رئيس الجمهورية يتلقى اتصالات وبرقيات تهاني من المسئولين والشخصيات الاجتماعية والمواطنين اليمنيين في الداخل والخارج

تلقى فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية عدد من برقيات التهاني والاتصالات الهاتفية من المسئولين وأعضاء الحكومة ومجلسي النواب والشورى والدبلوماسيين العاملين في سفارات اليمن في الخارج والعلماء والشخصيات السياسية والحزبية والاجتماعية والمواطنين يهنئون فخامته بمناسبة عيد الأضحى المبارك.. متمنين لفخامته موفور الصحة والسعادة.. مجددين التهنئة له بشفائه من إصابته جراء تعرضه وعدد من قيادات الدولة في الحادث الإجرامي الغادر بمسجد دار الرئاسة بصنعاء في الأول من شهر رجب الحرام.. ومجددين إدانتهم لذلك الحادث الإجرامي.. وثمنوا لفخامته جهوده الوطنية وحرصه الكبير على الخروج من الأزمة الحالية بالطرق السلمية وبما يجنب الوطن الانزلاق في أتون الصراعات والفتن، منددين في ذات الوقت بالأعمال الإجرامية التي ترتكبها الميلشيات التابعة لأحزاب اللقاء المشترك والمتمرد علي محسن الأحمر وعصابة أولاد الأحمر وحلفائهم وأذيالهم من المنسقين والخارجين عن الشرعية الدستورية من جرائم بحق الوطن والمواطنين والتي راح ضحيتها عدد كبير من الأبرياء من المدنيين وأفراد القوات المسلحة والأمن.. عبروا عن ثقتهم الكبيرة في حكمة وحنكة القيادية السياسية ممثلة في فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية ومعه الشرفاء والمخلصون الأوفياء من أبناء الوطن في إفشال المخططات الرامية الى تمزيق الوطن ووحدته واقلاق أمنه واستقراره.. مؤيدين ما جاء في خطاب فخامته من دعوة صادقة للمعارضة للحوار.. مطالبين بالاستجابة لهذه الدعوة وعدم الرهان على المشاريع الانقلابية والتخريبية في الوصول الى كرسي الحكم. من جانبه عبر فخامة الأخ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية عن شكره وتقديره لمشاعر الود والوفاء التي عبر عنها المتصلون والمهنئون، لافتاً إلى أن ذلك يعبر عن روح الأصالة وما يحملونه من قيم الوفاء وصدق الانتماء لهذا الوطن الغالي.. متمنياً للجميع دوام الصحة والعافية وللوطن والشعب اضطراد التقدم والتطور والرخاء والازدهار. - لقرأة الاسماء اضغط

( هنا )