رئيس الجمهورية: القوات المسلحة والأمن ستظل الحارس الأمين لوحدة الشعب ومكاسبه الوطنية

قام فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية القائد الأعلي للقوات المسلحة اليوم بزيارة تفقدية للواء 39 مدرع والكتيبة الخاصة بمعسكر بدر.
حيث تفقد احوال منتسبي المعسكر واطلع على برامج التأهيل والتدريب، وتفقد احوال الضباط والصف والافراد الذين تحدث إليهم.. مهنئاً أياهم بالعيد الوطني الـ19 لقيام الجمهورية اليمنية 22 من مايو.

وأشار فخامة الرئيس إلى ماتحمله هذه المناسبة من دلالات وطنية عظيمة ومكانة في قلوب كل اليمنيين وقال: "أن مؤسسة القوات المسلحة والأمن هي صمام أمان الوحدة والمسيرة الوطنية والحامية للشرعية..الدستورية".
واشاد فخامته بالتضحيات التي قدمتها هذه المؤسسة الوطنية منذ فجر الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر في الدفاع عن الثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية.

وعبر فخامة الرئيس عن ارتياحه لما يتمتع به الأفراد والصف والضباط من روح معنوية عالية تعكس المستوى الذي وصلت اليه هذا المؤسسة في مسيرة تطورها، والأهمية التي توليه الدولة لهذه المؤسسة الوطنية.
ولفت فخامة الرئيس القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى الشوط المتقدم الذي قطعته مسيرة البناء والتطوير في مؤسسة القوات المسلحة والأمن من أجل تعزيز قدراتها الدفاعية والأمنية والاضطلاع بكافة المهام والواجبات الوطنية المناطة بها..مؤكداً أن مؤسسة القوات المسلحة والأمن ستظل دوماً الحارس الأمين لوحدة الشعب ومكاسبه الوطنية وحامية لكافة الانجازات التي تحققت للوطن في ظل وحدته المباركة.

وجدد فخامته التأكيد على ضرورة الإهتمام بتنفيذ برامج التأهيل والتدريب والمشاريع التكتيكية والرماية الحية، وبذل المزيد من الجهود في هذا المجال، بما يمكن هذه المؤسسة الوطنية من القيام بمهامها وواجباتها على أتم وجه وفي مختلف الظروف والأوقات.
ولفت فخامة الرئيس إلى ماتوليه القيادة من إهتمام بالبناء النوعي المتطور في هذه المؤسسة الوطنية الكبرى التي هي رمز للوحدة الوطنية وينصهر في بوتقتها كل أبناء الوطن من كافة محافظات الجمهورية.. متمنيا للجميع التوفيق والنجاح ولمافيه خدمة الوطن.