مؤتمر قبائل اليمن يعزي رئيس الجمهورية في استشهاد المناضل عبدالعزيز عبدالغني

رفع أعضاء اللجنة التحضيرية لمؤتمر قبائل اليمن برقية عزاء لفخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية في استشهاد المناضل الكبير رئيس مجلس الشورى الأستاذ عبدالعزيز عبدالغني. جاء فيها:

قال تعالى {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً } صدق الله العظيم.

بأسف بالغ وحزن شديد تلقت اللجنة التحضيرية لمؤتمر قبائل اليمن نبأ استشهاد المناضل الوطني الكبير ورفيق دربكم النضالي الطويل الأستاذ عبدالعزيز عبدالغني رئيس مجلس الشورى عضو اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام متأثراً بجراحه التي أصيب بها إثر ذلك الحادث الإرهابي الذي استهدف فخامتكم ومعكم كبار رجال الدولة ومنهم الشهيد عبدالعزيز عبدالغني.

واللجنة التحضيرية لمؤتمر قبائل اليمن أصالة عن أعضائها ونيابة عن كل الإخوة أعضاء مؤتمر قبائل اليمن من مشائخ ووجهاء وأعيان وأفراد ترفع إلى فخامتكم وإلى جماهير شعبنا اليمني قاطبة أصدق التعازي والمواساة باستشهاد الهامة الوطنية الكبيرة الذي استشهد من أجل الوطن ومبادئ الوطن وثوابته، بعد أن أفنى جل حياته رحمه الله شريكاً فاعلاً لفخامتكم في بناء أسس الدولة اليمنية الحديثة على كل الأصعدة السياسية والاقتصادية والثقافية.

واليمن برحيله لا شك قد خسر مناضلاً جسوراً ورجل دولة من الطراز الأول، ولكن عزاءنا جميعاً أننا سنظل نسير على خطى ذلك الرجل الوطني العظيم الذي ستظل مأثره نبراساً لنا ولأجيالنا تحت قيادتكم التاريخية الرشيدة وإذا كانت قوى الغدر والإرهاب التي استهدفتكم أنتم وكبار رجال الدولة ونالت من حياة شهيد الوطن الراحل الأستاذ عبدالعزيز عبدالغني فإنها لم ولن تنال من الوطن ووحدته وثورته ومبادئه الخالدة التي وضعتم مداميكها ودافعتم عليها وكادت حياتكم تذهب ثمناً للوطن وثوابته.

الأخ الرئيس.

إن اللجنة التحضيرية وخلفها تلك الجماهير من قبائل اليمن ووجهائها تطالب الدولة والحكومة والسلطات المختصة بسرعة القبض على من ارتكبوا تلك الجريمة الشنعاء في مسجد دار الرئاسة وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم العادل وفقاً للشريعة المطهرة والقانون.

وفي الأخير لا ننسى أن نخص بالتعزية الصادقة أسرة الشهيد الراحل فقيدنا جميعاً وكذلك إلى كل زملائه ومحبيه...سائلين الله أن يلهمنا جميعنا الصبر والسلوان بهذا المصاب الجلل.

وإنا لله وإنا إليه راجعون.