تكليف لجنة برئاسة رئيس الوزراء لمحاورة الشباب والاستماع لقضاياهم ومشاكلهم

التقى فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية مساء اليوم مع عدد من قيادات الدولة حيث جرى مناقشة العديد من القضايا والتطورات الجارية على الساحة الوطنية وفي مقدمتها ما يتصل بالجهود المبذولة من أجل الدفع بالحوار الوطني وبما يزيل أي احتقانات قائمة في الشارع اليمني وبين أطراف منظومة العمل السياسي وبما يحقق المصلحة الوطنية العليا. حيث اطلع فخامة الأخ رئيس الجمهورية الاجتماع على جملة المبادرات والخطوات التي قدمها من أجل إزالة تلك الاحتقانات وتهيئة المناخات للدفع بمسيرة الحوار الوطني. وأقر الاجتماع تشكيل لجنة برئاسة الأخ رئيس مجلس الوزراء وعضوية الأخوة نائب رئيس الوزراء لشئون الدفاع والأمن ووزير التعليم العالي والبحث العلمي ووزير التربية والتعليم، ووزير الشباب والرياضة. وذلك لإجراء حوار بناء ومفتوح مع الأخوة الشباب ومنهم المعتصمين في عدد من الساحات وفي مقدمتها ساحات الجامعة والتحرير وعصيفرة وعدن والاستماع منهم إلى قضاياهم وتطلعاتهم وبما يكفل معالجة قضايا الشباب واعطائها الأولويات من المعالجات الحكومية والإستفادة من قدراتهم وطاقاتهم في مسيرة البناء الوطني وباعتبار أن الشباب هم الطاقة الحية والهائلة في المجتمع التي ينبغي تسخير قدراتها لما يحقق مصلحة الوطن ويكفل له النهوض والتقدم. وناقش الاجتماع الاوضاع الاقتصادية والتنموية ومنها القضايا الخاصة بمعالجة قضايا البطالة وتوفير فرص العمل للشباب وإنجاز عدد من المشاريع الانتاجية والاستثمارية التي تحقق توفير المزيد من فرص العمل وتخدم أهداف التنمية. وأكد الاجتماع على ضرورة التسريع بإنشاء صندوق دعم استيعاب الشباب خريجي الجامعات والكليات والمعاهد وبما من شأنه توظيف الشباب بالإضافة إلى تبنيى إنشاء المشاريع الصغيرة والقروض الميسرة بدون فوائد التي توفر للشباب فرص العمل وتحسن من مستوى دخلهم. ووقف الاجتماع أمام تقرير الوضع الصحي في محافظة الحديدة في ضوء انتشار وباء مرض "المكرفس" وغيره من الأمراض التي اصابت عدد من المناطق في المحافظة وتسببت في بعض الوفيات ووجه الحكومة بتكليف وزارة الصحة والسكان بسرعة ارسال الفرق الطبية اللازمة إلى المحافظة لمكافحة الأسباب المؤدية إلى انتشار تلك الامراض وتوفير العلاج للحالات المرضية المصابة بالاضافة إلى توفير كافة الامكانات واللوازم الطبية التي من شأنها مكافحة تلك الامراض والاوبئة والقضاء عليها والحيولة دون عودة انتشارها مرة أخرى. وناقش الاجتماع العديد من القضايا التي تهم الوطن والمواطنين واتخذ ازائها القرارات المناسبة. كما ناقش الاجتماع الاوضاع وأكد على قيام وزارة الصناعة والتجارة بدورها في الرقابة على الأسعار ومنع أي تلاعب بها أو احتكار بالإضافة إلى تعزيز الرقابة على جوانب الجودة والمواصفات. ووقف الاجتماع أمام موضوع تثبيت اسعار صرف العملة الوطنية ومنع أي تلاعب فيهامن قبل بعض المتلاعبين مستغلين الظروف الراهنة والناتجة عن تلك المماحكات السياسية والازمات المفتعلة والتضجيج الإعلامي من قبل بعض القوى السياسية والعناصر التي لا تريد للوطن خيراً ولا أمناً واستقراراً وهو ما يعكس نفسه سلباً على الاوضاع الاقتصادية ومعيشة المواطنين. وحذر الاجتماع المتلاعبين والمضاربين في أسعار العملات من أجل تحقيق مصالح غير مشروعة والاضرار بالاقتصاد الوطني ووجه الحكومة والبنك المركزي باتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بتثبيت سعرالعملة الوطنية ازاء العملات الاجنبية الأخرى وفي مقدمتها الدولار الأمريكي ومحاسبة المتلاعبين باسعار الصرف للعملة طبقاً للقانون.