رئيس الجمهورية: عناصر الإرهاب بصعدة تنفذ أجندة خارجية

أكد فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية إن القوات المسلحة والأمن تحقق انتصارات متتالية ضد عناصر الإرهاب والتخريب في صعدة، وقال في مقابلة مع قناتي العربية و(mbc) إن عناصر الارهاب بصعدة عميلة لقوى خارجية وتنفذ أجندة خارجية ولا علاقة لها بما تدعيه بأنها تدافع عن نفسها وتدعي الحق الإلهي بالحكم، موضحا انه لايوجد أي خلاف بين الدولة والزيدية او خلاف بين المذهب الشافعي والمذهب الزيدي.مؤكدا التصميم على ان تكون هذه هي الحرب الاخيرة، مشيرا الى التقدم الذي تحققه وحدات الجيش على ارض الميدان وتضييق الخناق على عناصر الارهاب.
ولفت الرئيس علي عبدالله صالح ان عناصر الارهاب تتلقى دعما من بعض المرجعيات في ايرانوقال رئيس الجمهورية ان اليمن لا يمكن ان تكون مسرحاً للقتال نيابة عن الاخرين.
نص المقابلة:

الصحفية/

• سيدي الرئيس جئناكم بعد خمس سنوات فإذا باليمن ليس بسعيد يعني حرب في الشمال حراك في الجنوب وخطر القاعدة مازال يخيم على اليمن ما الذي يحدث؟
الرئيس/
• مثلما تفضلت هناك ثلاث محطات موجودة في اليمن اولاً خطر القاعدة، التمرد الحوثي، الحراك في بعض المديريات في بعض المحافظات الجنوبية ولكنه ليس بالخطورة هو بخطورة تنظيم القاعدة الذي يهدد الاقتصاد الوطني ويهدد الأمن والاستقرار واثر على السياحة وكذلك الحوثيين أو التمرد الموجود في بعض مديريات محافظة صعده وهذا التمرد له أكثر من ست سنوات وستة حروب جرت وهذه هي الحرب السادسة ولكن وحداتنا وقواتنا والمواطنين وضعهم أفضل الآن من شهر أغسطس وسبتمبر.. شهر أكتوبر تحقق من القوات انتصارات على الأرض بالإضافة إلى تعاون المواطنين الذين يتضررون من الحرب والذين اكتشفوا دجل الحوثي وكذب الحوثي ومجموعة الحوثي أنهم مجرد عناصر خارجة عن النظام والقانون عناصر إرهابية عناصر عندها اجندة خاصة بها وهي عميلة لقوى خارجية وتنفذ اجندة خارجية ولا علاقة لها بما تدعيه بأنها تدافع عن نفسها وانه هي لا تطالب من الدولة إلا سوى ان تدرس الكتب الزيدية وهذا غير صحيح الكتب الزيدية تدرس وليس هناك بين الدولة والزيدية أي خلاف عندنا مذهبين متعايشين هما المذهب الشافعي والمذهب الزيدي.
الصحفية/
• يعني شعائرهم لا تختلف عن شعائر الزيدية التي تنتمي اليها سيادة الرئيس؟
الرئيس/
• هم في حقيقة الأمر يكذبون على الناس ويرفعون شعار الموت لأمريكا الموت لإسرائيل أين أمريكا وإسرائيل في صعده في حرف سفيان هذا ليس صحيحاً هذا شعار باطل أساسا هم يرفعون شعار الاستيلاء على السلطة هم يريدوا أن ينقضوا على السلطة لماذا لأن الحوثيين يدعون ان لهم الحق الإلهي في الحكم وان النظام الجمهوري الذي صار له 47عاماً انه هذا غير شرعي وإنهم هم الشرعيين لأنهم الشرعيون يدعون أنفسهم بأنهم من سلالة الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام ونحن هنا امة واحدة لا فرق بين قحطاني وعدناني نحن امة يمنية واحدة ولا علاقة للهاشميين على الإطلاق بالحوثيون هم مجموعة لوحدهم وهؤلاء يسيئوا إلى الهاشميين الشرفاء والى المخلصين من الهاشميين العلماء السياسيين ولا علاقة لهم بهؤلاء وإنما يحاولون ان يدسوا أو يبثوا دعايات أو ينشروا بأنه هناك استهداف للزيدية وعلماء الزيدية وكتب الزيدية وهذا غير صحيح.
