رئيس الجمهورية يدعو أطراف العمل السياسي والعسكري والأمني سلطة ومعارضة لهدنة كاملة

دعا فخامة الأخ الرئيس على عبد الله صالح رئيس الجمهورية كافة أطراف العمل السياسي والعسكري والأمني في السلطة والمعارضة إلى هدنه كاملة وإيقاف إطلاق النار تماما بما يتيح العمل لإفساح المجال للتوصل إلى الاتفاق والوفاق بين كل الإطراف السياسية.. مؤكدا أن الحل ليس في فوهات البنادق والمدافع، وإنما في الحوار والتفاهم وحقن الدماء وصيانة الأرواح والحفاظ على الأمن والاستقرار ومقدرات ومكاسب الوطن.

هذا وقد علمت وكالة الإنباء اليمنية (سبأ) بأن فخامة الأخ الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية سيوجه خطابا هاما إلى أبناء الشعب اليمني بمناسبة العيد الـ49 لثورة الـ26 من سبتمبر الخالدة.

رئيس الجمهورية يدعو اطراف العمل السياسي في البلاد الى الترفع عن الصغائر والمكايدات...لجنة برئاسة الارياني لتفعيل الحوار مع المعارضة

عقدت اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام إجتماعاً لها بعد ظهر اليوم برئاسة فخامة الأخ الرئيس/ علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية رئيس المؤتمر الشعبي العام وقفت فيه أمام العديد من المستجدات والتطورات الجارية على الساحة الوطنية والقضايا والموضوعات المتصلة بالإصلاحات الإقتصادية والمالية والإدارية وجهود البناء والتنمية في الوطن.. ودور المؤتمر الشعبي العام في خدمة قضايا المواطنين والعمل على تجسيد تطلعاتهم وآمالهم وعلى مختلف الإصعدة وانطلاقاً من تلك الثقة الغالية والكبيرة التي منحتها جماهير شعبنا للمؤتمر لقيادة مسيرة الوطن وترجمة الأهداف والغايات الوطنية المنشودة.
كما ناقشت اللجنة العامة الموضوعات المدرجة على جدول أعمالها والخاصة بمتابعة تنفيذ القرارات الصادرة عن اجتماعاتها السابقة ومنها تنفيذ خطة الحصر التنظيمي وإعادة الهيكلة التنظيمية لتكونيات المؤتمر الشعبي العام وبما يجسد مبدأ اللامركزية التنظيمية ويطور من آليات العمل التنظيمي ويعزز من دور المؤتمر الشعبي العام كتنظيم وطني رائد في الإضطلاع بمسؤلياته وتنفيذ برنامجه السياسي لخدمة الوطن والنهوض بمستوى حياة المواطنيين وإثراء الواقع الديمقراطي التعددي بالممارسة الوطنية المسؤولة التي تعزز من النهج الوطني الديمقراطي في بلادنا والقائم على التعددية السياسية وحرية الرأي والتعبير وحرية الصحافة ومشاركة المرأة في الحياة السياسية والعامة وإحترام حقوق الإنسان والمشاركة الشعبية في صنع القرار والدور النشط لمؤسسات المجتمع المدني.
وقد أكدت اللجنة العامة على أهمية الدور الذي ينبغي أن تضطلع به الإحزاب والتنظيمات السياسية وكافة مؤسسات المجتمع المدني في الساحة الوطنية في إثراء الواقع الديمقراطي بالممارسة الوطنية المسؤولة المرتكزة على الإلتزام بالثوابت الوطنية وإحترام الدستور والقانون.. مؤكدة بان ما حققتة اليمن من ريادة في الممارسة الديمقراطية قد عززت من مكانتها ودورها وحضورها على كافة المستويات الإقليمية والعربية والإسلامية والدولية ودعت الجميع في الساحة الوطنية احزاباً وافرادً إلى السمو فوق كل الصغائر وتغليب مصلحة الوطن ووضعها فوق كل اعتبارته والعمل من اجل مزيد امن الأصطاف والتلاحم الوطني لكل ما يخدم مصلحة الوطن والمواطنين بعيداً عن كل اشكال المهاترات والمكايدات والمزيدات التي تعرقل جهود البناء والتنمية والتطور وتعكر صفو الحياة السياسية والسلام الإجتماعي وتضر بمصلحة الوطن والمواطنين.
