احتفالات خطابية بعدد من محافظات اليمن بذكرى 17 يوليو

شهدت أمانة العاصمة وعدد من محافظات الجمهورية اليوم احتفالات ومهرجانات خطابية بمناسبة الـ17 من يوليو ذكرى انتخاب فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية من قبل مجلس الشعب التأسيسي. ففي أمانة العاصمة نظمت جمعية الإتقان الإجتماعية الخيرية بالتعاون مع الهيئة الوطنية للتوعية اليوم حفلاً بهذه المناسبة ضمن فعاليات ملتقى أيتام اليمن والعالم العربي. وفي الحفل الذي حضره وزير الدوله لشؤون مجلسي النواب والشورى أحمد محمد الكحلاني ورئيس هيئة التفتيش القضائي الدكتور عبدالله فروان ورئيس الهيئة الوطنية للتوعية طارق محمد عبدالله صالح، القى وزير الأوقاف والإرشاد حمود الهتار كلمة أشار فيها إلى أن يوم السابع عشر من يوليو مثل نقطة تحول في حياة شعبنا اليمني من الشمولية إلى الديمقراطية ومن الشطرية إلى الوحدة المباركة. ونوه الهتار بالمنجزات العظيمة التي تحققت في اليمن منذ تولي فخامة علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية الحكم في السابع عشر من يوليوعام 1978م والذي يأتي في مقدمتها تحقيق الوحدة اليمنية المباركة في الـ22 من مايو 1990م،لافتاً إلى أن ملتقى أيتام اليمن والعالم العربي يعتبر ثمرة من ثمرات الوحدة المباركة. من جانبه أشاد مدير عام جمعية الإتقان فيصل السلمي بالعطاء التنموي والمسيرة الديمقراطية التي يرعاهما فخامة رئيس الجمهورية منذ تولية مسيرة الحكم،مشيراً إلى أن رعاية الأيتام والإهتمام بهم تعتبر من القضايا الرئيسية التي توليها القيادة السياسية الإهتمام الكبير. والقيت في الحفل كلمات المشاركين في ملتقى الأيتام من اليمن نصرعلي سعيد ومن الأردن نجلاء الميناوي ومن فلسطين أيوب زياد، عبرت جميعها عن التهاني القلبية لفخامة الأخ رئيس الجمهورية بمناسبة ذكرى تولية الحكم، مشيرة بالإهتمام والدعم الذي يوليه فخامته بشريحة الأيتام. وفي محافظة تعز نظمت جامعة تعز اليوم وبالتعاون مع منظمة اليمن أولا وبالتنسيق مع اللجان الشعبية حفلا خطابيا بمناسبة يوم السابع عشر من يوليو. وفي الحفل أكد وكيل محافظة تعز للشؤون الفنية والبيئة المهندس عبد القادر حاتم أن يوم 17 يوليو هو البداية الحقيقية التي صنعت وحدة الوطن اليمني في الـ22 مايو 1990م وأعادت الاعتبار للتاريخ اليمني. وأشار الى جملة المنجزات التي تحققت في في عهد فخامة الرئيس على عبدالله صالح رئيس الجمهورية وفي مقدمتها اللديمقراطية والحرية والتعددية السياسية والتبادل السلمي للسلطة. من جهته أشار نائب رئيس جامعة تعز للشؤون الأكاديمية الدكتور عبد الرحمن صبري إلى ان الاحتفال بالمناسبة هو احتفال بالمنجزات التنموية التي شهدها الوطن اليمني. وقال"ان مسيرة الخير والعطاء التي بدأت في العام 1978تمحورت حول تنمية الوطن اليمني وإعادة تحقيق الوحدة اليمنية واعتمدت منهج الحوار مبدأ لحل كافة القضايا الوطنية الأمر الذي يفرض الوقوف عند هذه المناسبة وإعطائها حقها". كما ألقيت عدد من الكلمات من قبل الإخوة عبد الغني البريهي عن الأحزاب والتنظيمات السياسية وصباح محمد سعيد عن المرأة واسماعيل صلاح عن الشخصيات الاجتماعية ومحمد البرطي عن منظمات المجتمع المدني وعادل المطري عن اللجان الشعبية. أشادت الكلمات في مجملها بحنكة وحكمة فخامة الرئيس علي عبد الله صالح في قيادته للوطن منذ ان تسلم قيادة البلاد وحتى اليوم والتي تجسدت في المنجزات التنموية في مختلف محافظات الجمهورية وشملت كل مجالات الحياة بما فيها الحريات والحقوق والتعددية السياسية. تخلل الحفل قصيدتان شعريتان من قبل الدكتور محمد الريمي ومحمد المسعودي عن مسيرة الخير والعطاء لرئيس الجمهورية. فيما نظم مكتب الثقافة بمحافظة إب اليوم حفل خطابيا بهذه المناسبة، حيث أكد أمين عام المجلس المحلي بالمحافظة أمين علي الورافي ان هذه المناسبة تمثل انطلاق النهضة والتنمية الشاملة في أرجاء اليمن، واستعرض الانجازات التي تحققت في عهد فخامة رئيس الجمهورية وعلى رأسها الوحدة اليمنية. كما ألقيت في الحفل كلمات من قبل مدير عام مكتب الثقافة بالمحافظة عبد الحكيم مقبل، ومدير عام مكتب الشباب والرياضة علي الحبيشي وفضل الحسني باسم الاحزاب والتنظيمات السياسي اشارت في مجملها إلى المنجزات ألتي تحققت للوطن في عهد باني اليمن الحديث فخامة رئيس الجمهورية. تخلل الحفل فقرات فنية واناشيد وطنية عبرت عن عظمة المناسبة. سبأ