الصحفية/
• سيدي الرئيس خلينا نأخذ نقطة وراء الثانية في البداية ذكرت بالأمس أن الانتصار قريب خلال أيام هل هذه المرة سيحسم ملف الحوثيين نهائياً أم سنشهد معارك مقبلة سابعة وثامنة وأخرى؟

الرئيس/
• نحن مصممون على ان تكون هذه الحرب هي الأخيرة واكبر دليل على ذلك ان القوات المسلحة تحقق انتصارات عظيمة على مختلف القطاعات ومختلف الجبهات بالإضافة إلى ان المواطنين استعادوا أنفاسهم ومعنوياتهم والان بدأوا يسندو الجيش وبدأو يقفوا الى جانب الجيش وهذا مما يؤدي ألان الى محاصره الحوثيين في أماكن محددة بالإضافة إلى نفاذ معداتهم وأسلحتهم وذخائرهم والمحروقات والمواد التموينية وهم الأن في وضع اسوء مما نستطيع تصوره بل هو أسوأ وضع يعيشون في الوقت الحاضر ومع ذلك القوات تحقق تقدماً كبيراً على الارض.
الصحفية/
• برأيك هل أداء الجيش منذ البداية كان جيداً ام كان هناك عدم تقدير لقوات الحوثيين لأنه في بداية الحرب قلت بأنها ستأخذ فقط أسابيع ثم قلت ربما ستأخذ سنوات ولكن سنستمر هل تعتقد بأنه أداء الجيش كان جيداً منذ البداية؟
الرئيس/
• ما في شك ان اداء الجيش جيد وقد تحصل بعض الإخفاقات لسوء التقدير لعناصر الحوثي فقد كانوا يعتقدوا بأنهم عصابات قليلة في الوقت الذي هم جيشوا خلال الهدنة الذي مرت خلال سنة جيشوا وعدوا أنفسهم وخزنوا العتاد وخزنوا المؤن يعني ربما في بعض القطاعات كانت التقديرات خطاء.. الشق الاخر اذا يتساءل المتسائل بل لماذا ما تحسم على التو عسكرياً المنطقة تضاريسها صعبة جداً هي مناطق جبلية وصعبة والقتال فيها صعب يتمترسون في رؤوس الجبال وقواتنا هي المهاجمة فالان بعدما اكتسبت القوات خبرات عسكرية على الارض وعرفت اين المداخل واين المخارج وعرفت طبيعة الارض بدأت تحقق الانتصارات الجيدة افضل من بداية الحرب في شهر أغسطس.
الصحفية/
• سيادة الرئيس يؤخذ عليكم بأنكم.. لماذا لم يحسموها في الحروب السابقة وإلا لماذا وصلنا إلى الحرب السادسة ؟
الرئيس/
• نحن كان لدينا حسن نوايا جيدة نريد ان نخفف من الضحايا ونخفف من القتال وكنا نعلن العفو العام ونطلق السجناء حقهم وعلى اساس انهم يكونوا مواطنين صالحين.
الصحفية/
• ست مرات؟
الرئيس/
• نعم يكونوا مواطنين صالحين ويلتزموا بالدستور والقانون ولكنهم ما كرين وكاذبين كانوا كلما اوقفنا اطلاق النار واطلقنا سجنائهم اعدوا انفسهم من جديد للقتال هذا ما حصل ومهاجمة مراكز السلطة المحلية في المديريات مراكز الشرطة مراكز المديريات قطع الطرقات يعني هم يدعو ويكذبوا عبر وسائل الاعلام ومواقع الانترنت انهم بيدافعوا عن انفسهم هذا كذب كيف يدافع عن نفسه هو يهاجم مركز المديرية مركز السلطة المحلية مركز الشرطة.
