد

الأخوة أصحاب الفضيلة العلماء:

يطيب لي في البداية أن أتوجه إليكم والى كل أبناء شعبنا اليمني الوفي بأطيب التهاني وأجمل التبريكات بمناسبة أعياد الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر سائلا الله تعالي ان يعيد هذه المناسبات الوطنية على بلادنا وشعبنا باليمن والخير والبركات شاكرين الله على نعمه وكرمه وفضله وعظيم ألطافه وما كتبه لنا من الأجر وما من به من التماثل للشفاء والعافية.

كما نسال الله ان يتقبل بالرحمة والمغفرة شهداء الوطن الأماجد الذين وهبوا أرواحهم الطاهرة وجادوا بدمائهم وأرواحهم الغالية في سبيل الوطن وأداء المسئولية وإعلاء كلمة الحق وقيم العدل والخير والمساواة وان يمن بالشفاء العاجل على الجرحى والمصابين جراء الاعتداء الإجرامي الآثم على جامع دار الرئاسة الذي حدث وكما تعلمون في جمعة رجب أثناء أداء صلاة الجمعة وهي جريمة بشعة وسابقة خطيرة لا يقدم علياه إلا من تجرد من كل القيم الدينية والأخلاقية والوطنية وباع نفسه للشيطان فالاعتداء على المصلين الآمنين والسعي في خراب بيوت الله جريمة نكراء منافية لقيم وتقاليد اليمنيين وغريبة على مجتمعنا المسلم الذي عرف عنه حسن التدين والتعظيم لشعائر الله والاحتراز من اقتراف المحرمات.

الإخوة أصحاب الفضيلة العلماء..

لقد حرصت دائما على الالتقاء بكم والتحاور معكم والاستماع إليكم لأخذ النصح والمشورة والاسترشاد بآرائكم عند كل ملمة يمر بها الوطن فالعلماء ورثة الأنبياء وعليهم مسؤولية كبيرة أمام الله أولاً ثم أمام الوطن ولهم دورهم الرئيسي الموجه والحاسم في قول الكلمة الفصل الكلمة السواء في هذه الظروف التي يمر فيها الوطن بأزمة خطيرة تهدد حاضره ومستقبلة وكل المكتسبات الوطنية في ظل إصرار البعض على إشعال نيران الفتنة والاستمرار في ارتكاب جرائم التخريب والخروج على القانون وممارسة الإرهاب والاعتداء على المعسكرات والمنشآت العامة والخاصة والمواطنين والسعي الدائم للتصعيد نحو التناحر والاقتتال وعدم الاستجابة لصوت العقل والحكمة ودعوات الحوار والمبادرات المتعددة التي تقدمنا بها إلى جانب مبادرات الأشقاء ودعوات المجتمع الدولي والتي تدعو جميعها إلى الحوار والتشديد بان الحوار هو المخرج الآمن الوحيد لحل الأزمة ولتجنيب الوطن الانزلاق إلى الحرب الأهلية المدمرة لا قدر الله ..إلا أن كل تلك الجهود الخيرة والمبادرات من الأشقاء والأصدقاء قوبلت بالمزيد من التعنت والرفض والإصرار على السير في طريق العنف وزرع الضغائن والأحقاد وتكريس الاحتقانات والعداء بين أبناء المجتمع اليمني الواحد والدفع بالبلاد والعباد إلى مصير مجهول قد تعرف بدايته لكن لا يمكن ادارك نهايته, ولا ندري ما هو المنهج الذي يسيرون عليه خاصة وهم يرفعون الشعارات الإسلامية والرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يقول ( سباب المسلم فسوق وقتاله كفر ) ويقول ( إياكم وإفساد ذات البين فإنها الحالقة ) أي المدمرة للدين والحياة وقد بلغ بهم العتو والتمرد إلى الدفع ببعض أتباعهم للاعتداء على الجنود والضباط وكبار المسئولين وقتل النفس المحرمة والاعتداء على المعسكرات وسفك دماء أبناء الوطن الواحد والملة الواحدة في سلوك يتنافى مع شريعتنا الإسلامية السمحاء التي جعلت حرمة الدم المسلم اكبر الحرمات وقدمت درء المفاسد على جلب المصالح وليس هناك من مفسدة اكبر من الدفع بالبلاد إلى حرب أهلية تهلك الحرث والنسل وتأكل الأخضر واليابس.

الإخوة أصحاب الفضيلة العلماء....

