رئيس الجمهورية: نتطلع ان تعزز قمة سرت الوفاق والاتفاق بين الأشقاء

توجه فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية بعد ظهر اليوم إلى الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى للمشاركة على رأس وفد اليمن في أعمال القمة العربية في دورتها العادية الـ22 التي ستبدأ يوم غد السبت في مدينة سرت الليبية.

وقد أدلى فخامة الرئيس بتصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) بمناسبة مشاركته في هذه القمة، عبر فيه عن سعادته لزيارة الجماهيرية العربية الليبية الشقيقة للمشاركة على رأس وفد الجمهورية اليمنية في أعمال القمة العربية العادية الثانية وا لعشرين التي تنعقد خلالي اليومين القادمين في مدينة سرت.

وقال: إن هذه القمة تنعقد في ظل ظروف هامة، وفي مقدمتها ما يقوم به الكيان الإسرائيلي من تهويد للمقدسات الإسلامية في فلسطين المحتلة وتهويد الحرم الإبراهيمي، وتهديد البنية الإنشائية للمسجد الأقصى الشريف واستمرار في سياسته التوسعية في القدس الشرقية ضاربا عرض الحائط بكل قرارات الشرعية الدولية وبكل الجهود العربية والدولية لإحلال السلام في المنطقة.

وأضاف: ونحن نتطلع بإذن الله تعالى بأن تكون قمة سرت هي قمة لتعزيز مسيرة الوفاق والاتفاق بين الأشقاء وذلك يحتاج إلى المصارحة التي تحقق المصالحة الحقيقية لإزالة ما تبقى من الشوائب العالقة في مسيرة العلاقات العربية العربية وبما يخدم الأهداف القومية والمصالح العليا لأمتنا.

واستطرد فخامته قائلا: وما من شك فإن الآمال تنعقد بأن تكون هذه القمة منطلقاً لتأسيس عمل عربي فاعل ومواكب لكافة المتغيرات التي يشهدها عالمنا ويستجيب لتطلعات أبناء أمتنا العربية وطموحاتهم ومواجهة تلك التحديات التي تواجه الأمة والأمن القومي العربي على أكثر من صعيد.

وشدد أن ذلك لن يتحقق إلا في ظل وحدة الصف والتضامن والرؤية المشتركة ووجود الآليات الفاعلة للعمل العربي المشترك، والتي تستفيد من تجارب الشعوب والأمم الأخرى التي تأطرت في إطار كيانات قوية مترابطة على أسس وقواسم مشتركة ولتحقيق أهداف ومصالح ومنافع متبادلة بين تلك الشعوب المنضوية في إطار تلك الكيانات سواء الاتحاد الأوربي أو الاتحاد الإفريقي أو التجمعات الأخرى.

وتابع فخامة رئيس الجمهورية قائلا: ونحن كأبناء أمة عربية واحدة تجمعنا الكثير من القواسم والأهداف والتطلعات والمصالح سواء روابط الأرومة الواحدة أو اللغة أو العقيدة أو التاريخ والمصير المشترك والتي تفرض علينا التفكير الجاد والمسؤول للخروج من الواقع العربي الراهن واستشراف مستقبل أفضل لأمتنا ومستقبل أجيالها.

وقال: إن هناك مبادرات عربية ومنها المبادرة التي تقدمت بها الجمهورية اليمنية والتي نأمل أن تأخذ حقها من النقاش والتوافق والإقرار من أجل النهوض بواقع العمل العربي المشترك الراهن وتطويره كضرورة قومية ملحة وصولا إلى ما يحقق آمال وتطلعات أمتنا ويعزز من دورها في الحفاظ على مصالحها وآمنها والدفاع عن وجودها ومستقبلها.

ومضى فخامته قائلا: وما من شك فإن القمة وما يدور على هامشها من لقاءات ومباحثات ثنائية أو جماعية بين الإخوة القادة العرب المشاركين فيها تمثل فرصة للتشاور وتبادل وجهات النظر إزاء كل ما يهم العلاقات الأخوية بين الأشقاء وسبل تعزيزها ويخدم مصلحة الأمة وبخاصة في الظروف الراهنة.

وأعرب عن أمله في أن تكلل هذه القمة بالنجاح والخروج بالنتائج المنشودة منها بإذن الله تعالى في لم الشمل العربي والخروج بمشروع إصلاحي عربي شامل متفق عليه ينطلق من إرادة شعوبنا ومصالحها وخصوصياتنا الحضارية والثقافية والاجتماعية، متمنيا للجماهيرية العربية الليبية الشقيقة حاضنة هذا اللقاء العربي كل التوفيق والسداد.

هذا ويضم وفد اليمن نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن وزير الإدارة المحلية الدكتور رشاد محمد العليمي، ووزير الخارجية الدكتور أبو بكر القربي، ووزير شؤون المغتربين أحمد مساعد حسين، وعضو مجلس النواب - نائب رئيس البرلمان العربي الدكتور منصور الزنداني.