الصحفية/
• من اين يأتون بالاسلحة يعني هل فعلاً هذه الحرب هي حرب خارجية في اليمن ؟
الرئيس/
• ما في شك ان عندنا اسلحة في السوق موجودة من زمان ومنذ سنوات قديمة سوق السلاح موجود بالاضافة الى انه عندنا معلومات انها تتسرب لهم من عبر البحر وتأتي لهم عبر البحر كيف ؟ من أين ؟ من يمولها ؟ هنا السؤال؟
• الصحفية/
• ايران صحيح؟
الرئيس/
• التمويل يأتي لهم من بعض المرجعيات في ايران ومن خلال الوثائق التي حصلنا عليها ومن خلال الخلايا التي هي الان امام المحاكم وهم يمنيين ويستلمون اموال للاسف الشديد من بعض المؤسسات او بعض المرجعيات الدينية ربما في ايران لكن نحن لن نتهم السلطة كسلطة هذه واحدة، النقطة الثانية، انه من خلال قتالهم وتدريبهم ليس تدريباً عادياً هذا تدريب على طريقة ما يقوم به حزب الله في جنوب لبنان حزب الله في جنوب لبنان مدرب تدريباً جيداً نحن نعتز بحزب الله اعتزاز كبيراً لانه يواجه الكيان الصهيوني ولكن هناك تفيد بعض المعلومات لا ندري ما مدى صحتها في الميدان أنه يوجد بعض المدربين او نشرت بعض الصحف الامريكية انه بعض المدربين من جنوب لبنان كانوا موجودين في صعده وربما قتلوا هذا ما نشرته بعض الصحف الامريكية.. الحوثيون يقاتلون يريدون سلطة ليس لهم أي هدف أخر نحن لا نمانع ان يأتوا الى السلطة لكن عبر ايش ؟
الصحفية/
• كانوا في السلطة سابقاً اذكر سيدي الرئيس انهم كانوا اصدقاء الحكومة وكانوا في السلطة ومن ثم انقلبوا على السلطة كنت تتوقع هذا ؟
الرئيس/
• لا لا هم لم يكونوا في السلطة هم لم يكونوا في السلطة.
الصحفية/
• كانوا في حزب المؤتمر؟
الرئيس/
• لا لا.
الصحفية/
• كانوا في البرلمان ؟
الرئيس/
• في البرلمان موجودين كمواطنين كبرلمانيين ممثلين لكن لم يكونوا من حزب المؤتمر ولا علاقة لهم بحزب المؤتمر هم اسمهم حزب الحق هذا انشأ بعد قيام الوحدة.
الصحفية/
• لكن انفصلوا عن حزب الحق ويسموا انفسهم بالشباب المؤمن؟
الرئيس/
• هذا هو الوجه الاخر لحزب الحق ولكنها لعبة سياسية اختلفوا فيما بينهم البين حزب الحق ربما تعلمي مقابلة مع أحد العناصر القيادية الفاعلة وهي كانت من قيادات الشباب المؤمن عندما اختلفوا فيما بينهم البين مع حسين بدر الدين الحوثي اسمه الاخ محمد عزان هذا تستطيعوا ان تستضيفوه في العربية ويوضح لكم بشكل جيد كيف انقسموا وما هي اهدافهم وما هي اجندتهم وما هي مرجعياتهم واين يتلقوا تدريبهم من اين وكيف يتواصلوا مع بعضهم البعض.
الصحفية/
• منهم من يقول بان حسين الحوثي كان من اقرب المقربين لك؟
الرئيس/
• هذا غير صحيح انا لا اعرفه انا في حقيقة الامر لا اعرفه على الاطلاق لا أدري اذا دخل بين مواطنين للسلام او في مقابلة مع عامة الناس ربما لكن انه كشخص قابلني ليتحدث معي حول مواضيع معينة لا اتصور.
الصحفية/
• طيب هل فعلاً هذه الحرب هي حرب اقليمية في اليمن هي حرب بين ايران والمملكة العربية السعودية في صعده؟
الرئيس/
• انا لا استطيع اقول هذا الكلام لانه اذا كان لاحد اهداف اخرى، اليمن لا يمكن ان تكون مسرحاً للعمليات اليمن دولة ذات سيادة مستقلة ولا اعتقد ان احنا اليمن نقبل على ارضنا ان نقاتل نيابة عن الاخرين احنا نقاتل عن عقيدة وعن مبادئ وعن دستور وعن قيم لا علاقة لنا بالخلاف بين المملكة وبين ايران نحن حتى ما عندنا خلاف مع ايران ولكن ربما بعض المرجعيات من خلال تغطية بعض القنوات الفضائية الايرانية هذه تعطي عندنا شك انهم ضالعون في تواطئ من خلال الزخم الاعلامي الذي يتبنوه للحوثيين هذا يعطي عندنا شك ان هناك نوايا سيئة لتصفية حساب اذا كان في خلاف بين ايران وبين المملكة ممكن ان يتفقوا لكن لا تكون اليمن هي مسرح للعمليات، السعودية تؤيد اليمن وتقف الى جانب وحدة اليمن والى جانب امن اليمن لكن لا تحرض ولا تتدخل في الشأن اليمني.
