رئيس الجمهورية يلتقي مشائخ وأعيان صعفان ومناخة

التقى فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية اليوم المشائخ والأعيان والشخصيات الإجتماعية والشباب وأعضاء المجالس المحلية من أبناء مديريتي صعفان ومناخة محافظة صنعاء.

حيث أعربوا عن تأييدهم ومباركتهم لمبادرة فخامة رئيس الجمهورية المتضمنة دعوة أحزاب المعارضة الى الحوار الوطني..مؤكدين ادانتهم لأعمال الفوضى والتخريب لما لها من أثار سلبية في تعطيل الحياة والدراسة والأعمال التجارية وذلك بدفع وتشجيع من قبل أحزاب اللقاء المشترك بهدف الإضرار بالحياة الاقتصادية والإجتماعة والأمنية في الوطن.

وأكد أبناء حراز في أحاديثهم أنهم سيدافعون عن المكاسب التي تحققت للوطن في شتى المجالات وفي مقدمتها الوحدة والديمقراطية.. مشيرين الى ان أعداء الوحدة والديمقراطية اليوم يحاولون الإنتقام من هذه المنجزات والعودة بالوطن الى زمن التشطير والصراعات والفتن.

ودعوا العقلاء إلى تغليب مصلحة الوطن العليا وتحكيم العقل بالإستجابة لدعوات الحوار للخروج من الازمة الراهنة بما يجنب الوطن والشعب الإنزلاق الى الفتنه وبما يصون مكتسبات الوطن ووحدته وسلمه الإجتماعي.

وعاهدوا الله على أن يكونوا صفاً واحداً في الدفاع عن مكاسب الثورة والوحدة والديمقراطية.

كما أكدوا رفضهم القاطع لكل أعمال الفوضى والانقلاب على الشرعية الدستورية وأشعال الفتن وكذا وقوفهم مع كل أبناء اليمن في الدفاع عن أمن وإستقرار الوطن والتصدي لكل من يحاول المساس بأمنه واستقراره وسلمه الإجتماعي وفي الوقوف الى جانب قيادة الوطن في هذه المرحلة لتجاوز كل التحديات التي تجابه البلاد والمتمثلة في الدعوات للفتنة والتمزيق لنسيج المجتمع، تلك الدعوات التي تحاول جر البلاد والوطن الى مصير مجهول..مؤكدين بأنهم سيظلون مع الشرعية الدستورية ومع وحدة الوطن وأمنه واستقراره.

وقد تحدث فخامة رئيس الجمهورية، حيث رحب بمشائخ وأعيان وشباب حراز، معبرا عن تقديره لما عبروا عنه من مشاعر صادقة ودعم للشرعية الدستورية.

وقال " إن حراز هي النضال والعلماء والمثقفين والشرفاء وهي التعايش والتسامح ".. واضاف " إن هناك من اراد ان يخلق الفتنة بين ابناء حراز وكلنا وقفنا لهم بالمرصاد وانتم تعرفون تلك العناصر المتطرفة التي كانت تريد ان تثير الفتنة في منطقة حراز منذ التسعينات ولكن أهل حراز الشرفاء والمناضلين رفضوا اثارة هذه الفتنة وتعايشوا فيما بينهم إخوة متحابين متفاهيمن لمصلحة منطقة حراز".

وتابع " نحث أبناء حراز على الحفاظ على وحدتهم، ونحن معكم ونشد على أيديكم ونشكركم لكل ما سمعنا منكم وما عبرتم عنه من مشاعر صادقة من العلماء والمثقفين والمشائخ، كما نشكر الشباب الذين اعتصموا وتلقوا بعض الصعاب من عناصر التطرف والإرهاب ".

وقال فخامة الرئيس " إننا صامدون مثل صمود عيبان ونقم، والسواد الأعظم من الشعب اليمني مع الأمن والاستقرار والشرعية الدستورية، ومن يدعون للفوضى والعنف والبغضاء والتخريب هم قلة قليلة من مجموع الشعب اليمني، وها أنتم خير مثال، فكم من أبناء حراز اليوم في صف الأمن والاستقرار والشرعية الدستورية، وكم منهم يقفون في صف من يريدون الانقلاب على الشرعية الدستورية، وعلى هذا نقيس ".. متمنيا للجميع التوفيق لما فيه خير الوطن.

حضر اللقاء محافظ صنعاء نعمان دويد ووكيل المحافظة عبدالله السياغي وعضو مجلس النواب باسم علي حسن الشاطر.