إيقاف العمليات العسكرية في المنطقة الشمالية الغربية

رأس فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليوم اجتماعاً للإخوة أعضاء اللجنة الوطنية من مجلسي النواب والشورى المكلفين بالنزول الميداني للإشراف على تنفيذ النقاط الست والية تنفيذها لإحلال السلام في المنطقة الشمالية الغربية.
حيث اطلعت اللجنة على قرار رئيس الجمهورية بوقف العمليات العسكرية والذي نص على الآتي:
بناءً على قرار مجلس الدفاع الوطني المنعقد مساء يوم الاثنين الموافق الثامن من شهر فبراير 2010م والذي اطلع خلال اجتماعه على رسالة عبدالملك الحوثي المتضمنة التزامه تنفيذ النقاط الست المعلنة من اللجنة الأمنية العليا كشرط لإيقاف العمليات العسكرية في المنطقة الشمالية الغربية والشريط الحدودي مع المملكة العربية السعودية الشقيقة وهي النقاط التي تنص على الأتي:.
1) الالتزام بوقف إطلاق النار وفتح الطرقات وإزالة الألغام والنزول من المرتفعات وإنهاء التمترس في المواقع وجوانب الطرق.
2) الانسحاب من المديريات وعدم التدخل في شئون السلطة المحلية.
3) إعادة المنهوبات من المعدات المدنية والعسكرية اليمنية والسعودية.
4) إطلاق المحتجزين لديه من المدنيين والعسكريين اليمنيين والسعوديين.
5) الالتزام بالدستور والنظام والقانون.
6) الالتزام بعدم الاعتداء على أراضي المملكة العربية السعودية الشقيقة.
وكذا موافقته على الآلية التنفيذية لتلك النقاط والمسلمة إليه..
قررنا إيقاف العمليات العسكرية في المنطقة الشمالية الغربية ابتداء من الساعة الثانية عشرة من مساء يومنا الخميس الموافق 11/ 2 / 2010م وذلك بما من شأنه حقن الدماء وإحلال السلام في المنطقة الشمالية الغربية وعودة النازحين إلى قراهم وإعادة أعمار ما خلفته فتنة التمرد وتحقيق المصلحة الوطنية وان إيقاف العمليات العسكرية مرهون بالتزام الحوثي وإتباعه بالنقاط الست واليتها التنفيذية المشار إليها أعلاه على أرض الواقع.
والله من وراء القصد.
وقد ناقش الاجتماع الخطوات التنفيذية للمهام التي ستضطلع بها اللجنة الوطنية لترجمة النقاط واليتها التنفيذية ولما من شأنه إيقاف نزيف الدم وإحلال السلام في المنطقة الشمالية الغربية وبما يكفل تفرغ الجهود لعملية البناء والتنمية وإعادة الاعمار وقد أكد فخامة الأخ رئيس الجمهورية خلال الاجتماع على أهمية الدور الذي ستضطلع به اللجنة كلجنة وطنية مناطة بها مهمة وطنية جليلة مؤكداً على أهمية قيامها بالعمل لانجاز مهامها بروح الفريق الواحد والمسئولية الوطنية مشيراً إلى حرص الدولة على حقن الدماء وإحلال السلام والى معالجة كافة الآثار المترتبة على تلك الفتنة التي أشعلها الحوثي في المنطقة الشمالية الغربية سواء في الجوانب المادية أو الاجتماعية وبخاصة ما يتصل منها بمعالجة أي قضايا ثارات أو اعتداءات لها صلة بتداعيات الحرب..
داعياً الجميع في الوطن إلى تحمل مسئولياتهم الوطنية في طي صفحة الحرب وخدمة مصلحة الوطن والحفاظ على أمنه واستقراره وسكينته العامة ونبذ العنف والأحقاد والضغائن والتحلي بروح الإخاء والتلاحم والتسامح والمحبة والوئام والسلام وتمتين عُرى الوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي والتطلع نحو غدٍ أفضل تتضافر فيه كافة الجهود الوطنية لكل أبناء شعبنا اليمني وقواه الخيرة من أجل بناء الوطن ونهضته وتقدمه وازدهاره، مشيراً بأن المرحلة هي مرحلة بناء وتنمية.
هذا وقد أسفر الاجتماع عن تشكيل أربع لجان وهي:
- لجنة محور سفيان والجوف
- لجنة محور الملاحيظ
- لجنة محور صعدة
- لجنة الشريط الحدودي مع المملكة العربية السعودية الشقيقة
وذلك للإشراف على تنفيذ النقاط الست وآليتها التنفيذية