رئيس الجمهورية يستقبل جموع المهنئين ويؤدي صلاة عيد الأضحى بجامع الصالح

أستقبل فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية صباح اليوم بدار الرئاسة جموع المهنئين بمناسبة عيد الأضحى المبارك من جميع فئات الشعب وكبار المسؤولين في الدولة والحكومة مدنيين وعسكريين.
وكان في مقدمة مهنئيه رئيس مجلس الوزراء الدكتور علي محمد مجور ورئيس مجلس القضاء الأعلى رئيس المحكمة العليا القاضي عصام السماوي ونائبي رئيس الوزراء الدكتور رشاد العليمي وعبد الكريم الارحبي وعدد من الوزراء وأعضاء مجلسي النواب والشورى ورجال القضاء وعدد من مناضلي الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر ورجال المال والأعمال والفكر والأدب والأعلام وقيادات منظمات المجتمع المدني والشخصيات الاجتماعية والقيادات العسكرية والأمنية وجموع المهنئين بعيد الأضحى المبارك.
وقد تبادل فخامته معهم التهاني بهذه المناسبة الدينية الجليلة. معبرا عن اعتزازه بالمشاعر الفياضة لكل أبناء شعبنا.. سائلا الله العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة على شعبنا بالمزيد من التطور والرخاء وعلى أمتنا العربية والإسلامية بالمزيد من الوحدة والعزة والقوة.
وأكد فخامة الرئيس العزم على مواصلة مسيرة البناء والتنمية وتطوير مسيرة الديمقراطية. مشيرا إلى ضرورة التفاؤل والتحلي بالصبر ونبذ الفرقة والعمل من أجل تعزيز الوحدة الوطنية وتمتين عرى التلاحم والتكافل بين أبناء الوطن وتحفيز الهمم لتحقيق الغايات المنشودة في التقدم والنهوض والازدهار.
ودعا فخامته الجميع إلى جعل هذه المناسبة الدينية العظيمة وأيام العيد السعيد محطة جديدة لتعزيز الألفة والمحبة بين كل المسلمين ولاستيعاب كل أعمال الخير والتقرب إلى الله في ميادين البر والتقوى والتعاون والتكافل وإبراز القيم والمثل الراقية التي تتجلى في نفس كل مؤمن.
فيما أشاد جموع المهنئين بما تحقق للوطن من تحولات وإنجازات على مختلف الأصعدة في ظل قيادته الحكيمة التي مثلت نقطة تحول في تاريخ اليمن ونقطة انطلاق على درب التنمية الشاملة في كافة الأصعدة. معربين عن اعتزازهم بالجهود التي يبذلها فخامة الرئيس في بناء الدولة اليمنية الحديثة وجهوده العظيمة في تعزيز مكاسب شعبنا في مختلف مجالات التنمية الشاملة.
كما ابدوا تقديرهم واعتزازهم بجهود فخامة الرئيس ودوره في مناصرة قضايا الأمة العربية والإسلامية والدفاع عنها وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، سائلين المولي عز وجل أن يحفظ اليمن من كل مكروه وان يعيد هذه المناسبة الدينية العظيمة على شعبنا اليمني بالخير واليمن والبركات في ظل قيادته الحكيمة والرشيدة وعلى امتنا العربية والإسلامية وقد استعادت تضامنها ووحدتها بما يكفل لها مقومات النهوض والقدرة على مجابهة التحديات التي تواجهها في ظل الظروف الدولية التي يشهدها العالم حاليا.
وكان فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية قد أدى صلاة عيد الأضحى المبارك مع جموع المصلين بجامع الصالح في العاصمة صنعاء.
وفي خطبتي العيد تناول فضيلة الدكتور عبدالسلام المجيدي الدلالات والمعاني الإيمانية الجليلة لعيد الأضحى المبارك كمناسبة دينية يحتفي بها أبناء الأمة الإسلامية سنويا، تتجسد فيها قيم التضحية والفداء وأداء شعائر فريضة الحج الذي يعد الركن الخامس من أركان الإسلام.
وأشار إلى عظمة الرسالة التي يحملها عيد الأضحى المبارك في الأخوة والمودة والتسامح بين المسلمين وصلة الأرحام وتربية النفوس على القيم والأخلاق والسلوك الذي نهجه المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم.
