موقف رئيس الجمهورية في قمة الدوحة ينبع من الغيرة العربية تجاه قضايا الأمة

أكد حسن اللوزي وزير الإعلام ان موقف فخامة الاخ الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية في القمة العربية التي اختتمت أعمالها أمس بالعاصمة القطرية الدوحة كان نابعاً من الغيرة العربية والقومية تجاه القضايا الهامة للأمة العربية، وقال خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم في مقر مجلس الوزراء أن اليمن كانت تأمل أن تكون قمة الدوحة قمة للاتحاد العربي خصوصاً بعد أن تم المصادقة على المشروع اليمني المتعلق بتطوير العمل العربي والجامعة العربية من قبل البرلمان العربي.
وأضاف بأن المشروع المقترح اليمني سيظل حيٌ وقائم لدى اليمن لأنه يستهدف عصب المشكلات في الوطن العربي وتطوير العمل القومي العربي بالاتجاه الصحيح. وفي حديثه عن الجانب الامني، طالب الوزير اللوزي الاجهزة الأمنية بمواصلة وتكثيف حملاتها الأمنية في جعار لملاحقة العناصر الإرهابية وتشديد الخناق عليهم والقبض على المطلوبين والخارجين عن النظام والقانون وتقديمهم للعدالة لينالوا جزائهم الرادع.
وقال أن أجهزة الأمن قد تمكنت من الحصول على معلومات جيدة حول المطلوبين في القائمة الموزعة من السلطات الأمنية وأنها تبذل جهوداً كبيرة لملاحقتهم والقبض عليهم، واصفاً الموضوع الأمني بالحساس ويهم كل دول العالم.
مشدداً على أهمية اليقظة الأمنية الدائمة لقطع الطريق أمام كل من تسول له نفسه أو يحاول المساس بأمن واستقرار الوطن.
وفيما يتعلق بالسلام في صعده، اوضح أن هناك إصرار من قبل الدولة لتعزيز السلام والاستقرار في المحافظة وأن الجهود المبذولة من قبل الأجهزة الأمنية والسلطة المحلية بالمحافظة تعزز هذا التوجه.
نافياً ما تردد مؤخراً في صحيفة "الديار" عن وجود خلافات بين أعضاء الحكومة فقال: أن ما ورد في صحيفة الديار فبركات ومزاعم صحفية الغرض منها الإثارة فقط مؤكداً بأن الحكومة ممثلة بوزارة الإعلام لن تقف عند حدود النفي بل ستلاحق الصحيفة قضائياً كي تكون عبرة لكل الصحف التي لا تقيم وزناً للمهنة ورسالتها.