رئيس الجمهورية يعود إلى ارض الوطن

عاد فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية بسلامة الله وحفظه الى العاصمة صنعاء بعد زيارة الى جمهورية روسيا الاتحادية وجمهورية مصر العربية ومشاركته في أعمال القمة العربية الخماسية التي انعقدت بمدينة طرابلس بالجماهيرية العربية الليبية لبحث تطوير منظومة العمل العربي المشترك تنفيذاً لقرار القمة العربية الـ22 التي انعقدت بمدينة سرت الليبية وعلى ضوء المبادرة المقدمة من الجمهورية اليمنية لتفعيل العمل العربي المشترك وتطوير آلياته لإقامة اتحاد الدول العربية.

و أشار فخامة الاخ الرئيس أن زيارته الى روسيا ومباحثاته مع رئيس الوزراء الروسي فلاد مير بوتين مثمرة وتصب في إطار تعزيز وتمتين علاقات الصداقة والتعاون التاريخي التي تربط بين الشعبين والبلدين الصديقين.

وقال:"لقد وجدنا تفهماً كاملاً لدى اصدقائنا الروس ورغبة أكيدة لتطوير العلاقات والدفع بمجالات التعاون والاستثمارات الروسية في اليمن الى آفاق أوسع بما يلبي المصالح المشتركة للشعبين اليمني والروسي".. مشيداً بمواقف روسيا الداعمة لأمن اليمن واستقراره ووحدته.

وأشار فخامة الأخ الرئيس إلى ان مباحثاته مع أخيه محمد حسني مبارك رئيس جمهورية مصر العربية تناولت سبل تعزيز العلاقات الأخوية المتينة التي تربط بين الشعبين الشقيقين اليمني والمصري.. معرباً عن تثمينه العالي لمصر وقيادته في وقوفها الدائم ومساندتها لليمن في مختلف الظروف والأحوال.

وأشاد فخامة الأخ رئيس الجمهورية بنتائج القمة العربية الخماسية التي انعقدت في طرابلس وما خرجت به من رؤى في اتجاه تحقيق هدف تطوير آلية العمل العربي المشترك باعتبار ذلك ضرورة قومية ملحة تواكب المتغيرات وتترجم تطلعات أمتنا العربية وتعزيز اقتدارها على مواجهة التحديات.

وقال فخامته في ختام تصريحه:"لقد أصبح الجميع في وطننا العربي على قناعة بأهمية الانطلاق بالعمل العربي المشترك نحو آفاق أوسع لتجاوز الوضع الراهن والاستفادة من تجارب الأمم الأخرى في هذا المجال ويترجم الآمال العربية في التضامن والتكامل والوحدة بين أبناء أمتنا العربية".

رئيس الجمهورية يعود إلى أرض الوطن

صنعاء -سبانت: عاد فخامة الأخ الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية، اليوم بسلامة الله وحفظه إلى أرض الوطن، بعد أن شارك في أعمال القمة الثانية لتجمع صنعاء للتعاون، التي انعقدت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا خلال الفترة 28 - 30 ديسمبر الجاري.
وكان في استقباله في مطار الحديدة الدولي، الإخوة محمد صالح شملان محافظ محافظة الحديدة، وحسن أحمد هيج أمين عام المجلس المحلي، والعميد ناصر الطهيف مدير الأمن وأعضاء المجلس المحلي ومسئولو المكاتب التنفيذية في المحافظة والقيادات الأمنية والعسكرية في المنطقة الشمالية الغربية.
وفي تصريح خاص لوكالة الأنباء اليمنية /سبأ/ عبر فخامة رئيس الجمهورية عن ارتياحه لنتائج القمة وما سادها من مناقشات وبحث للقضايا والموضوعات التي تهم مسيرة تجمع صنعاء للتعاون، وتعزيز الشراكة بين البلدان الثلاث اليمن والسودان وإثيوبيا.
وقال، إن القمة ناجحة وأرست أسساً متينة للانطلاق بالعلاقات بين الدول الأعضاء ، من خلال التوقيع على اتفاقية التأسيس والنظام الأساسي للتجمع، مجددا التأكيد على أن تجمع صنعاء للتعاون تجمع مفتوح وغير منغلق وهو يرحب بانضمام كافة دول المنطقة الراغبة في الإنضمام إليه، وعلى أساس الأهداف والمبادئ الواردة في اتفاقية تأسيسه، بما يخدم مسيرة التعاون الأمن والاستقرار في المنطقة.
هذا وكان فخامة الرئيس علي عبدالله صالح قد غادر أديس أبابا في الساعة الحادية عشر من صباح اليوم، حيث جرى له وداع رسمي وكان في مقدمة مودعيه، دولة ميليس زيناوي رئيس وزراء جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية، الذي اصطحبه إلى منصة الشرف، حيث عزفت الموسيقى السلامين الوطنيين للبلدين الصديقين، واستعرض الأخ الرئيس حرس الشرف، الذي اصطف على أرض المطار لتحيته، ثم صافح مودعيه/ سيوم مسفن وزير الخارجية وعدد من الوزراء والمسئولين الإثيوبيين وعبدي دولال محمد السفير الإثيوبي بصنعاء، ود.أمين اليوسفي سفير اليمن في أديس أبابا وأعضاء السفارة.