رئيس الجمهورية يدعو للاهتمام بتنشئة الشباب والنشء وتعميق الولاء والانتماء للوطن

أكد فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية اليوم الاثنين أن التربية الوطنية أحد أهم أسس البناء المعنوي والروحي للجنود، داعيا الجميع وفي المقدمة وزارة التربية والتعليم إلى الاهتمام بتنشئة الشباب والنشء الصغير وبما يحصنهم بالقيم الدينية والوطنية وبعميق من مشاعر الولاء والانتماء للوطن.

جاء ذلك خلال زيارته لمعسكر قوات النجدة في المكلا بمحافظة حضرموت، والذي كان في استقباله مدير الأمن العام بالمحافظة العميد عمر بامشموس وقائد قوات النجدة والضباط الذين أطلع فخامته على أحوالهم وعلى سيرعمليات الأعداد للمجندين الجدد الملتحقين بالمعسكر من أبناء محافظة حضرموت.

وتحدث فخامة الرئيس لقيادة المعسكر والضباط والصف الذين حياهم على حسن الإعداد والتأهيل والتربية الوطنية بقوله " أن ما نشاهده في هذا المعسكر من هؤلاء الشباب هم شباب الوحدة شباب 22 مايوالذين ترعرعوا في كنف الوحدة ونهلوا من خيرها وبعض هؤلاء الشباب ربما لايعرفون كيف كان الوطن مجزأ وكيف عانى من وضع التجزئة والتشطير واليوم ينعم الوطن بخيرات الوحدة وبالأمن والأمان وبوجود شبكة طرق ومشاريع وانجازات".

وعبر فخامته عن سعادته لما يشاهده في أرض الطابور بوجود هؤلاء المجندين من أبناء محافظة حضرموت الذين انخرطوا في سلك الجندية ليؤدوا واجبهم في الحفاظ على الأمن والاستقرار وردع كل من تسول له نفسه العبث بالأمن والسكينة العامة وهم اليوم يكتسبون المهارات العسكرية والأمنية التي تؤهلهم لأداء الواجب بكفاءة واقتدار.

ونوه فخامة الرئيس بالجهود التي تبذل في سبيل إعدادهم تأهيلا وتدريبا ومعنويا وتربية وطنية..مؤكدا اهتمام القيادة بكافة منتسبي القوات المسلحة والأمن ورعايتهم وفاء بما يقدمونه من واجب في سبيل الوطن وأمنه واستقراره، متمنيا في الوقت نفسه لهم التوفيق والنجاح لمافيه خدمة الوطن.