رئيس الجمهورية: الوحدة جاءت لتزرع الأمن والإستقرار والحرية والديمقراطية

التقى فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليوم السبت في صنعاء عدد من المشائخ والشخصيات الاجتماعية وأعضاء المجالس المحلية ومنظمات المجتمع المدني في محافظة أبين.

وجرى خلال اللقاء مناقشة العديد من القضايا التي تهم المواطنين في محافظة أبين بالاضافة الى الوقوف أمام التطورات الجارية في الساحة الوطنية ومنها القضايا المتصلة بأعمال الفوضى والتخريب والارهاب التي ترتكبها بعض العناصر التخريبية والارهابية في محافظتي عدن وابين.

وقد تحدث عدد من الحاضرين معبرين عن وقوفهم الى جانب القيادة السياسية في جهودها من اجل الحفاظ على الامن والاستقرار والسكينة العامة في المجتمع..مشيرين الى أنهم جنود الوطن للحفاظ على أمنه وأستقراره ووحدته.

واكدوا أن أبناء المحافظات الجنوبية والشرقية وفي مقدمتهم أبناء محافظة أبين وحدويون حتى النخاع ويرفضون الوصاية عليهم من قبل أي شخص او جهة.. مشيرين الى انهم ضد العناصر المرتدة عن الوحدة وكل اعمال التخريب والارهاب وقطع الطرق او قتل النفس المحرمة او الاخلال بالامن.

واعتبروا من يرتكب مثل هذه الاعمال لايمثل ابناء محافظة ابين.. مؤكدين ان هناك عناصر هدامة دخيلة على المحافظة تسعى الى زرع الفتن والفوضى لتمرير مخططاتها واجنداتها المشبوهة وهذه العناصر يجب على الاجهزة الامنية ملاحقتها وضبطها وسيكون ابناء المحافظة الى جانب هذه الاجهزة في ملاحقة هذه العناصر التخريبية والارهابية المنبوذة والتي يرفض اعمالها الاجرامية كل ابناء المحافظة.

واعلنوا تأييدهم لمبادرة فخامة رئيس الجمهورية من اجل الحوار والاصلاحات.. مشيرين الى اهمية الاستجابة لهذه المبادرة من قبل القوى السياسية ولما يحقق المصلحة الوطنية ويجنب الوطن الفتنة والعنف والفوضى.

كما اكدوا ان ابناء محافظة ابين سيظلون الاوفياء مع الوطن ووحدته وقيادته وشرعيته الدستورية، وعلى يقين ان الله لن يخذل اليمن وشعبه ومعه قيادة اختارها الشعب حريصة علي مصالح الوطن ومكاسبه وانجازاته.

وتطرقوا في احاديثهم الى بعض المطالب والإحتياجات التي تحتاجها بعض مناطق المحافظة.

وقد تحدث فخامة رئيس الجمهورية خلال اللقاء حيث رحب بالحاضرين من ابناء محافظة ابين..مشيدا بمواقف ابناء محافظة ابين في سبيل الدفاع عن الثورة والوحدة.

واشار فخامة الرئيس الى ما قدمه ابناء محافظة ابين من تضحيات في سبيل الوطن ووحدته..وقال كانت ابين وكما اكدنا مرارا وتكرارا هي بوابة نصر الوحدة ونحن نقدر تضحيات ابناء محافظة ابين ومواقفهم الي جانب الوحدة وامن الوطن واستقراره".

وأضاف:"إن الوحدة فتحت عهدا جديدا في الوطن وانهت معاناة تلك السنوات التي عانى منها ابناء الوطن في المحافظات الجنوبية والشرقية من القهر وتكميم الأفواة والصراعات الدامية والتشريد وجاءت الوحدة المباركة لتزرع الأمن والإستقرار والأمان والحرية والديمقراطية لينال خيراتها كل ابناء الوطن".

ونوه فخامة الرئيس بتجربة السلطة المحلية التي فتحت المجال امام المواطنين لإدارة شؤون انفسهم عبر ممثليهم في المجالس المحلية، التي سعت من نطاق المشاركة الشعبية في صنع القرار وادارة شؤون الوحدات الإدارية وفي التسريع بوتائر التنمية.

واكد فخامته إهتمامه بما طرحه المتحدثون في اللقاء من مطالب واحتياجات..موجها الجهات المعنية باستيعابها ضمن خططها وموازناتها ولما يحقق المصلحة العامة.

وكانت قد القيت خلال اللقاء عدد من القصائد الشعرية نالت إستحسان الحاضرين.