رئيس الجمهورية: نحن جاهزون لمواجهة كل من يفكر ان يلحق بالوطن ووحدته اي سوء

أكد فخامة الرئيس على عبدالله صالح رئيس الجمهورية، جاهزية اليمن في مواجهة والحاق الهزيمة بكل من يفكر ان يلحق بالوطن وامنه واستقراره ووحدته أي سوء مهما كان.

وقال فخامته خلال زيارته التفقدية اليوم لعدد من معسكرات التدريب والتأهيل للقوات المسلحة:" نحن جاهزون لمواجهة والحاق الهزيمة بكل من يفكر أن يلحق بالوطن وامنه واستقراره ووحدته أي سوء مهما كان".

واضاف:"ومثلما صمد شعبنا اليمني منذ العام 62 وحتى عام 70 في مواجهة بقايا عناصر الامامة المتخلفة ومن العام 71 وحتى 82م لمواجهة عناصر الردة والتخريب و67 يوما لمواجهة عناصر الردة والانفصال فان شعبنا قادر اليوم على هزيمة العناصر الامامية المتخلفة في محافظة صعدة".

واكد رئيس الجمهورية أن القوات المسلحة والأمن هي المؤسسة الوطنية الكبري التي في ظلها ويقظة أبنائها ظلت الثورة والجمهورية والوحدة والديمقراطية محمية وتحقق الأمن والاستقرار والتنمية وبدون وجودها لايمكن الحديث عن التنمية والأمن والاستقرار.

وقال رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة:" إن المؤسسة العسكرية والأمنية هي الصخرة الصلبة التي تحطمت بصمودها ووعيها كل أشكال المؤامرات من دعاة الإمامة اوالانفصال اواصحاب الاحزمة الناسفة من الارهابيين في تنظيم القاعدة الذين يقلقون الأمن والسكينة ".

وأضاف:"فعلى صخرة وعي هذه المؤسسة البطلة وبفضل تضحيات وإخلاص أبنائها تم مواجهة كافة التحديات والتصدي لكل المرتزقة والعملاء والطفيليين، وحماية الثورة والوحدة والديمقراطية والتنمية وكل المنجزات الوطنية.

ولفت فخامته بالقول:"اننا نعد هذه المؤسسة ونرفدها بكافة الاسلحة والتجهيزات العسكرية الحديثة والمتطورة من اجل اداء واجبها بكفاءة واقتدار ولمواجهة كافة التحديات فنحن دعاة للسلام والاستقرار لا دعاة حرب ".

واكد بان بناء مؤسسة عسكرية وأمنية حديثة وقوية، ضرورة وطنية لمواجهة دعاة الحرب والمرتزقة والمتأمرين وقطاع الطرق وكل الخارجين عن الدستور والقانون والذين سيتم مواجهتهم بقوة وحزم.

ولفت فخامة الرئيس الى ان المقاتلين الشجعان من ابناء المؤسسة العسكرية والامنية البطلة والى جانبها المواطنين الشرفاء من ابناء شعبنا يوجهون الضربات الموجعة لتلك العناصر في صعدة والملاحيظ وحرف سفيان لالحاق الهزيمة بها، في الوقت الذي توجه فيه ضربات موجعة ضد العناصر الارهابية المتطرفة من تنظيم القاعدة الذين لامكان لهم على ارض اليمن ارض السلام والامن والايمان.

وحث فخامة الرئيس القائد الاعلى القوات المسلحة على المزيد من الاهتمام بجوانب التدريب والتاهيل واكتساب الخبرات العملية التي تعزز من قدراتهم وتنمي من معارفهم العسكرية وقدراتهم القتالية وبما يؤهلهم على أداء واجباتهم على اكمل وجه.

ووجه فخامة رئيس الجمهورية التحية لكل المقاتلين في صعدة والملاحيظ وسفيان، مترحما على ارواح الشهداء ومتمنيا للجرحى الشفاء العاجل.

وقال: " إن مما يبعث على الفخر والاعتزاز ان اولئك المقاتلين الابطال يتسابقون على الموت لاداء الواجب الوطني وخدمة الوطن، وها نحن نرى اليوم الآلاف من الشباب يتدفقون على معسكرات التدريب والتأهيل للالتحاق بالقوات المسلحة لأداء واجبهم الوطني الى جانب اخوانهم ابناء القوات المسلحة في التصدي لكل من يحاول المساس بامن الوطن ووحدته وثوابته الوطنية.

واشاد فخامة الرئيس بالروح المعنوية العالية لدى منتسبي المعسكرات.

وقال:" إننا نرحب بالدماء الجديدة من الشباب الذين انضموا لأداء الواجب الوطني، ليرفدوا مسيرة البناء والعطاء في هذه المؤسسة الوطنية الكبرى،رمز الوحدة الوطنية بدمائهم وروحهم المتوثبة للبذل والعطاء من اجل الوطن ".

وعبر فخامته عن الشكر والتقدير للمدربين على ما يبذلونه من جهد في اعداد هؤلاء الشباب وتأهيلهم لاداء واجبهم.

وكان قادة المعسكرات اطلعوا فخامته على سير برامج التدريب والتأهيل ومستوى تنفيذ خطة التدريب للعام التدريبي 2009م المعدة من وزارة الدفاع ورئاسة هيئة الأركان.