رئيس الجمهورية يعلن يوم غدٍ حداد وطني على أرواح شهداء الديمقراطية بحي الجامعة

أعلن فخامة الرئيس على عبدالله صالح رئيس الجمهورية، يوم غدٍ الأحد، يوم حداد وطني تقرأ فيه الفاتحة على أرواح شهداء الديمقراطية الذين سقطوا في حي الجامعة بصنعاء أو غيرها من المحافظات.

وأضاف فخامته خلال لقائه اليوم، بالمشائخ والشخصيات الاجتماعية وأعضاء المجلس المحلي والشباب في مديرية بني مطر بمحافظة صنعاء - أضاف " أن الشهداء جميعهم أبنائنا وبني جلدتنا الذين نترحم عليهم ونأسف لسقوطهم ضحايا في تلك الحوادث التي ترتكبها عناصر من أحزاب المشترك تعمل على تأجيج الأوضاع وخلق التوتر ومحاولة الدفع بالوطن إلى المجهول".

وأوضح فخامته قائلا " الحقيقة أن من سقطوا يوم أمس ويسقطون ضحايا حوادث العنف التي تحصل الآن هم نتيجة لتلك التعبئة الخاطئة والتحريض والفوضى التي تتحمل مسؤوليتها احزاب اللقاء المشترك وما يسمى باللجنة التحضيرية للحوار الوطني وغيرهم من دعاة الفتنة الذين يتسلقون على دماء المواطنين الأبرياء وازهاق الارواح البريئة الذين يتم التغرير بهم ويقدمونهم كباش فداء من اجل مطامحهم للوصول للسلطة عبر الانقلاب على الديمقراطية والشرعية الدستورية والزج بالوطن في أتون الصراعات والعنف والتخريب".

وأكد فخامته " أن هذه الدماء التي تسفك يتحمل مسؤوليتها أولئك الذين يدفعون بالأبرياء والمغرر بهم إلى المواجهات مع أخوانهم المواطنين لخلق البغضاء والأحقاد في المجتمع ".

وقال:" نقول لهؤلاء اتقوا الله في أنفسكم وفي الدماء البريئة التي تزهق وفي الوطن الذي لا يستحق منكم كل هذا الجحود".

وأوضح:" ما حدث يوم أمس هو مؤشر خطير على تلك الفتنة التي يريدون اغراض فيها وعلى كل العقلاء والمحبين لهذا الوطن أن يعملوا كل جهدهم من أجل تفويت الفرصة على دعاة الفتنة والشر وكل المتربصين بالوطن وأمنه واستقراره ووحدته ومكاسبه الوطنية".

وقال " إننا نجدد الدعوة للجلوس على طاولة الحوار الذي يجنب الوطن الفتنة ".

وأكد فخامة الرئيس بأن حق التعبير عن الرأي سلميا مكفول للجميع.. موضحا بأن المعتصمين أمام جامعة صنعاء بإمكانهم الإنتقال الى الاستاد الرياضي أو أي منطقة أخرى بعيدا عن السكان ومنازلهم أو إقلاق راحتهم، ومنعا لأي احتكاكات فيما بينهم.

وجدد فخامته التعازي لأسر الشهداء الذين سقطوا يوم أمس في حي الجامعة ولكل شهداء الديمقراطية في الوطن الذين سقطوا، وتمنى للمصابين الشفاء العاجل.

وكان فخامته رحب في مستهل كلمته بأبناء مديرية بني مطر.. معربا عن تقديره لمواقفهم الوطنية المشرفة دفاعا عن الوطن والثورة والوحدة وما قدموه من قوافل من الشهداء في سبيل ذلك، والذي كان في مقدمتهم عدد من الضباط الاحرار وعلى رأسهم المناضل الكبير والجسور الشيخ أحمد علي المطري.

هذا وقد عبر الحضور من أبناء مديرية بنى مطر عن سعادتهم بالالتقاء بفخامة رئيس الجمهورية..مؤكدين وقوفهم إلى جانب الأمن والاستقرار والشرعية الدستورية.. مشيرين بأن من يقف اليوم الى جانب قيادة الوطن يقف إلى جانب الوطن والامن والامان والوحدة والديمقراطية ومنجزاته.

وعبروا عن تأييدهم لمبادرات رئيس الجمهورية واخرها مبادرته أمام المؤتمر الوطني العام والتي جسدت تطلعات ابناء اليمن واكدت حرص فخامتة علي الحوار والإصلاحات وتجنيب الوطن الفتنة.

واعتبروا أن عدم الاستجابة حتى الأن لتلك المبادرات عكست تعنتاً لا مبرر له من قبل احزاب اللقاء المشترك وتعكس نوايا غير حسنة لديهم.. مشيرين بأن من يقرأ لوحة المعتصمين في بعض المدن وفي مقدمتها العاصمة صنعاء يجد أن الشباب الذين كانوا هم اساس تلك الاعتصامات في بدايتها، وقد قامت القوى الحزبية والنفعية ومجاميع المتمردين الحوثيين وتنظيم القاعدة والعناصر الانفصالية المتواجدين الأن في ساحات الاعتصام باختطاف قضاياهم ومطالبهم التي كانت تطالب بالاصلاح والاستقرار والحرص على امن الوطن ومكاسبه.

وأكد أن اليمن يتعرض لحملة مغرضة من بعض القنوات الفضائية التي تضخم الاحداث وتعمل على تشوية الحقائق للاساءة باليمن.. ولفتوا إلى أن ما حدث يوم امس في ساحة الإعتصام في الجامعة من أحداث مؤلمة وما نتج عنها من ضحايا من أبناء الوطن يمثل بداية خطيرة ونتاج لتلك التعبئة الخاطئة التي عملت تلك القوى السياسية التي تريد الإنقلاب على الديمقراطية والشرعية الدستورية.. داعين الى تحكيم العقل والحكمة لتجنب الوطن شر الفتنة.

واكدوا على ضرورة التطبيق الحازم والصارم لقانون الطوارئ وبما يخدم أمن الوطن والمواطنين وصون كل مكتسبات الثورة والوحدة والديمقراطية، والمحافظة على السلم الإجتماعي، وأن يتم تخصيص ساحة أخرى للمعتصمين بعيداً عن التجمعات السكانية وبحيث يمارس المعتصمون حريتهم وبعيدا عن الأضرار بحركات الآخرين.

كما أكدوا أن أبناء مديرية بني مطر سيكونون في مقدمة الصفوف التي تدافع عن الوطن وأمنه وإستقراره ووحدته ومكاسبه وأنهم سوف يواصلون مسيرة التضحيات والدفاع عن الوطن والوقوف صفا واحدا أمام من يريد إشعال الفتنة.

حضر اللقاء محافظ صنعاء نعمان دويد ووكيل محافظة صنعاء عبدالله السياغي وعدد من أعضاء مجلس النواب من مديرية بني مطر.