إننا نثق بأنكم احرص الناس في الالتزام بما يفرضه الدين الإسلامي الحنيف وبخاصة الدعوة والحث على تنمية روح الإخاء والمحبة وإشاعة أجواء الإيثار والمودة والألفة بين المسلمين وتجنب الاختلاف والتناحر والشقاق والالتزام بمبدأ إصلاح ذات البين الذي هو من أعظم الأعمال التي ينال بها المسلم عظيم الأجر وجزيل الثواب,, ومن جهتنا وبناء على هذه المبادئ والقيم فقد سعينا وما زلنا إلى إعلاء قيم الحوار والتعايش والتناصح وقدمنا قيم التسامح والعفو على الدوام ولم نترك دربا يفضى إلى حقن الدماء إلا وسلكناه ولم ندخر جهدا في سبيل الوصول بالوطن إلى بر الأمان والحفاظ على امن الوطن واستقراره ووحدته وتماسك جبهته الداخلية وعلى السكينة العامة والسلم الاجتماعي إلا بذلناه ... وقد جددنا الدعوة للسير قدما وبخطى مشتركة من اجل الحوار وأكدنا على الانتقال السلمي للسلطة عبر صناديق الاقتراع مرارا وتكرارا ونحن اليوم نكرر نحن ملتزمون بالمبادرة الخليجية لتنفيذها كما هي والتوقيع عليها من قبل نائب رئيس الجمهورية الفريق عبد ربه منصور هادي الذي فوضناه بموجب القرار الجمهوري وان القرار ساري المفعول وهو مفوض لإجراء الحوار والتوقيع على المبادرة والياتها التنفيذية للخروج بالوطن من هذا المأزق الخطير ولنتجه جميعا نحو الحوار والتفاهم والتبادل السلمي للسلطة عبر صناديق الاقتراع و انتخابات رئاسية مبكرة كما جاء في المبادرة الخليجية وزدنا على ما جاء في المبادرة الخليجية أن تكون انتخابات كاملة رئاسية وبرلمانية ومحلية إذا تم التفاهم حولها ما لم فنحن ملتزمون بما جاء في المبادرة الخليجية.

الإخوة أصحاب الفضيلة العلماء...

إننا وفي ظل هذه الأوضاع الخطيرة والمواقف العدائية المدمرة نتطلع إلى دوركم التنويري باعتباركم المرجعية التي يجب على الجميع الأخذ بنصحها ومشورتها والالتزام برأيها ونحن قد حكمنا كتاب الله وسنة رسوله الكريم منذ بداية الأزمة عملا بقوله تعالي (( يا أيها الذين امنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فان تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول أن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا )) وما زلنا نحتكم إلى ذلك دون تراجع ولن نتخلى عنه أبدا... وان عليكم في مؤتمركم هذا واجب بيان حكم الله ورسوله فمن يرفض اليد الممدودة بالسلم والحوار ويصر على الخروج على الثوابت الوطنية والانقلاب على الشرعية الدستورية والسير في طريق القطيعة والتصعيد والمساومة والمغامرة بدماء المسلمين وترويع الآمنين وإقلاق السكنية العامة بالاستمرار في بناء المتارس والخنادق داخل العاصمة وإخافة السبيل وقطع الطرقات والاعتداء على المنشآت الخاصة والعامة والمعسكرات وقتل أفراد القوات المسلحة والأمن وكذلك الاعتداء على الحق العام في تصرفات تتنافي مع قواعد وأصول ديننا الإسلامي الحنيف ومبدأ الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتتنافي مع دعاوي وشعارات دولة النظام والقانون والدولة المدنية الحديثة التي يتشدقون بها تغريرا وكذبا وزيفا وبهتانا.

الإخوة أصحاب الفضيلة العلماء...

إننا نتطلع مع كل أبناء شعبنا منكم لبيان حكم الشرع الذي يجب أن ينصاع له الجميع في السلطة والمعارضة واثقين من ان ما سيخرج به مؤتمركم من نتائج وتوصيات ستسهم في إعادة بعض مرضى النفوس إلى رشدهم وتخرجهم من غيهم وتساعد على إيقاف أعمال الفوضى واقتراف الجرائم ووقف الحملات الإعلامية بين جميع الأطراف وتهيئة الأجواء لحوار وطني حر ومسئول هدفه الوصول إلى أفضل الحلول وتغليب المصالح الوطنية العليا على المصالح الشخصية والحزبية الضيقة والأنانية والحفاظ على وحدة الوطن وأمنه واستقراره وصيانة كل مكاسب الشعب المتمثلة في الحرية والديمقراطية ومنجزات التنمية.

وفقنا الله جيمعا لما فيه الخير والسداد

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من جانبه رحب رئيس جمعية علماء اليمن فضيلة القاضي العلامة محمد بن إسماعيل الحجي بأصحاب الفضيلة العلماء والمشائخ المشاركون في أعمال المؤتمر, مشيراً إلى الأهمية التي يكتسبها مؤتمر جمعية علماء اليمن والذي يأتي انعقاده بعد عودة رئيس الجمهورية من الرحلة العلاجية عقب الحادث الإجرامي الذي تعرض له في مسجد دار الرئاسة والذي أنقذه الله كما أنقذ سيدنا إبراهيم من النار ولله الحمد والمن.

