رئيس الجمهورية يرأس اجتماعا للجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام

عقدت اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام إجتماعا لها مساء اليوم برئاسة فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية - رئيس المؤتمر الشعبي العام، وقفت فيه أمام العديد من القضايا والتطورات على الساحة الوطنية والقضايا التنظيمية.

ووقفت اللجنة العامة أمام مبادرة فخامة الأخ رئيس الجمهورية التي تقدم بها للإجتماع المشترك لمجلسي النواب والشورى والتي تضمنت دعوته لاستئناف الحوار من خلال اللجنة الرباعية واتخاذ حزمة من الإجراءات الإصلاحية لتطوير النظام السياسي وترسيخ أسس بناء الدولة اليمنية الحديثة.

وأكدت اللجنة ترحيبها وتأييدها لهذه المبادرة المسؤولة والشجاعة التي جسدت حرص فخامته على الوفاق والإتفاق ومعالجة قضايا الوطن عبر الحوار وتغليب المصلحة العليا للوطن وتجنيبه الانزلاق نحو الفتن والصراعات وزعزعة امن الوطن والمواطنين.

و دعت اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام الاخوة في احزاب اللقاء المشترك الى الاستجابة لهذه المبادرة والتفاعل الايجابي والبناء معها وبما يخدم المصلحة الوطنية العليا.. مؤكدة تمسك المؤتمر الشعبي العام بالحوار الوطني على قاعدة اتفاقي فبراير و17يوليو وبإعتبار أن الحوار

هو الطريقة المثلى لمعالجة كافة القضايا التي تهم الوطن.

وعبرت اللجنة عن اشادتها وتقديرها للتفاعل الشعبي الواسع الايجابي مع المبادرة والذي عبرت عنه الفعاليات السياسية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني وعكس حرص الجميع على الاصطفاف في مواجهة التحديات التي يواجهها الوطن والوصول به الى بر الأمان وبناء حاضر ومستقبل أفضل يعيش في ضله كافة ابناء الوطن في امن وسلام،ولتتوجه فيه الجهود والطاقات الوطنية للبناء والتنمية وصنع التقدم للوطن.

كما ثمنت اللجنة العامة عاليا ووجهت التحية الى كافة أبناء شعبنا اليمني وأعضاء وكوادر المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني الذين خرجوا بمئات الالاف الى الشوارع وهم يحملون اللافتات ويعبرون بالهتافات وبطرق سلمية ديمقراطية وروح حضارية عن موقفهم المؤيد للأمن والاستقرار والتنمية والبناء ورفضهم لكل اعمال الفوضى والتخريب أو الزج بالوطن في أتون الفتنه والصراع بين أبنائه.

وأشادت اللجنة بالدور الذي اضطلعت به الأجهزة الأمنية في حماية المسيرات السلمية المؤيدة والمعارضة والتى عكست تصرفا حضاريا نال تقدير الجميع.

واكدت اللجنة العامة التزامها بتوجيهات رئيس الجمهورية لتهدئة الأوضاع وعدم الإنجرار خلف الدعوات المشبوهة بإعتبار الإستقرار مصلحة عليا للوطن والمجتمع اليمني، وقررت وقف المسيرات والمهرجانات والحملات الإعلامية وبما يهيئ مناخات ايجابية لإنجاح الحوار وإجرائه في أجواء هادئة بعيدة عن أي شكل من أشكال التوتر والذي لايخدم في هذه الظروف سوى أعداء الوطن.

كما ناقشت اللجنة العامة العديد من القضايا الاقتصادية، واكدت على عدد من الخطوات الاجراءات والاصلاحات التي ينبغى أن تضطلع بها الحكومة لمواجهة التحديات الاقتصادية وبما يكفل تحسين الأحوال المعيشيه للمواطنين والنهوض بالاقتصاد الوطني وتوفير فرص العمل والحد من البطالة وتشجيع الاستثمار، وإعطاء الأولوية لمشاريع الكهرباء وتحلية المياه لمحافظات إب وتعز وصنعاء.

وعبرت اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام عن إدانتها الشديدة لما تعرض له الأخ نعمان دويد محافظ محافظة صنعاء - عضو اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام من اعتداء همجي.. معتبرة هذا الحادث اسلوب همجي فوضوي مرفوض ويعكس ضيق الأفق والصدور بالممارسة الديمقراطية السليمة.

وطالبت الأجهزة الأمنية بالإضطلاع بدورها في ضبط الجناة وتقديمهم للعدالة.

وجرى خلال الإجتماع مناقشة العديد من القضايا والموضوعات التنظيمية وأتخذت اللجنة إزاءها القرارات المناسبة.