الصحفية/
• هل تساعدكم في هذه الحرب ؟
الرئيس/
• عندنا مساعدة اقتصادية من خلال مؤتمر لندن وقدمت السعودية مبالغ جيدة ومفيدة للاقتصاد الوطني.
الصحفية/
• الان في الحرب؟
الرئيس/
• لا هي تقدم مساعدة للجانب الاقتصادي من خلال مؤتمر لندن ومن خلال الدول المانحة.
الصحفية/
• هل تعتقد انه فعلاً تسلح الحوثيين في هذه المنطقة في صعده خاصة وانهم وصلوا الى جنوب المملكة على الحدود بين اليمن والمملكة العربية السعودية هل في ذلك خطر؟
الرئيس/
• ما يشاع.. ما يشاع لكن لم تكن لدينا وثائق انهم يريدوا ان يقيموا منطقة تشيعية ليست شيعية تؤمن بالمبادئ الايرانية او التشيع الايراني فايران اذا كان الامر صحيح انهم يريدو ان يوجدوا هذا الشريط الى جوار المملكة العربية السعودية لإيذاء المملكة العربية السعودية ربما جائز لانهم يريدوا يوجدوا شريطاً شيعياً او تشيعياً لانهم هم زيدية لكن هؤلاء متشيعون وراء المال وليس هم بشيعة.
الصحفية/
• ربما يجدو...؟
الرئيس/
• اكمل.. ليس هم بشيعة هم متشيعون وهم زيديون ولكن يركضون وراء المال ويريدون إيذاء اليمن وإيذاء المملكة العربية السعودية من خلال إيجاد هذا الشريط من نجران الى جيزان هذا في المملكة العربية السعودية ومن صعده الى حرض الى ميدي هم يريدوا هذا الشريط لإيذاء اليمن وإيذاء المملكة العربية السعودية واذا صح ما نستلم من معلومات ونتابع ونطلع على ادبياتهم فأن هذا المخطط قائم على هذا الاساس وهم يبحثون الان يركضون في اتجاه الغرب نحو البحر الاحمر من اجل ان يكون لهم باعاً على البحر الاحمر هذا ما يهدفون اليه انهم يوصلوا الى البحر الاحمر عن طريق ميدي.
الصحفية/
• سوف يؤثروا على الملاحة....
الرئيس/
• نعم يؤثروا على الملاحة ودخولها الى جيزان.
الصحفية/
• والبحر العربي؟
الرئيس/
• والبحر الاحمر.

الصحفية/
• طيب سيدي الرئيس ما تفسير ديني هل شعائر الحوثيين تختلف عن شعائر الزيدية التي تنتمون اليها سيدي الرئيس؟
الرئيس/
• الزيدية هي سنة وليس بينها خلاف وبين أي مذهب من المذاهب انما هؤلاء مثلما ما حكيت معك متشيعين يركضون وراء المال واحد، اثنين يريدون السلطة، ان ينقضوا على السلطة لانهم يدعون الحق الالهي في الحكم هذه نقطة المال والانقضاض على السلطة ويعتبروا ان السلطة في الجمهورية اليمنية غير شرعية انها لازم تكون في الحوثيين.
الصحفية/
• طيب بالنسبة للقاعدة قلتم بأن هناك ربط بين القاعدة والحوثيين هل هذا صحيح ؟
الرئيس/
• من خلال متابعتنا والتقارير الواردة الينا كل واحد يؤيد الاخر الحوثيون يؤيدون القاعدة والقاعدة تؤيد الحوثيين هل هناك اجندة واحدة ؟ لا ولكن كل واحد نكاية بالنظام السياسي نكاية بالامن والاستقرار في اليمن الربط موجود الربط بين تنظيم القاعدة والحوثيين وربط بين الحوثيين والحراك.
الصحفية/
• يا ليت تشرح لي اولاً الربط بين الحوثيين والقاعدة مع انه عقائدياً مختلفون يا ليت تشرح لي كيف يتم المساعدة والربط يعني كيف يعملون ؟

الرئيس/
• الربط هو نكاية بالنظام السياسي لا اعتقد ان اجندتهم واحدة لا اعتقد ان مبادئهم واحدة كل واحد له مبادئ القاعدة وضعها يختلف عن الحوثيين ولكن اذا امامهم خصم امامهم خصم هو النظام السياسي في الجمهورية اليمنية وكلهم يتفقون عليها تنظيم القاعدة واحد، اثنين الحوثيين، ثلاثة الانفصاليين.. الانفصاليون ليس الجنوب كجنوب ولا كحزب اشتراكي ولكنهم عناصر انفصالية محدودة في المحافظات الجنوبية وهذا ما يربط الثلاثة مع بعضهم البعض.