واعتبر الدكتور المجيدي العيد فرصة عظيمة لبعث الأمل ومحاربة القنوط والإحباط واليأس الذي يجتاح النفوس ومشكلات الحياة التي تعصف بالإنسان، داعيا المسلمين إلى تحقيق صدق العودة إلى الله بالثقة به والتوكل عليه والرجوع اليه في كل وقت وحين، وتعزيز التآلف والإخاء والتراحم فيما بينهم.
كما دعا إلى رأب الصدع وجمع شمل الأمة الواحدة وإصلاح النفوس والتواصل والتزاور وبث ثقافة المحبة والسلام بين أفراد المجتمع ونبذ ثقافة الحقد والكراهية.
ونوه المجيدي إلى أن العيد يمثل بالإضافة إلى ذلك فرصة لبعث الأمل في النفوس الحائرة والمحبطة بعودتها إلى ربها واستنارتها بهدي بخالقها.
وتطرق الخطيب لرسالة المسجد الرئيسية والمتمثلة في تأليف قلوب الناس وجمع شملهم، وان تكون توجهات أئمة وخطباء المساجد في هذا المسار تعمل على جمع الكلمة لا لبث الفرقة بين أفراد المجتمع.
وقال:" لقد جاء جمع عرفة ويوم النحر من اجل الالتقاء والمحبة وإزالة الخلافات على المستويات الفردية والجمعية".
وأكد الدكتور المجيدي ضرورة الاستفادة من دروس ومزايا هذه المناسبة الدينية العظيمة في صلة الأرحام والعطف على الفقراء والمساكين والإحسان إليهم وتحسس حاجياتهم، وإظهار محاسن الأمة من اجل بناء واستنهاض هممها لبناء نهضتها ووحدتها رجاء الفوز برضوان الله وجزائه الطيب الذي أعده للمؤمنين في جنات الخلود.
سائلا الله عزوجل ان يصلح ذات بين المسلمين ويؤلف بين قلوب الأمة ويجمع شملها، وأن يمن على وطن الإيمان والحكمة باليمن والخير والبركات.
اطمأن على احوال الحجاج اليمنيين
من جهة اخرى تلقى فخامة الأخ الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية اليوم اتصالاً هاتفياً من وزير الأوقاف والإرشاد رئيس بعثة الحج اليمنية القاضي حمود الهتار الذي طمأن فخامة الأخ الرئيس علي أحوال الحجاج اليمنيين الذين يؤدون مناسك الحج لهذا العام.
مشيراً بأن أحوالهم مطمأنة وقد أدوا مناسك حجهم بكل سهولة ويسر وراحة، كما أن أي منهم لم يتعرض لأي حادث يذكر خلال وجودهم جميعاً في الأراضي المقدسة موضحاً ما حصل عليه الحجاج اليمنيون من الرعاية والتسهيلات من قبل بعثة الحج اليمنية تنفيذاً لتوجيهات فخامته سواء في الجانب الصحي أو التوعية الدينية أو متابعة شؤون سكنهم وتنقلاتهم في المشاعر المقدسة لأداء فريضة الحج هذا العام.
وأشار إلى أن ألسنة الحجيج تلهج بالدعاء لفخامته بأن يحفظه ذخراً للوطن والأمة وأن يحقق لوطننا وشعبنا كل ما يصبوا إليه من الرفعة والتقدم والازدهار في ظل قيادته الرشيدة.
وثمن فخامة الأخ الرئيس الجهود التي بذلتها بعثة الحج اليمنية وما حظي به الحجاج اليمنيون من رعاية وتسهيلات مكنتهم من أداء مناسكهم بكل سهولة ويسر.
معبراً مجدداً عن شكره وتقديره لأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وحكومة وشعب المملكة العربية السعودية على ما قدموه من الرعاية والتسهيلات والخدمات الجليلة لحجاج بيت الله الحرام ومنهم الحجاج اليمنيون، والتي كان لها الأثر الكبير في تمكن حجاج بيت الله من أداء فريضة الحج لهذا العام.
سائلاً من الله العلي القدير أن يتقبل من الجميع حجهم وأن يجعله حجاً مبروراً وسعياً مشكوراً انه سميع مجيب.