رئيس الجمهورية يدعو أبناء الوطن في الداخل والخارج إلى اعتماد أسلوب الحوار

دعا فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية كل أبناء الوطن في الداخل والخارج إلى اعتماد أسلوب الحوار من أجل أمن واستقرار هذا الوطن.
وقال أثناء حضوره ومعه ضيف اليمن الكبير إسماعيل عمر جيله رئيس جمهورية جيبوتي الشقيقة الحفل الكبير الذي أقيم في استاد 22 مايو بالعاصمة الاقتصادية والتجارية عدن بمناسبة احتفالات بلادنا بالعيد الـ41 للاستقلال المجيد الثلاثين من نوفمبر: اليمن يتسع للجميع دون استثناء في إطار وثيقة وطنية هامة هي دستور الجمهورية اليمنية الذي استفتى عليه شعبنا بعد قيام الوحدة المباركة وأودعت وثائق الوحدة في الأمم المتحدة والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي.
كما دعا فخامة الرئيس من وصفهم بالخلية النائمة بعد أحداث 94 والذين استلموا ثمن شهدائها وابتعثوا من جديد، إلى الحوار والاستفادة من قرار العفو العام، وقال: اليمن يتسع للجميع والحوار هو الأساس وليس التمترس.. مؤكدا بان اعتماد أسلوب الحوار خير وسيلة ومن خلال قبة ممثلي الشعب مجلس النواب الذي يمثل الشعب كل الشعب، مؤكدا:" إن الأمن والأمان والاستقرار همً التنمية الاقتصادية والاجتماعية.".
وكان فخامة الرئيس حيا في بداية كلمته كل أبناء الوطن في الداخل والخارج بهذه المناسبة الوطنية الغالية على أبناء شعبنا العيد الـ41 للاستقلال المجيد، مشيرا إلى أنه في مثل هذا اليوم قدم فيه شعبنا أغلى التضحيات من أجل الحرية والاستقلال.
وقال:" تحية لأولئك الشهداء الأبطال شهداء ثورة 26 سبتمبر و14 أكتوبر وشهداء الوحدة، وأحييكم من هذا المكان بالعاصمة الاقتصادية والتجارية عدن، والتي ارتفع فيها علم الوحدة خفاقا يوم الـ22 من مايو 1990م".
وأضاف:" لقد تفجرت ثورة الـ14 من اكتوبر المجيدة من أجل الحرية والاستقلال، وإعادة وحدة الوطن بفضل التضحيات الغالية من الرعيل الأول من مناضلي سبتمبر وأكتوبر، والتأم بذلك شمل الأسرة اليمنية الواحدة تحت اسم الجمهورية اليمنية."
وأشار فخامة الرئيس إلى أن الوحدة تمثل عزة وكرامة وشرف وقوة لأبناء شعبنا اليمني العظيم الذي عانى من الاستعمار والإمامة والتجزئة والتفرقة، مؤكداً أن الوحدة هي الأمن والأمان والاستقرار.
وقال فخامته:" إن ما تحقق لشعبنا اليمني العظيم من إنجازات عظيمة في ظل وحدته المباركة إنما هي بفضل التفاف كل الشرفاء المخلصين من أبناء الوطن في كل المحافظات"، مشيراً إلى أن التنمية تتصاعد يوما بعد يوم في كل المحافظات التي عانت من الفقر والجهل فترة من الزمان.
وجدد فخامته التهنئة لكل أبناء الوطن في الداخل والخارج بعيد الاستقلال الـ41.
حضر الحفل رئيس مجلس الشورى عبد العزيز عبد الغني، ونائبا رئيس مجلس النواب حمير عبد الله الأحمر ومحمد علي الشدادي، ونائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن وزير الإدارة المحلية الدكتور رشاد العليمي، والوزراء وأعضاء مجلسي النواب والشورى ومحافظو (عدن، لحج، ابين، الضالع)، وقيادات الأحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني، ومناضلو الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر، والشخصيات الاجتماعية وممثلو قطاعات المجتمع المختلفة، وعدد من القيادات العسكرية والأمنية، وجماهير غفيرة اكتظ بهم استاد الـ22 من مايو الذين حملوا اللافتات المعبرة عن الابتهاج بعيد الاستقلال المجيد والوفاء لتضحيات الشهداء الأبرار، الذين ضحو بأرواحهم في سبيل ميلاد فجر هذا اليوم المجيد، مشيرين إلى واحدية الثورة اليمنية 26 سبتمبر والـ14 من أكتوبر،معبرين بالتقدير والوفاء للشهداء الأبرار، وما قاموا به من تضحيات في سبيل الحرية والاستقلال والوحدة.
مؤكدين بأن الوحدة قدر ومصير شعبنا، وهي عنوان عزة وشموخ وطننا اليمني وأساس تقدمه ونهضته، مشيرين إلى أن الديمقراطية التي اختارها الشعب اليمني رديفاً لوحدته هي السبيل الحضاري الأمثل الذي لا حياد عنه لصنع التقدم للوطن والطريق لتحقيق مبدأ التداول السلمي للسلطة.