الصحفية/
• هل تعتقد بان القاعدة هذه الايام هي اضعف مما كانت عليه في السابق؟
الرئيس/
• انا اعتقد اننا حققنا انتصارات جيدة ضد القاعدة تم تعقبهم والقاء القبض على اكبر عدد منهم ولازلنا نطاردهم ونتعقبهم يوماً بعد يوم في المناطق الذي يتواجدون فيها.
الصحفية/
• اذا هي اضعف برأيك ؟
الرئيس/
• وضعها اضعف مما هي عليه.
الصحفية/
• يعني كان تحدي كبير العملية الاخيرة التي خططت هنا في اليمن ونفذت بمحاولة اغتيال الامير محمد بن نايف؟
الرئيس/
• الامير محمد بن نايف نعم.
الصحفية/
• طيب كيف سارت يعني كيف تم التخطيط هل المخابرات ما قدروا يحصلوا على أي معلومات شو اخر التحقيقات ؟
الرئيس/
• يمكن الاجهزة الامنية في المملكة نشرت تفاصيل العملية بشكل عام تفاصيل العملية هم مجموعة يمنيين ومجموعة سعوديين كانوا موجودين في محافظة مأرب وكان في تواصل بينهم وبين الاجهزة الامنية في المملكة العربية السعودية وكان ربما نوايا الاخوان في الاجهزة الامنية في المملكة العربية السعودية استقطابهم ولكنهم ماكرين فأعدوا العملية الخبيثة الذي استهدفت سمو الامير محمد بن نايف لكن الله سبحانه وتعالى خارج الامير ونحن نتعقبهم وهم فارون الان ونحن نتعقبهم من مكان الى اخر.
الصحفية/
• تم القبض على اربعة ؟
الرئيس/
• تم القبض على اكثر من اربعة.
الصحفية/
• طيب ما هي جنسياتهم ؟
الرئيس/
• يمنيون.
الصحفية/
• لن تسلموهم طبعاً ؟
الرئيس/
• لا.
الصحفية/
• هل تحققوا معهم؟
الرئيس/
• نعم.
الصحفية/
• في معلومات عن اخر التحقيقات معهم؟
الرئيس/
• عندهم أهداف.. عندهم اهداف رئيسية في اليمن أهداف اقتصادية وأهداف سياسية نحن نتبعهم وهم عندهم أهدافا سياسية وأهدافا اقتصادية يريدوا الوصول إليها.
الصحفية/
• اقتصادية؟
الرئيس/
• نعم.
الصحفية/
• ما هي الاهداف الاقتصادية كيف ؟
الرئيس/
• اهداف منشآت.
الصحفية/
• منشآت؟
الرئيس/
• منشآت نفطية غازية اقتصادية.
الصحفية/
• ذكرت بان هناك مصالح مشتركة بين القاعدة والحوثيين طيب.
الرئيس/
• مصالح استهداف النظام.
الصحفية/
• استهداف النظام.. طيب هل يتم عمليات هل في المعارك هناك بعض إفراد القاعدة الذي يقاتلون إلى جانبهم؟
الرئيس/
• ما يحدث في صعده هناك وجود لهم في وجود للقاعدة مع الحوثيين في وجود وهما عناصر معروفة وتتابعها الاجهزة الامنية ويقومون بالتقطع وبتلغيم الطرقات عناصر من تنظيم القاعدة لهم ارتباطاً كاملاً بالحوثيين بالاضافة الى اختطاف الالمان وواحد بريطاني وكوري كنا نقول انها هي تنحصر في تنظيم القاعدة لكن من خلال المتابعة ومن خلال الصور التي عثرنا عليها وجود للحوثيين ضلع في اختطاف الاجانب في صعده.
الصحفية/
• طيب سيدي الرئيس قلت ان هناك في تناغم بين الحوثيين والقاعدة والحراك كيف يحصل مثلاً مرة ثانية هناك تناغم.
الرئيس/
• من خلال رصدنا التواصل بينهم بشتى الوسائل موجود رصد انهم يؤيدوه تأييد كامل.

