رئيس الجمهورية يستقبل وزراء الصحة لدول التعاون الخليجي ويبارك نتائج اجتماعاتهم

استقبل فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليوم وزراء الصحة بدول مجلس التعاون الخليجي المشاركين في اجتماعات المؤتمر السادس والستين في دورته الرابعة والثلاثين التي اختتمت أعمالها اليوم بصنعاء.

وقد اطلع فخامة الرئيس على نتائج اجتماعات الدورة الـ66 لوزراء الصحة بدول مجلس التعاون الخليجي واليمن.
حيث هنأ وزراء الصحة بدول مجلس التعاون الخليجي فخامة الرئيس والشعب اليمني بنجاح اليمن في استئصال مرض شلل الأطفال.. وأعربوا عن تقديرهم العالي لجهود فخامته ودوره الأساسي في رعاية الحملات المتتابعة للقضاء على هذا الوباء وغيره من الأوبئة ومنها الحصبة التى تكاد تختفي من اليمن.
ونوهوا بما قطعته اليمن من شوط جيد ومتقدم في مجال استئصال الملاريا.. مشيرين بأنه يجري تبني مشروع خلو الجزيرة العربية من مرض الملاريا.
من جانبه رحب فخامة الرئيس بالإخوة الوزراء.. مهنئاً بنجاح مؤتمرهم ومباركته النتائج التي خرج بها.. مشيداً بالتعاون القائم بين
اليمن ومجلس التعاون الخليجي وما يقدمه وزراء الصحة في دول الخليج من دعم لوزارة الصحة العامة والسكان في اليمن لإنجاح حملة مكافحة الملاريا.. مؤكدا أن الحكومة لن تألو جهداً في مواصلة حملات التحصين والتوعية لمكافحة الأمراض، باعتبار الوقاية الأساس في عملية المكافحة.
كما استقبل فخامة الرئيس اليوم المدير الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الدكتور حسين عبدالرزاق الجزائري، ورئيس واعضاء لجنة الاشهاد الوطني ولجنة الخبراء.
حيث تسلم فخامة الرئيس تقريرا من اللجنة الوطنية للاشهاد الخاصة باستئصال شلل الاطفال في الجمهورية اليمنية.. حيث اكد التقرير خلو اليمن من مرض شلل الاطفال.. مشيرا الى النجاحات الكبيرة التي حققتها الحملات الوطنية للتحصين ضد مرض شلل الاطفال.
وقد تحدث في اللقاء رئيس اللجنة الوطنية للاشهاد الدكتور احمد محمد الحداد، الذي اشار الى ان لجنة الاشهاد منذ اعلانها عام 1996م، قد تابعت الجهود المبذولة لاستئصال هذا الداء الخبيث بامانة وحيادية ومسؤولية.. مبينا ان اللجنة تعتبر لجنة وطنية محايدة تشكلت طبقا لتوصيات منظمة الصحة العالمية من عدد من الاكاديميين والاطباء ذوي الخبرة العالية بهدف متابعة ومراقبة الانشطة المختلفة لوزارة الصحة
العامة والسكان.
وأوضح ان اللجنة قد استعانت في عملية الترصد لهذا المرض بلجنة الخبراء وهي لجنة علمية متخصصة تتكون من عدد من الاكاديميين والاطباء ذوي التخصصات العلمية والطبية العالية.
مؤكدا بان الشروط والمعايير التي وضعتها منظمة الصحة العالمية حول خلو اي بلد من شلل الاطفال واهمها عدم تسجيل اي حالة واحدة لشلل الاطفال البري الخبيث منذ الثاني من فبراير عام 2006م قد تحققت بالفعل في اليمن، لتكون اليمن بذلك مؤهلة لاعلان خلوها من فيروس شلل الاطفال البري الخبيث الذي عانى منه الاطفال اليمنيون في الماضي.
وأوضح الحداد ان تقرير لجنة الاشهاد سوف يقدم للجنة الاقليمية لشرق المتوسط للاشهاد، والتي بدورها ستقدمه لمنظمة الصحة العالمية، لتكون اليمن ضمن دول الاقليم قد نجح في استئصال شلل الاطفال.
واشاد رئيس لجنة الاشهاد بالدور الكبير لفخامة الرئيس في رعاية حملات التحصين منذ تدشينه لها في عام 1996 م وتوجيهه للمسوؤلين في الدولة ومحافظي المحافظات في تبني تلك الحملات وانجاحها.
وقال "ان ذلك الاهتمام قد انعكس ايضا فيما تضمنه البرنامج الانتخابي لرئيس الجمهورية حول الجانب الصحي والذي تحقق بالفعل على ارض الواقع والذي يعد استئصال مرض شلل الاطفال احد ثماره الطيبة".
من جانبه هنأ المدير الاقليمي لمنظمة الصحة العالمية اليمن بهذا الانجاز الكبير.. منوها بكل الجهود المبذولة من قبل اليمن لمكافحة الاوبئة وتحسين مستوى الخدمات الصحية.
وأكد الجزائري استعداد منظمة الصحة العالمية وعبر مركزها الاقليمي لدعم جهود اليمن في هذا المجال وبما من شأنه الارتقاء بالجانب الصحي
في اليمن.. مشيدا بما تحظى به تلك الجهود من دعم ورعاية من قبل فخامة الاخ رئيس الجمهورية.
وفي اللقاء اشاد فخامة الرئيس بالجهود التي بذلت للقضاء على مرض شلل الاطفال، وكذا ما قامت به لجنتي الاشهاد الوطني والخبراء
من جهود لمتابعة وتقييم الحملات الوطنية للتحصين ضد هذا المرض.
مؤكدا على اهمية مواصلة حملات التحصين ضد الامراض والاوبئة الاخرى وبما يكفل القضاء عليها.

وأشار فخامة الرئيس الى اهمية الوقاية المبكرة من هذه الامراض، باعتبار ان الوقاية خير من العلاج.. منوها بالتعاون القائم بين اليمن ومنظمة الصحة العالمية ومكتبها الاقليمي.. مؤكدا حرص اليمن على تعزيز ذلك التعاون.