رئيس الجمهورية يحيي البطولات والتضحيات التي يقدمها ابطال الجيش والأمن

قام فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة اليوم بزيارة الى عدد من معسكرات التدريب للقوات المسلحة. وكان في استقباله قادة تلك المعسكرات والضباط والصف والجنود الذين تفقد الرئيس احوالهم، واطلع على سير برامج التدريب والتاهيل في المعسكرات ومستوى تنفيذ خطة التدريب للعام التدريبي 2009م.

و قد تحدث فخامة الرئيس القائد الاعلى للقوات المسلحة الى الأخوة الضباط والصف والجنود في تلك المعسكرات، حيث عبر عن ارتياحه للجهود التي تبذل فيها من اجل رفع مستوى التدريب والتأهيل للملتحقين بها.. مشيرا الى أن التأهيل والتدريب المستمر هما المرتكز الحقيقي للبناء العسكري السليم والذي من خلالهما تتعزز قدرات المقاتلين وكفاءاتهم ومهاراتهم لتنفيذ كافة المهام والواجبات المناطة بهم.. موضحا بأن التدريب الجيد يوفر الكثير من الجهد والتضحيات والدم والخسائر في ميادين الواجب.

و اكد فخامته ان ما تمتلكه القوات المسلحة والأمن اليوم من التجهيزات الفنية والقتالية والأسلحة المتطورة تحتاج الى وجود الكادر المدرب المؤهل القادر على التعامل معها وصيانتها.. منوها بما تقوم به الكليات والمعاهد والمدرارس التعليمية العسكرية ومراكز التدريب من دور في تأهيل المقاتلين وفي شتى التخصصات التي تحتاجها مسيرة البناء والتحديث في القوات المسلحة.

وقال:" والى جانب البناء الجسدي فإن المقاتلين بحاجة دوما الى البناء الروحي والعقلي وذلك من خلال برامج التوعية الدينية والوطنية والمحاضرات والتشجيع على المطالعة ومتابعة كل جديد في مجال العلوم العسكرية أو التطورات التي تهم الوطن والقوات المسلحة وحيث ينبغي ان يكون ابناء القوات المسلحة والأمن محصنين من كافة انواع الاختراقات او الشائعات الهدامة التي تحاول النيل من معنوياتهم ورسالتهم الوطنية النبيلة، فاليقظة والمعنويات العالية هما أساس النجاح ومفتاح النصر للمقاتلين.

واضاف: ان القوات المسلحة والأمن هي الصخرة الصلبة التي تحطمت عليها كل مؤامرات الاعداء ودسائسهم وهي القوة الضاربة بيد الشعب والوطن للحفاظ علي الأمن والاستقرار والمكاسب والمنجزات، ولهذا فإن منتسبي القوات المسلحة والأمن هم دوماً على استعداد للتضحية والفداء وعلى درجة عالية من اليقضة والإنتباه والاستعداد لتلبية نداء الواجب الوطني في كل وقت وتحت مختلف الظروف.

و حيا فخامة الرئيس البطولات والتضحيات التي يقدمها ابطال القوات المسلحة والأمن الذين يسطرون انصع صفحات الفداء والبطولة دفاعا عن الوطن وأمنه واستقراره ومواجهة تلك الشرذمة الباغية الضالة العميلة في صعدة والتي تريد اعادة عجلة التاريخ للوراء.