الصحفية/
• في تنسيق ؟
الرئيس/
• تنسيق القاعدة تنسيق غير معلن تنسيق وارد بين بعض عناصر قيادة ما يسمى بالحراك وكذلك ما بين تنظيم القاعدة التواصل موجود تأييد ومثلما تحدثت انه كله هذا يستهدف النظام السياسي.
الصحفية/
• سيدي الرئيس نعرف ان الحراك في الجنوب لم يكن يعني منذ سنتين كانت مطالب حقوقية والان اصبح اكبر وسمي بالحراك هل تعتقد بانه لوحلت مشاكل الجنوبيين منذ سنتين لما كنا وصلنا الى هنا اليس كذلك؟
الرئيس/
• احتلت المشاكل.. الذريعة التي كانوا يتحدثوا عنها هي ما يسمى بالمنقطعين والمتقاعدين هي كانت السلاح الذي كانوا يتحدثوا عنه ان في منقطعين ومتقاعدين.
الصحفية/
• هم تقاعدوا اجبروا من الجيش؟
الرئيس/
• طبقاً للقانون من الجيش..
الصحفية/
• هناك الذي كان يعمل في الجيش اخرجوا من الجيش وقلتوا لهم تقاعدوا الان طيب؟

الرئيس/
• للتوضيح.. عندما انتهت حرب 94م تم اعلان العفو العام عدد من العناصر العسكريين والمدنيين عادوا الى الخدمة العامة وجزء منهم فضلوا التقاعد، فتقاعد عدد منهم جاءت كلمة الحراك وكلمة الجنوب يتسلحوا بها الانفصاليين فاستخدموا هذا السلاح ما يسمى بالمنقطعين والمتقاعدين.
الصحفية/
• يعني الا تعتقد بان الجنوبيين مهمشين بعض الشيء؟
الرئيس/
• غير صحيح غير صحيح.
الصحفية/
• قد يمكن المعلومات لا تصلك كما هي يعني الذي يستلم مستلم الملف في الجنوب يمكن انه بيعطيك المعلومات شحيحة ولكن فعلاً هناك تهميش هلا في بطالة في اليمن عامة هذا صحيح ولكن في الجنوب اكثر؟
الرئيس/
• هذا غير صحيح اولاً يمكن استطيع القول أنه انا افهم الملف اليمني اكثر من أي واحد صغيرة وكبيرة هذا غير صحيح هم عناصر انفصالية اعلنت الحرب في 94م وليس كل ابناء الجنوب معاهم، ابناء الجنوب في السلطة في رأس الدولة في الحكومة في البرلمان في السلطة المحلية في منظمات المجتمع المدني هذا غير صحيح هذه العناصر الانفصالية هي التي خسرت حرب 94م وخسرت الانفصال فعادت فكانت بعد العفو العام نار تحت الرماد.
الصحفية/
• هناك من كان يؤيد الوحدة وألان انقلب على هذه الوحدة لماذا سيدي الرئيس؟
الرئيس/
• من هو ؟
الصحفية/
• انت تعرف هناك صديق قديم كان معكم طارق الفضلي مثلاً ؟
الرئيس/
• هذا من تنظيم القاعدة.
الصحفية/
• طارف الفضلي كان من اقرب المقربين لن تقول لي ايضا بانك لم تراه ولم تعرفه؟
الرئيس/
• لا هذا اعرفه هذا كان من تنظيم القاعدة كان ضد الحزب الاشتراكي هو سجن وتحول وقاتل إلى جانبنا وجرح فيها الديمقراطية هكذا التعددية السياسية حرية الصحافة بدأ عنده خيار السلطنة عندما جاءت كلمة الحراك ودعوة الانفصاليين الذين ارتدوا عن الوحدة الى انفصال اليمن من جديد بدأت عنده تشعوبه السلطنة انه يحل محل الحزب الاشتراكي ومحل العناصر الذين ارتدو على الوحدة وانه صاحب الحق الشرعي ان يكون سلطاناً.

الصحفية/
• ينحدر من السلطنة هو على أي حال..
الرئيس/
• قامت ثورة 14 اكتوبر ضده وضد الاستعمار الان يتحدث باسم ثورة الرابع عشر من اكتوبر لانه متأبط شراً بالوطن انه تتصاعد الفتنة او تتصاعد أي عمل خارج عن النظام والقانون وانه سيعود الى السلطنة هذا ما يستهدفه طارق الفضلي.