وقال: إخواني وأبنائي علماء اليمن اسمحوا بداية أن أرحب بضيوف مؤتمركم هذا الذي ينعقد في هذه الفترة الحرجة التي تمر بها البلاد,وأملي أن تتدارسوا الأسباب والموجبات الباعثة لهذه الأزمة وتخلصوا إلى الأحكام الشرعية لهذا التصرف أو ذاك الصادر من هذه الفئة أو تلك الجماعة وذلك من خلال الأبحاث والمحاور التي أثراها إخوانكم بالبحث في مواضيع عده حول نصيحة العلماء للراعي والرعية وواجبات الراعي نحو الرعية وواجبات الرعية نحو الراعي وطاعة ولي الأمر وأحكام الخروج عليه وصور الخروج وأحكامه والشبهات والردود التي تثور حولها وسبل النصيحة لولي الأمر وسبل النجاة من الفتنة والحرمات المصانة في الإسلام.

وأضاف القاضي الحجي" آمل أن تصغوا إليها وتمعنوا النظر فيها وأن تثروها بالنقاش وقول الحق ليخرج جمعكم هذا بالقول السديد والعلاج الناجع الذي يسترشد به الجميع حكاماً ومحكومين مؤيدين ومعارضين فنسلم وطننا ونقود مركبنا إلى ضفة النجاة".

وخاطب صاحب الفضيلة محمد بن إسماعيل الحجي العلماء والمشائخ بالقول: علماء اليمن الأجلاء لقد قلتم في بيانكم الصادر قبل عدة أشهر أن من لم يمتثل للحوار أو يسعى إلى تبديل ما اتفق عليه في النقاط فإنه داعي فتنه,, وماذا بعد الفتنة إلا الدمار والخراب ولاشك أن من سعى للفتنة أو دعى إليها يتحمل وزر ذلك كله,,وإنني اليوم أذكر الجميع بقول الله تعالى(واتقوا فتنةً لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا أن الله شديد العقاب).

وقال رئيس جمعية علماء اليمن القاضي الحجي: وأدعوهم للاحتكام إلى العقل والرشاد والجنوح إلى السلم وترك العناد فالعلاج ليس بالمسيرات والمظاهرات ولا بالمدافع والدبابات وإنما العلاج بتجاوز الخلاف والتوصل إلى الحلول ووضع الضوابط ,ولن يتأتى ذلك إلا عن طريق الحوار والتحاور في ظل أحكام كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم والتي سيقوم مؤتمركم بتبيينها وتوضيحها للأمة للاستفادة منها والاسترشاد بها.

من جهته أشار صاحب الفضيلة الشيخ أحمد عبد الرزاق الرقيحي في كلمته عن علماء اليمن إلى أهمية انعقاد هذا المؤتمر للوقوف أمام الأحداث وما تشهده بلادنا من تطورات مؤسفة وأحداث مؤلمة الأمر الذي يحتاج إلى وقفة جادة ومسئولة للخروج برؤية شرعية إزاء هذه الأحداث, وكذا انطلاقا من المسئولية الملقاة على عاتق العلماء في تبيين أحكام الشريعة ولأن العلماء هم مرجعية الأمة وعليهم المعول في إرشاد الناس إلى ما يصلحهم والأخذ بأيديهم إلى الطريق المستقيم وتحذيرهم من الوقوع في المزالق والفتن المظلمة.

وأضاف القاضي الرقيحي أن الأمن نعمة عظيمة وأن حرمة الدماء والأموال والأعراض عند الله عظيم فكل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه ,كما أنه لا يجوز الخروج عن جماعة المسلمين وشق عصى الطاعة وتفريق الصف وزعزعة الأمن وتعريض مصالح العباد والبلاد للخراب والدمار, غير أنه ظهر من بيننا وفي مجتمعنا من أعرض عن ذلك وعرض مصالح العباد والبلاد للفساد والدمار وسفك الدماء والاقتتال بين المسلمين وغرس بذور الفتنة في القلوب والنفوس والاعتداء على ولي الأمر وكبار رجال الدولة بجامع الرئاسة والدفع بالشباب والأبناء إلى مواجهات وساحات هم فيها بين قاتل أو مقتول.

وأكد أنه من واجب العلماء اليوم أن يقفوا أمام هذا ويبينوا حكم الشرع فيه من خلال البحوث المقدمة من بعض العلماء المبينة لحكم الدين وهدي الكتاب والسنة عند وقوع الاختلاف.

وأشار إلى أهمية أن يخرج المؤتمرون برؤية شرعية واتخاذ موقف جاد ومسئول من خلال فتوى أو بيان ملزم لجميع الأطراف ويكون فيها المخرج والفرج بإذنه تعالى..