نص خطاب رئيس الجمهورية بمناسبة العيد الوطني الـ20

وجه فخامة الاخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية خطابا وطنيا هاما مساء اليوم بمناسبة العيد الوطني العشرين، "26سبتمبرنت " تعيد نشر نصه:

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على نبيه الصادق الأمين الإخوة المواطنين.. الأخوات المواطنات.. يا أبناء شعبنا اليمني العظيم في الوطن والمهجر.. يسعدنيأنأتوجهإليكمجميعاًرجالاًونساءً..شباباًوشيوخاًبأحرالتهانيوالتبريكاتبحلولالعيدالوطنيالعشرين،ومرورعقدينمنالزمنعلىإعادةتحقيقوحدةالوطنوقيامالجمهوريةاليمنيةفيالـ22مايوالعظيم،هذااليومالخالدالذيالتأمفيهشملالأسرةاليمنية..وأعادللتاريخاليمنياعتباره..ولليمنمكانتهاوقوتهاوعزتها..وطوىوإلىالأبدعهودالانقساموالتشطير..وأعلنميلاداليمنالجديد:يمنالحريةوالديمقراطيةوالتنميةوالنهوضالحضاريالشامل. رفع معيشة المواطنين همنا الأول الإخوة والأخوات: تأتياحتفالاتشعبنابالعيدالوطنيللجمهوريةاليمنيةمقترنةٌبماتحققمنإنجازاتوتحولاتعظيمةوعلىمختلفالأصعدةالسياسيةوالتنمويةوالديمقراطيةوالاجتماعيةوالثقافيةوغيرها،وخلالاحتفالاتنابهذاالعيدسيتمافتتاحووضعحجرأساسلعددمنالمشاريعالتنمويةوالخدميةالتينفذتهاالحكومةوالقطاعالخاص،علىالرغممنكلالتحدياتالسياسيةوالأمنيةالتيواجهتهابلادنا..وتحدياتالأزمةالماليةالعالميةالتيعصفتبأقوىاقتصادياتالعالم؛إلاأنناحققناإنجازاتكبيرةعلىصعيدالبناءالتنمويوالتقدمالاجتماعي،وحيثسيظلهمناالرئيسيالعملعلىرفعمعيشةالمواطنين..ومواصلةالإعماروالتنميةفيالوطنليتحققلأبناءشعبناطموحاتهمفيحياةحرةكريمةوآمنةومزدهرة..معبراًعنشكرناوتقديرنالكافةالدولالشقيقةوالصديقةالتيوقفتإلىجانباليمنووحدتهومسيرتهالتنمويةوفيمقدمتهاالدولالشقيقةفيمجلسالتعاونالخليجيومجموعةأصدقاءاليمن. لا تنمية بدون أمن واستقرار وعلىالحكومةمواصلةمسيرةالإصلاحاتوتعزيزالإقتصادالوطني،وتنفيذالمزيدمنالمشاريعالإستراتيجيةلخلقفرصعملللشبابللتخفيفمنالفقروالحدمنالبطالة،والبدءبتنفيذمشروعأنبوبالغازمنمأربإلىمعبر،وتحديثمصفاةعدن،ومشاريعتوليدالطاقةالكهربائيةوالبتروكيماوياتوالأسمنتوالإسكان،وتشجيعالاستثماروالسياحة،والدفعبعمليةالتنميةالتيتحتاجإلىتعاونالجميعمنأجلترسيخالأمنوالإستقرار،وحيثلاتنميةبدونأمنواستقرار. نرحب بالشراكة الوطنية في ظل الدستور والقانون الإخوة والأخوات: إننافيهذهالمناسبةندعوكلأطيافالعملالسياسيوكلأبناءالوطنفيالداخلوالخارجإلىإجراءحواروطنيمسئولتحتقبةالمؤسساتالدستوريةدونشروطأوعراقيلمرتكزاًعلىاتفاقفبرايرالموقعبينالمؤتمرالشعبيالعاموأحزاباللقاءالمشتركالممثلةفيمجلسالنوابمنأجلبناءيمنالـ22منمايووالـ26منسبتمبروالـ14منأكتوبر،وتعزيزبناءدولةالنظاموالقانون،والإبتعادعنالمشاريعالصغيرةوالمكايداتالسياسيةوالعنادوالأنانيةوالتعصبالفرديوالمناطقيوالطائفيوالسلالي،والترفعفوقكلالصغائر،وأنيكبرالجميعمثلماكبرالوطنبوحدتهالمباركة؛وحيثلايجوزبأيحالمنالأحواللأيشخصينتميإلىهذاالوطنأنيسعىإلىالتخريبوالإضراربمصالحالوطنوالمواطنين،فالوطنملكناجميعاًوهويتسعللجميع. وانطلاقاًمنذلكفإننانرحببالشراكةالوطنيةمعكلالقوىالسياسيةفيظلالدستوروالقانونومايتفقعليهالجميع،وفيضوءنتائجالحوارفإنهيمكنتشكيلحكومةمنكافةالقوىالسياسيةالفاعلةالممثلةفيمجلسالنوابوفيالمقدمةالشريكالأساسيفيصنعالوحدةوشركاؤنافيالدفاععنها،وكذلكالتحضيرلإجراءانتخاباتنيابيةفيموعدهاالمحددفيظلالشرعيةالدستوريةوالتعدديةالسياسية،وذلكحرصاًمناعلىطيصفحةالماضيوإزالةآثارماأفرزتهأزمةعام1993موحربصيفعام1994م. وبهذهالمناسبةالوطنيةالخالدةفإننانوجهبإطلاقسراحجميعالمحتجزينعلىذمةالفتنةالتيأشعلتهاعناصرالتمردفيصعدة،وكذاالمحتجزينالخارجينعنالقانونفيبعضمديرياتلحجوأبينوالضالع،آملينأنيستفيدوامنهذاالعفووأنيكونوامواطنينصالحين. كمانعلنعنمنحجميعالمقاتلينمنأفرادالقواتالمسلحةوالأمنوالقواتالجويةوالدفاعالجويوالقواتالشعبيةالذيناستبسلواوقاتلوافيالمنطقةالشماليةالغربيةوساميالواجبوالشجاعة،وكذامنحأسرالشهداءوالمعاقينمنأبناءالقواتالمسلحةوالأمنوالقواتالشعبيةقطعأراضلبناءمساكنلهم،تقديراًلماقاموابهمنواجبوطنيكبيردفاعاًعنالثورةوالجمهوريةوالأمنوالإستقرار. سنواصل الجهود في بناء وتحديث مؤسستنا العسكرية والأمنية الإخوة والأخوات: إنناونحننحتفلبهذهالمناسبةالوطنيةالغاليةنتقدمبالتحيةوالتقديرإلىأبطالالقواتالمسلحةوالأمنحماةالوطنوعيونهالساهرةالمرابطينفيميادينالشرفوالكرامة..يؤدونواجبهمبكلتفانٍوإخلاصونكرانذات،مؤكدينبأنالجهودسوفتتواصلمنأجلتعزيزمسيرةالبناءوالتحديثفيمؤسستناالعسكريةوالأمنيةوتقديمالرعايةلمنتسبيها. لا مكان للإرهاب والتطرف في يمن الإيمان والحكمة كماأننانثمنعالياًتلكالنجاحاتالتيحققتهاالأجهزةالأمنيةفيمجالمكافحةالإرهاب..وندعوإلىتضافرجهودالجميعفيالوطنوالعملكفريقواحدلمواجهةالإرهابالذيأضربالوطنوالتنميةويهددالأمنوالسلمالاجتماعي،مؤكدينبأنلامكانللإرهابوالتطرففييمنالإيمانوالحكمةوالإعتدالوالسلام. يا أبناء أمتنا العربية والإسلامية: إنالتحدياتالراهنةالتيتواجهأمتناتستدعيتوحيدالصف،وتعزيزالتضامنوالتكاملوالتنسيقلمواجهتها،وتفعيلالعملالعربيالمشترك،وتطويرآلياتهلمواكبةالمتغيراتوبمايخدمالمصلحةالعلياللأمة. السلام في المنطقة مرهون بتطبيق قرارات الشرعية الدولية إننانشعربالحزنوالأسىونحننتابعمايعانيهشعبناالعربيالفلسطينيمنحصارجائروانتهاكاتلحقوقهالإنسانيةمنقبلإسرائيل،وندعوالمجتمعالدوليوفيالمقدمةالولاياتالمتحدةالأمريكيةوالدولالدائمةالعضويةفيمجلسالأمنالدوليإلىممارسةالضغطعلىالكيانالإسرائيليللقبولبالسلاموالانصياعلقراراتالشرعيةالدوليةذاتالصلةبالصراعالعربيالإسرائيلي،وبمامنشأنهإنهاءالإحتلالالإسرائيليللأراضيالعربيةالمحتلةفيفلسطينوالجولانوجنوبلبنان،وإقامةالدولةالفلسطينيةالمستقلةعلىالترابالوطنيالفلسطينيوعاصمتهاالقدس. كمانجدددعوتناللوقوفإلىجانبالشعبالصوماليالشقيقالذيأنهكتهالحروب،ودعمجهودالحكومةالإنتقاليةلإحلالالأمنوالاستقراروإعادةبناءمؤسساتالدولةالصوماليةوعودةالآلافمنالنازحينالصوماليينللعيشفيبلادهمبأمانواطمئنان. ونثمنالجهودالتيبذلهاالسودانالشقيقمنأجلإحلالالسلاموحلمشكلةدارفور،مؤكدينوقوفناإلىجانبهوبمايضمنأمنهواستقرارهوسيادتهووحدته. ختاماًنجددلكمالتهانيوالتبريكاتبهذهالمناسبةالوطنيةالغالية،سائلينالمولىعزوجلأنيتغمدشهداءالوطنالأبراربالرحمةوالغفران،وأنيسكنهمفسيحجناته،وأنيوفقناويسددخطاناعلىدربالخيروالرشادإنهعلىكلشيءقدير. والسلامعليكمورحمةاللهوبركاته،،،