الصحفية/
• سيدي هناك خوف كبير من انه ما يحصل الان في الجنوب ممكن ان يتحول كالذي يحصل في الشمال؟
الرئيس/
• لا.
الصحفية/
• مع انه كمان الجنوب عنده مؤيدين في الخارج وممكن يستغلوا هذه النقطة وتصبح حرب ايضاً؟
الرئيس/
• لا لا.. اولاً لا يوجد أي تأييد للحراك في الجنوب لا من دولة شقيقة ولا من دولة صديقة هذا امر محسوم لا من دولة شقيقة او من دولة صديقة على الاطلاق كل الدول الشقيقة والصديقة تقف الى جانب وحدة اليمن وامنه واستقراره لان امنه واستقراره يهم الاسرة الدولية لا تريد ان نفتح بؤرة جنب البؤر الموجودة في افغانستان وباكستان والعراق والصومال، الاسرة الدولية تحرص على امن واستقرار اليمن وهي تقف إلى جانبه وبقوة ونستطيع ان نقول انها بقوة وان ما يوجد في جنوب الوطن هم افراد عشرات وليس بالمئات او الالاف.
الصحفية/
• هذا ما تقوله الحكومة ولكن على الارض سيدي نرى الصور يعني في بعض الاحيان لو قللنا من اهمية المشكلة لن نحلها بالعكس تتفاقم اكثر؟
الرئيس/
• هم يتعمدون ان يعملوا مظاهرات أو تجمعات او اعتصامات في الاسواق الرئيسية يعني ردفان التي يعتصموا فيها في الحبيلين هذه ردفان كاملها بضباطها بشيوخها هم مع الدولة كل العساكر وكل المقاتلين في صعده من ردفان كل المقاتلين من ردفان والمعسكرات يكاد انها مملوءه من اصحاب ردفان هم يتعمدوا السوق في الحبيلين ويأتوا يعتصموا فيه او يعملوا فيه مظاهرة او أي مظهر شطري ومكان اخر في جوار بيت الفضلي في زنجبار في سوق وسط سوق عاصمة المحافظة واحد، وفي مكان في داخل عدن في داخل السوق يتعمدوا انهم يجتمعوا في السوق لكن يتفضلوا يدعو الى تجمع في ميدان عام ما يقدروش الشعب مش معاهم الشعب في الجنوب مع الوحدة مع الامن مع الاستقرار لانه عانا من التشطير عانا من التشطير مالم يعانيه أي شطر اخر ويعتز بالوحدة اشد الاعتزاز هذا هو تضخيم اعلامي وباستطاعة الصحافة وباستطاعة القنوات ان تنزل وتجري مقابلات مع عامة الناس مع المواطنين مع العشائر مع المشائخ مع الشخصيات الاجتماعية مع العلماء مع المثقفين مع السياسيين.

الصحفية/
• سيدي الرئيس قلت بان المعركة في صعده ستحسم خلال ايام يعني ممكن تعطينا يوم ؟
الرئيس/
• لا استطيع.. انا اتمنى انها تحسم بكره.
الصحفية/
• ايام يعني ضمن اسبوع ؟
الرئيس/
• انا اتمنى ان تحسم بكره لكن انا في حساباتي انها خلال ايام.
الصحفية/
• ايام يعني؟
الرئيس/
• لا تستطيع تجزم ليس عندك جزم انها بكره بعده انا اتمناها بكره خلال 24 ساعة لكن الحرب لها ظروفها إن شاء الله لكن نحن عازمون على ذلك.
الصحفية/
• سيدي الرئيس بعد ثلاث سنوات يعني بال 2013م تنتهي ولايتك تكون قد حكمت اليمن 33 عاماً قلت سابقاً بانه حكم اليمن ليس بالامر السهل كالرقص على رؤس الثعابين من هو برأيك هل مازال ابنك المرشح الاكبر لحكم اليمن بعدك؟

الرئيس/
• اولاً نحن بلد تعددي لدينا 22 حزباً وكل واحد لديه مرشح فلا تدري من هو صاحب الحظ الاوفر في الترشيحات القادمة الى الانتخابات الرئاسية ابني زي ما تحدثت ابني لن يكون خليفة او انها ولاية نحن نظام جمهوري لا نستطيع ان نمنعه من الترشيح ولا احد يقدر ان يمنعه اذا يرغب ان يرشح نفسه لكن انا نصيحتي له ان لا يرشح نفسه للرئاسة.