وأكدات اللجنة العامة على ما جاء في الدعوة الصادقة لفخامة الأخ رئيس الجمهورية- رئيس المؤتمر الشعبي العام في الجلسة الإفتتاحية للدورة الرابعة للجنة الدائمة"بأن المؤتمر الشعبي العام يمد يداً نظيفة للجميع في الساحة الوطنية للتعاون لكل ما فيه تحقيق مصلحة الوطن" إنطلاقاً من الأدراك الواعي بأن الوطن ملك الجميع وان مسؤولية بناؤه مسؤولية الجميع دون استثناء.
بهذا الصدد أقرت اللجنة العامة تشكيل لجنة برئاسة الدكتور عبد الكريم الإرياني أمين عام المؤتمر الشعبي العام وعضوية عدد من أعضاء قيادات المؤتمر لتفعيل التواصل والحوار مع أحزاب المجلس الوطني للمعارضة وأحزاب اللقاء المشترك وغيرها من منظمات المجتمع المدني تأكيداً لاستعداد المؤتمر الشعبي العام في مواصلة الحوار البناء والإيجابي القائم على الالتزام بالثوابت الوطنية وإحترام الدستور والقانون وصيانة السلم الاجتماعي العام وخدمة مصلحة الوطن ووضعها فوق كل اعتبار ذاتي أو حزبي.. مؤكدة على ضرورة العمل المخلص والجاد من قبل الجميع من أجل إشاعة مناخات وثقافة التسامح والوئام والقبول بالإخر لما من شأنه حشد الجهود والطاقات الوطنية في دروب البناء والتحديث والنهوض الحضاري الشامل للوطن. ووقفت اللجنة العامة في اجتماعها أمام العديد من القضايا والموضوعات المتصلة بالإصلاحات الاقتصادية والمالية والإدارية والقضائية بهدف التسريع بوتائر التنمية في الوطن والارتقاء بمستوى حياة المواطنين وحل قضاياهم وتحسين مستويات الأداء على مختلف الأصعدة بما يلبي كافة التطلعات ويحقق كافة الغايات الوطنية المنشودة وباعتبار أن الإصلاحات الاقتصادية والمالية والإدارية والقضائية منظومة متكاملة وحزمة مترابطة بعضها البعض.. مؤكدة على أهمية تعزيز الإيجابيات والنجاحات التي تم تحقيقها على الصعيد الاقتصادي والتنموي وتقييم أي قصور في هذا الجانب وبما يكفل العمل على تجاوزها والانطلاق بمسيرة البناء التنموي نحو آفاق رحبة وينعكس بإثارة الإيجابية على حياة المواطنين وتحقيق التقدم للوطن في كافة المجالات.
وأكدت اللجنة العامة بان المؤتمر الشعبي العام سيظل وفياً لمبادئه ونهجه الوطني المسئول الحريص على مصالح الوطن والمواطنين الذين منحوه دوماً ثقتهم فبادلهم الوفاء بالوفاء وانه لن يتوانى أبداً في ظل استشعاره العالي بمسئوليته الوطنية ودوره الفاعل في المجتمع وإيمانه العميق والأكيد بالديمقراطية والعمل الدءوب والمتفاني لكل ما فيه خدمة المصالح الوطنية والحفاظ على كل المكاسب والمنجزات العظيمة التي تحققت للوطن على مختلف الأصعدة السياسية والديمقراطية والتنموية والثقافية والاجتماعية والعسكرية والأمنية وغيرها والتي كان للمؤتمر الشعبي العام وقيادته الدور البارز والأساس في تجسيدها في واقع الوطن حقائق ساطعة وشواهد بارزة وملموسة تبعث على الفخر والاعتزاز لدى كل أبناء الشعب وكل المنصفين المتابعين لشؤون وطننا اليمني. كما اتخذت اللجنة العامة في اجتماعها اليوم العديد من القرارات إزاء القضايا والموضوعات المدرجة على جدول أعمالها.