رئيس الجمهورية يعود إلى صنعاء بعد مشاركته في قمة حركة دول عدم الانحياز

عاد فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية اليوم الخميس إلى صنعاء بعد أن شارك في أعمال القمة الـ15 لدول حركة عدم الانحياز التي انعقدت يوم أمس في منتجع شرم الشيخ المصرية.

وقد أدلى فخامة الرئيس بتصريح لوسائل الإعلام عقب عودته قال فيه:" نعبر عن ارتياحنا لمشاركة بلادنا في أعمال قمة حركة دول عدم الانحياز الـ15 المنعقدة في شرم الشيخ وما سادها من مناقشات ومداولات وما أسفرت عنه من نتائج إيجابية تمثلت في جملة من القرارات والتوصيات عبرت عن حرص مسؤول لدى القادة المشاركين مما أفسح المجال أمام الجميع لاتخاذ مواقف تعبر عن إدراك صادق وواع للتحديات والمخاطر الراهنة التي تواجهها دول منظومة الحركة وشعوبها".

وأضاف فخامته " ولا شك بأن القمة كانت ناجحة بما جسدته من مواقف جادة تجاه عدد من القضايا والموضوعات والتعاطي معها بمسؤولية خاصة بما يتعلق بتعزيز العمل الجماعي للدول الأعضاء وكل ما يرتبط بالمتغيرات الإقليمية الدولية الراهنة خاصة في مجالات التنمية الاقتصاد والتجارة والأزمة المالية ومكافحة الإرهاب والقرصنة".

ولفت فخامة الرئيس الى ان القمة بحثت رؤى ومواقف الحركة تجاه تطوير وإصلاح مجلس الأمن الدولي وتعزيز عمل الأمم المتحدة والجمعية العامة، وكذا موضوع منع انتشار الأسلحة النووية مع حق الدول في استخدام التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية.

ونوه فخامته بالموقف الثابت لقادة دول عدم الانحياز تجاه عملية السلام في الشرق الأوسط والذي أكد على ضرورة التزام إسرائيل بالسلام الشامل والعادل كخيار استراتيجي وحيد لتحقيق أمن واستقرار المنطقة.

وتابع فخامة الرئيس قائلا " لقد أتيحت لنا الفرصة خلال القمة وعلى هامشها اللقاء مع عدد من القادة ورؤساء الوفود المشاركة في أعمالها.. حيث جرى بحث العديد من القضايا التي تهم العلاقات الثنائية ومجالات التعاون المشترك بين بلادنا وبلدانهم، بالإضافة إلى القضايا المدرجة على جدول أعمال القمة".

وعبر فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية عن شكره وتقديره لنظيره المصري فخامة الرئيس محمد حسني مبارك وحكومة وشعب مصر على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة التي قوبل بها والوفد المرافق له، وكذا على استضافتهم لأعمال هذه القمة ولما لمسه من إعداد وتنظيم جيد ساهم بشكل كبير في نجاح القمة.