الصحفية/
• ماذا؟
الرئيس/
• لانه عندي تجربة في اليمن صعبة جداً وانا لا اريد ان يدخل في هذا ال.
الصحفية/
• الصراع؟
الرئيس/
• هذا الميدان الصعب ميدان صعب ميدان السياسية في اليمن انا ارحمه واشفق عليه بس.
الصحفية/
• فأذاً لن تنصحه بالترشح؟
الرئيس/
• نعم.. ولكن اذا اراد هو من حقه كأي مواطن يمني.

الصحفية/
• طيب بالنسبة للدول المانحة هناك ازمة في مشروع التنمية بسبب الدول المانحة تقول الدول المانحة بانكم لم توفوا الشروط اللازمة لهذا السبب لم تعطيكم المبلغ المفروض ان تعطيه ؟
الرئيس/
• اعتقد كل الدول المانحة ملتزمة استطيع اقول بنسبة 80% كلها ملتزمة ربما هناك اشكالية بينهم وبين الحكومة حول استيعاب الحكومة لبعض لهذه المبالغ.. المبالغ مرصوده لمشاريع معينة تكون الحكومة لم يستعرف الدراسات فهذه هي الذريعة الذي يتكلم بها بعض الدول المانحة ومن ضمنها البنك الدولي وصندوق النقد انه انتو ما استوعبتوش.
الصحفية/
• يقال انه انتم تستخدمون هذه الاموال في الاماكن الغلط يعني مثلاً في الامور الامنية اكثر من انه للتنمية؟
الرئيس/
• لا لا هذا كلام غير صحيح لم نستخدمها لا في العمل العسكري ولا في العمل الامني هي مشاريع.
الصحفية/
• في الاصلاح في الاصلاحات والتنمية؟
الرئيس/
• هي موجهة للتنمية تماماً ودراساتها مقدمة للمملكة العربية السعودية لصندوق ابو ظبي للصندوق الكويتي لصندوق النقد كلها مشاريع استراتيجية وهي تتبناها وتشرف عليها هذه الجهات مش احنا.
الصحفية/
• طيب لماذا لم يعطوكم المبلغ الكامل اعطوكم فقط نص مليار؟
الرئيس/
• يعني هو في خلاف بينهم وبين الحكومة ان هناك بعض المشاريع لم تستكمل دراستها هذا هو الخلاف ولكن انشاء الله في طريقها الى الحل.
الصحفية/
• الحكومة يعني اليمنية؟
الرئيس/
• الحكومة اليمنية نعم.
الصحفية/
• تعملون لحل هذه الاشكالية ؟
الرئيس/
• نعم استكمال بعض الدراسات هي الشيء الذي يشاع انه اليمن لم تستوعب المبالغ نتيجة لانها لم تستكمل دراسة المشروعات الاقتصادية.
الصحفية/
• سيادة الرئيس هذا سؤال اخير كنت سألتك داخل المقابلة وحضرتك لم تجب عليّ، يقال انه الرئيس اليمني يستخدم هذه الايام الورقة الدينية للحفاظ على توازن معين في الحكم بداية استخدم الحوثيين لضرب الاصلاح والان يستخدم السلفيين لضرب الاصلاح من جهة والحوثيين من جهة اخرى الا تعتقد بانه هذه الاتهام خطير جداً ويؤدي الى حرب اهلية في اليمن وحرب طائفية؟
الرئيس/
• هذه اشاعات غير صحيحة لم يكن قد استخدمنا الحوثيين ضد الاصلاح ولا استخدمنا الاصلاح ضد الحوثيين ولا السلفيين نستخدمهم ضد الاصلاح هذا الكلام مجرد بلبه كلامية كل حزب عنده وهن معين او ضعف معين يتهم الدولة يعني أي حزب سياسي او قوى سياسية معينة عندها وهن داخل هذا التنظيم تتهم الدولة الدولة لم ولن تستخدم هذه الاوراق الدولة تؤمن بالديمقراطية والحرية والرأي والرأي الاخر واحترام حقوق الانسان اليمن تؤمن بالتعددية لن نستخدم السلفيين ولن نستخدم الاصلاح ولن نستخدم الحوثيين هذا كلام غير صحيح وهذه اشاعة باطلة من قبل أي قوى تطرحها.
الصحفية/

• سيدي الرئيس شكراً جزيلاً لك، كنت ضيفاً علىmbcشكراً جزيلاً لك