رئيس الجمهورية يجدد التأكيد على تلبية احتياجات الشباب المعتصمين ومطالبهم المشروعة

جدد فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية التأكيد على تلبية احتياجات الشباب المعتصمين ومطالبهم المشروعة، داعياً إياهم "إلى سرعة تشكيل حزبهم ليعبروا من خلاله عن أنفسهم وتطلعاتهم وان لا يبقوا أدوات لدى أحزاب اللقاء المشترك".

جاء ذلك خلال لقائه اليوم المشائخ والشخصيات الاجتماعية والأعيان وأعضاء المجالس المحلية والقيادات الحزبية والشبابية ومنظمات المجتمع المدني في محافظة المحويت، الذين عبروا عن تقديرهم العالي للمواقف الشجاعة والحكيمة لفخامة رئيس الجمهورية للحفاظ على امن واستقرار الوطن الغالي.

وأشاروا إلى ان أبناء محافظة المحويت يقفون إلى جانب القيادة السياسية والشرعية الدستورية للدفاع عن الوطن وأمنه واستقراره ووحدته والوقوف ضد المأجورين وأصحاب المشاريع الأنانية والذين يهدفون من خلالها لتمزيق اليمن.. وقالوا" ان أبناء محافظة المحويت الذين قدموا قوافل من الشهداء سيظلون وكما عهدتهم يافخامة الأخ الرئيس الأوفياء وعلى استعداد لتقديم قوافل من الشهداء للحفاظ على وحدة الوطن وأمنه واستقراره وشرعيته الدستورية وسيبقى موقفهم صادقا وثابتا ولن يتغير".

وأكدوا بأنهم سيظلون على العهد والوفاء متمسكين بالنهج الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة عبر صناديق الاقتراع.. مطالبين فخامة رئيس الجمهورية بعدم تقديم أي تنازلات أخرى تضر بمصلحة الوطن وأمنه واستقراره ووحدته وعدم التهاون في إزالة الفساد والمفسدين.. مؤكدين بأنهم سيكونوا في مقدمة الصفوف المدافعة عن الوطن ومكاسبه وثوابته الوطنية.

وقد تحدث فخامة رئيس الجمهورية إليهم، مشيدا بمواقفهم المشرفة في الدفاع عن الثورة والجمهورية والوحدة والحفاظ على امن الوطن واستقراره..وقال: اشكر حضوركم إلى العاصمة صنعاء وتحملكم متاعب السفر من مختلف مديريات محافظة المحويت، شاكراً وقوفكم إلى جانب الشرعية الدستورية.

وأضاف " أما بالنسبة للشباب المعتصمين فسنعمل بكل ما نستطيع على تلبية احتياجاتهم ومطالبهم المشروعة وندعوهم إلى سرعة تشكيل حزبهم ليعبروا من خلاله عن أنفسهم وتطلعاتهم وان لايبقوا أدوات لدى أحزاب اللقاء المشترك ونحن مع الشباب".

وتابع قائلاً: لن ننسى لأبناء المحويت هذا الموقف الشجاع على الرغم من ممارسات بعض القوى السياسية الإرهاب على المشائخ وعلى الشخصيات الاجتماعية والشباب فهناك إرهاب سياسي وإرهاب فكري من قبل عناصر خارجة عن النظام والقانون.

واستطرد فخامته: نحن نقف الى جانبكم والى جانب طموحاتكم ومتطلباتكم ونحن معكم يا أبناء المحويت الأوفياء ونحن نعرف وفاء المحويت وشجاعة أبناءها الصادقين وسنلبي طموحاتكم ومتطلباتكم وطموحات كل أبناء شعبنا.

وترحم فخامة الرئيس على الشهداء الذين سقطوا في مصنع 7 أكتوبر في محافظة أبين نتيجة لما قامت به العناصر الإرهابية من تنظيم القاعدة وأحزاب اللقاء المشترك من نهب وحرق للمصنع وتفجيره ما أدى إلى ذلك العدد الكبير من الضحايا من أبناء شعبنا وسنصلي عليهم صلاة الغائب غداً في كافة مساجد الجمهورية.

حضر اللقاء رئيس مجلس النواب يحي علي الراعي ورئيس حكومة تصريف الأعمال الدكتور علي محمد مجور والأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام احمد عبيد بن دغر وعدد من المسئولين بمحافظة المحويت.