رئيس الجمهورية يحضر حفل تخرج عدد من الدورات التخصصية من مركز تدريب الحرس الخاص

حضر فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة ومعه عبد ربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية اليوم حفل تخرج عدد من الدورات التخصصية من مركز تدريب الحرس الخاص في مجالات الأمن والحماية ومكافحة القناصين والتدخل السريع والاقتحام الجبلي للصاعقة والدفاع عن النفس ومكافحة وفض الشغب ومحو أمية الحاسوب. وفي الحفل الذي بدء بآي من الذكر الحكيم ألقى نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن وزير الإدارة المحلية اللواء الدكتور رشاد محمد العليمي كلمة نيابة عن فخامة رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة حيا في مستهلها الخريجين وهنأهم على ما حققوه من نجاح وما اكتسبوه من معارف ومهارات تجسدت في العروض الرائعة والتمارين التي قدموها في الحفل. وأشار إلى أن تلك المهارات تعكس الكفاءة التدريبية العالية التي اكتسبها منتسبوا الحرس الخاص في هذا المركز التدريبي بما جسد مدى الحرص على البناء النوعي المتميز الذي هو اليوم من سمات البناء في القوات المسلحة والأمن الذي ترتكز في المقام الأول على البناء النوعي المتميز. وأكد العليمي أن المهارات العالية للمتدربين تبرز مدى الجهود التي بذلت في إعدادهم واكسباهم المهارات العالية من خلال دقة الإصابات وتنفيذ المهام بكفاءة عالية وفي أوقات زمنية محددة وظروف مختلفة تجسد ماتعيشه القوات المسلحة والأمن وما وصلت اليه على درب بناءها وتطورها وكفاءتها باعتبارها قوة الشعب والحامية لانجازاته ومكاسبه وصمام الأمان لمسيرته مسيرة الثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية. وقال نائب رئيس الوزراء "لقد احتفلت جماهير شعبنا في كافة المحافظات يوم أمس بيوم السابع من يوليو.. يوم ترسيخ دعائم الوحدة يوم الوفاء لتضحيات الشهداء الأبرار الذين قدموا أرواحهم رخيصة من أجل الانتصار لإرادة الوحدة والديمقراطية وافشلوا ذلك المشروع الانفصالي التآمري وبالأمس قال شعبنا كلمته مرة أخرى في كل المحافظات وعبر المسيرات والمهرجانات ليقول لا لكل دعوات التفرقة والتشرذم ولا لكل العملاء والخونة والمرتزقة ودعاة ثقافة الكراهية والبغضاء بين أبناء الوطن الواحد. وأكد أن شعبنا مثلما انتصر لوحدته في عام 94م فإنه سوف ينتصر لها دوما ويلحق الهزيمة بكل من يحاولون النيل من امن الوطن واستقراره ووحدته وانجازاته. وعبر عن الشكر للمدربين والعاملين في المركز وفي مقدمتهم قيادة الحرس الجمهورية وقيادة الحرس الخاص على هذه الإدارة المتميزة متمنياً للجميع التوفيق والنجاح ليضيفوا دماءً جديدة إلى صرح البناء الشامل للقوات المسلحة والأمن. عقب ذلك استمع فخامة رئيس الجمهورية إلى شرح موجز عن مراحل التأهيل والتدريب التي مر بها الخريجون والتي شملت التأهيل النظري والتدريب على خوض المهام القتالية والإجراءات العسكرية والأمنية الاحترافية وما اكتسبوه من مهارات قتالية جماعية وفردية تمكنهم من أداء وانجاز المهام المختلفة. وفي الحفل قدم الخريجون عروض عسكرية وتمارين عملية جسدوا من خلالها المستوى الرفيع في الإعداد والتأهيل والخبرة الكبيرة والمهارة المتميزة في التعامل مع الأهداف والتنفيذ الخلاق والمبدع للمهام المسندة بصورة أكدت على أهمية إعداد وتأهيل المقاتلين وضرورة اكسباهم الخبرات والتجارب النموذجية والحرص على تنفيذ توجيهات القيادة السياسية العسكرية العليا بشأن البناء النوعي للقوات المسلحة والأمن وبناء مقاتل مقتدر وكفؤ في مؤسسة القوات المسلحة والأمن. وكان الخريجون من مركز تدريب الحرس الخاص قد قدموا عروضا مختلفة في مجال الأمن والحماية ومكافحة القناصين والتدخل السريع، بالإضافة إلى قيام أفراد دورة الصاعقة بتنفيذ تمرين عملي للاقتحام الجبلي وهو أحد التمارين الشاقة والدقيقة. كما قدمت فرقة التاقو عروضا رياضية رائعة بالإضافة الى التمارين المتعددة لدورة مكافحة الشغب. وفي الحفل ألقى الملازم أول سمير عمر قصيدة شعرية بالمناسبة. بعد ذلك أعلنت نتائج الدورات حيث قام فخامة الرئيس القائد بتوزيع الشهادات والجوائز على الأوائل والمتفوقين تلا ذلك تكريم القادة والضباط المتقاعدين من منتسبي الحرس الخاص بالشهادات التقديرية اعتزازا بما قدموه من واجب أثناء خدمتهم.