رئيس الجمهورية يؤكد على الاهتمام بالشباب واستغلال طاقاتهم في خدمة الوطن

أكد فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية، الاهتمام بالشباب ورعايتهم وتشجيعهم على استغلال طاقاتهم ومواهبهم في كل ما يخدم الوطن ويحقق له نهضته.

وقال فخامته خلال لقائه اليوم، بقيادة الجمعيات الشبابية بالعاصمة الاقتصادية والتجارية عدن:" إن الشباب هم قوة الحاضر وعماد المستقبل والروح المتوثبة للعطاء من اجل الوطن ".

وأشاد رئيس الجمهورية بالدور الذي لعبه الشباب في الوطن وفي محافظات عدن وابين ولحج على وجه الخصوص في انجاح فعاليات خليجي 20 وتقديم صورة رائعة وزاهية عن الشباب اليمني وعن اليمن عموم

وكانت قيادات الجمعيات الشبابية بالعاصمة الاقتصادية قد اطلعوا فخامة الرئيس، خلال اللقاء، علي نشاط الجمعيات الشبابية ودورها في تبني القضايا الوطنية وخدمة المجتمع في اطار الدور الذي تقوم به منظمات المجتمع المدني في عدن.

حيث عبروا عن سعادتهم باللقاء بفخامة الرئيس، وتقديرهم وامتنانهم لما حضيت به محافظة عدن والشباب فيها على وجه الخصوص من الرعاية والاهتمام بدءا بالبنى التحتية والمنشآت الرياضية المقدمة للمحافظة وشبابها مرورا بفعاليات خليجي عشرين والنجاحات التي ادخلت البهجة والسرور الى جميع ابناء المحافظة والوطن عامة.

وأشاروا إلى أن قطاع الشباب كان له شرف المشاركة الفعالة في انجاح هذه التظاهرة الرياضية الشبابية..معربين عن امتنانهم لتوجيهات فخامة الرئيس التي تقتضي الاهتمام بالأنشطة الرياضية والشبابية وان تكون ثغر اليمن الباسم عدن وبوابته نحو المستقبل المزدهر هي الحاضنة للعديد من الفعاليات والرياضية والثقافية المهمة الاقليمية والدولية..مؤكدين ان شباب الوطن هم جيل الـ22 من مايو العظيم الذين سيقفون خلف قيادتهم الوطنية لتحقيق كل الامال والتطلعات على درب بناء الوطن ونهضته وازدهاره.

وأعربوا عن استنكارهم لكافة الأعمال التي يقوم بها المرجفون والخارجون عن القانون في بعض المديريات بهدف زعزعة الأمن والاستقرار.. معلنين بأنهم سيتصدون لهذه الأعمال التخريبية مهما كان مصدرها والتي لا يجني الوطن من ورائها سوى الدمار والتأخر في البناء والتنمية.. مشيرين الى أن هؤلاء شرذمة لا تمثل الا نفسها وهم الأعداء الحقيقيون للوطن.

ودعوا الجميع للانخراط في صف البناء والتنمية بما يخدم مصالح جميع ابناء الوطن الواحد وطن الـ22 من مايو العظيم.. مؤكدين دعم الشباب للاستحقاق الدستوري الديمقراطي المتمثل في الانتخابات النيابية القادمة وأنهم سيظلون أوفياء لمبادئ وأهداف الثورة والوحدة وللقيادة السياسية ونهجها الوطني الحريص على مصالح الوطن.