رئيس الجمهورية لدى وصوله الرياض: القمة العربية بالرياض تنعقد في ظل ظروف صعبة وتحديات كبيرة

قال فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية إن القمة العربية بالرياض تنعقد في ظل أوضاع وظروف صعبة ومعقدة وتحديات كبيرة تواجهها أمتنا العربية على أكثر من صعيد وفي أكثر من جهة، وفي مقدمتها الأوضاع في فلسطين والعراق والصومال وجنوب السودان وكذلك ما تشهده الساحة اللبنانية من تصعيد سياسي يؤثر على أمن وإستقرار هذا البلد الشقيق".

جاء ذلك لدى وصول فخامته إلى العاصمة السعودية الرياض مساء اليوم للمشاركة على رأس وفد بلادنا في القمة العربية الـ19 التي ستبدأ أعمالها غدا بالرياض.. حيث عبر فخامة الرئيس في مستهل حديثه عن سعادته والوفد المرافق له بالمشاركة في أعمالة القمة العربية الاعتيادية الـ 19 التي تنعقد في المملكة العربية السعودية الشقيقة.

واضاف فخامة الرئيس: "إننا نتطلع أن يكون إنعقاد هذه القمة في الرياض مناسبة تهيئ النجاح لأعمالها، وإيجاد الحلول لمجمل قضايانا وبما يكفل مجابهة التحديات والمخاطر والراهنة التي تستهدف كيان وأمن واستقرارأمتنا العربية ".

وتابع رئيس الجمهورية قائلا: " وبهذا الصدد فإن الجمهورية اليمنية ستؤكد مجدداً على أهمية تطوير منظمومة العمل العربي المشترك والتركيز على مسألة إستمرار الاصلاحات وتفعيل دور الجامعة العربية، وأهمية إيجاد آليات لإزالة الخلافلات وتنقية الأجواء بين الأشقاء، وكذا التركيز على التنمية البشرية.. إضافة الى رؤيتها بخصوص الوضع في الصومال وضرورة تقديم الدعم اللازم للحكومة الصومالية المؤقتة من أجل إعادة بناء المؤسسات المدنية الصومالية وتحقيق الأمن والإستقرارفي هذا البلد العربي الشقيق، وكذا دعم التنمية والسلام والوحدة في السودان".

وأردف الرئيس قائلا: " إن الجمهورية اليمنية لتؤكد على الالتزام بالسلام الشامل والعادل كخيار إستراتيجي عربي، وفي هذا الصدد فإن المبادرة العربية للسلام هي محل إجماع عربي ولاسبيل إلى الإلتفاف عليها أو إعادة النظر في مضمونها أو تجزئتها أو تعديلها، إذ لا يمكن تحقيق السلام إلا من خلال تنفيذ قرارت الشرعية الدولية والإنسحاب الاسرائيلي من الأراضي الفلسطينية وهضبة الجولان السورية المحتلة وعودة اللاجئين الفلسطينيين وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف ".
وتابع قائلا: " كما أن القمة ينبغي لها أن تقف بمسؤولية أمام محنة الفلسطينيين الموجودين في العراق في ضوء ما يتعرضون له من تهديدات وعنف من قبل بعض المليشيات وفرق الموت مما يحتم إيجاد المخرج المناسب لمحنتهم وإنهاء مأساتهم ".
وأختتم فخامة رئيس الجمهورية تصريحه بالإعراب عن الشكر والتقدير لاخيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وحكومة وشعب المملكة العربية السعودية الشقيقة على إستضافتهم لأعمال هذه القمة وتهيئة المناخات المناسبة لإنجاحها.. متمنيا للقمة النجاح والتوفيق كما تمنى للمملكة العربية السعودية مزيد من التقدم والازدهار.

هذا وكان في إستقبال فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية بمطار قاعدة الرياض الجوية ممثل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة.. صاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز نائب امير منطقة الرياض ومعه سمو الأمير الدكتور عبدالعزيز بن محمد بن عياف آل مقرن أمين منطقة الرياض ومحمد علي محسن الأحول سفير بلادنا لدى السعودية وأعضاء السفارة اليمنية بالرياض.
وبعد استراحة قصيرة في صالة التشريفات لكبار الضيوف بالمطار توجه موكب الرئيس إلى مقر إقامته بالعاصمة الرياض.
هذا ويرافق فخامة الرئيس الأخوة وزير الخارجية والمغتربين الدكتور أبوبكر القربي ووزير الصناعة والتجارة الدكتور خالد راجح شيخ ووزير الدولة أمين عام رئاسة الجمهورية عبدالله حسين البشيري وصادق عبدالله الأحمر عضو مجلس الشورى وسفير اليمن لدى مصر ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية الدكتور عبدالولي الشميري.
المصدر: سبا نت