وزير الداخلية يرفع برقية تهنئة لفخامة الرئيس بمناسبة العيد الـ43 للاستقلال المجيد الـ30 من نوفمبر

صنعاء: رفع وزير الداخلية اللواء الركن مطهر رشاد المصري برقية تهنئة لفخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية القائد الاعلى للقوات المسلحة بمناسبة العيد الـ43 للاستقلال الـ30 من نوفمبر المجيد.. جاء فيها :

يشرفني بالأصالة عن نفسي ونيابة عن قيادة وزارة الداخلية وكافة منتسبيها في ربوع الوطن، أن أرفع لفخامتكم أجمل التهاني وأزكى التبريكات بمناسبة العيد الـ43 للاستقلال المجيد الـ30 من نوفمبر.

فخامة الأخ الرئيس.. تأتي هذه المناسبة الوطنية هذا العام وقد تحقق للشعب والوطن تحت قيادتكم الحكيمة منجزات ومكاسب كبيرة في شتى نواحي الحياة وعلى مختلف الأصعدة.

إننا يا فخامة الرئيس إذ نثمن عاليا إرادتكم الخيرة في المضي قدماً بالمسيرة الوطنية على طريق العطاء والنماء نحو مستقبل آمن ومزدهر وحرصكم الحفاظ على الثوابت الوطنية وفي مقدمتها مكتسبات الثورة والجمهورية والوحدة وحماية أمن واستقرار الوطن، فإننا نؤكد لكم أن منتسبي هذه المؤسسة الوطنية من ضباط وصف وجنود، مرابطين في مواقع العمل والتضحية والبطولة والفداء سيظلون كما عهدتموهم دوماً عند حسن ظنكم وحسن ظن شعبنا.

إننا - ورجال الأمن كافة - ندرك وبيقين بأن المسألة الأمنية تمثل هماً وطنياً تعطونه الكثير من وقتكم وجهدكم.. وإذ نقدر لفخامتكم ذلك، نؤكد لفخامتكم إننا سنظل عيونا ساهرة لحماية مكتسبات الوطن ومنجزات الثورة والجمهورية والوحدة ونتصدى لكل من تخول له نفسه المساس بتلك المنجزات انطلاقاً من واجبنا في الذود عن الثوابت الوطنية وترسيخ دعائم الأمن والاستقرار وبما يسهم في الدفع بعجلة التنمية نحو آفاق جديدة غايتها مستقبل أفضل لكل أبناء الوطن.

وإن ما يزيد من مباهجنا يا فخامة الرئيس استضافة اليمن ولأول مرة لبطولة كأس الخليج في نسختها العشرين التي تجرى منافساتها في محافظتي عدن وأبين، والتي ستسهم في توثيق روابط الإخاء والمحبة بين شعبنا وأشقائه في دول مجلس التعاون الخليجي والعراق.. كما أنه يعد ثمرة لواحدة من جهودكم الخيرة ومساعيكم الحثيثة يا فخامة الرئيس القائد والهادفة إلى توثيق الصلات وتعميق علاقات الأخوة بين اليمن وأشقائه وجيرانه وفي مقدمتهم أشقائه في مجلس التعاون الخليجي.

ونجدد العهد لفخامتكم ولشعبنا اليمني بأن نظل حراسا أمنا وأوفياء لمبادئ الثورة والجمهورية والوحدة وأن يتواصل سعينا ويتعاظم دورنا في خدمة أمن المجتمع واستقرار الوطن تحت قيادتكم الحكيمة.

ولا يفوتنا هنا أن نعرب لفخامتكم عن الثناء والعرفان لرعايتكم الكريمة ودعمكم اللامحدود لخطوات التطوير الإستراتيجي والبناء النوعي الحديث الذي تشهده وزارة الداخلية وكافة الأجهزة الأمنية.

مرة أخرى نجدد لفخامتكم التهاني بهذه المناسبة العظيمة.. سائلين المولى العلي القدير أن يعيدها وقد تحقق لشعبنا المزيد من الطموحات والآمال في ظل مناخات الأمن والاستقرار والسلام الاجتماعي.

وفقكم الله وسدد على طريق الخير خطاكم.. وكل عام وأنتم بخير..