رئيس الجمهورية يشيد بمواقف أبناء مديرية همدان الوطنية

التقى فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليوم الاحد المشائخ والأعيان والشخصيات الاجتماعية وأعضاء المجالس المحلية وقيادات منظمات المجتمع المدني في مديرية همدان بمحافظة صنعاء.

وجرى خلال اللقاء مناقشة العديد من التطورات التي تهم الوطن والقضايا المتصلة بإحتياجات المواطنين وتطلعاتهم في مديرية همدان محافظة صنعاء.

وقد تحدث في اللقاء عدد من الحاضرين الذين عبروا عن سعادتهم بهذا اللقاء مع فخامة الرئيس الذي يكنون له كل الحب والتقدير ويبادلونه الوفاء بالوفاء.

واعربوا عن تأييدهم ومباركتهم للمبادرة الشجاعة التي أعلنها فخامته في الاجتماع المشترك لمجلسي النواب والشورى والمنطلقة من حرصه على الوفاق والتفاهم ورص الصفوف وتحقيق المصلحة الوطنية العليا.

وطالبوا بضرورة الاستجابة لمبادرة فخامة الرئيس دون تسويف أو تأخير وبما يجنب الوطن الانزلاق نحو أتون الفتنة واعمال الفوضى والعنف والتي لا تخدم سوى اعداء الوطن.. مشيدين بحكمة فخامته وما جسده دوما من سياسة التسامح والقبول بالآخر وقيادة مسيرة الوطن الى بر الأمان.

واكدوا أن همدان ستكون دوما مع الوطن وأمنه واستقراره ووحدته وسوف يتصدون بحزم وقوة ومعهم كافة ابناء الشعب للدعوات الهدامة واصوات الفتنة والخراب ولن يسمحوا لاصحاب هذه الاصوات الحاقدة على اليمن ومنجزاته من تحقيق اهدافهم ومآربهم في النيل من مكتسبات الوطن وامنه واستقراره.

وأشاروا الى أن ابناء همدان سيظلون على العهد سائرين ويجددون عهد الوفاء لفخامة الرئيس الذي جسد دوما نهج الحكمة والمسؤولية وسيكونون في الصفوف الأولى من اجل الوطن ومكتسباته.

وقد تحدث فخامة رئيس الجمهورية في اللقاء، حيث عبر عن سعادته بالالتقاء بأبناء همدان.

وقال فخامة الرئيس:" أننا نعرف هؤلاء الرجال الشجعان ونعرف مواقفهم الوطنية المشرفة وما قدموه ومنذ وقت مبكر من تضحيات في سبيل الوطن، فلقد كانوا في الصفوف الأولى المدافعة عن الوطن وثورته وأمنه واستقراره ووحدته، ولقد كنا معا ومنذ العام 1967م عندما كان المرحوم احمد الغشمي رحمه الله يقوم بتجنيد المقاتلين من همدان للمشاركة في ملحمة السبعين يوما دفاعا عن الثورة والعاصمة صنعاء، حيث كانوا الرديف القوي للمؤسسة العسكرية وفي مقدمة الصفوف لاداء الواجب الوطني".

وأضاف فخامته:"أن شعبنا اليمني واع وقد شب عن الطوق، ولا يمكن تجهيله او خداعه او المتاجرة باسمه او تزييف الحقائق"، مشيدا بما عبر عنه ابناء همدان من مشاعر صادقة ومواقف وطنية ليست بغريبة عنهم.واشار فخامة الرئيس الى ما تضمنته المباردة التي تقدم بها في الاجتماع المشترك لمجلسي النواب والشورى من حزمة الاصلاحات ودعوته للحوار وبما يكفل معالجة كافة القضايا التي تهم الوطن عبر الحوار بعيدا عن كل محاولات جر الوطن الى التأزم والخلافات التي لا تخدم المصلحة الوطنية بل تضر مصالح الوطن والمواطنين.. متمنيا للجميع التوفيق والنجاح ولما فيه خدمة الوطن.