رئيس الجمهورية يصل إلى الرياض في مستهل زيارة للسعودية

و صل فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية إلى الرياض بعد ظهر اليوم في زيارة للمملكة العربية السعودية الشقيقة يجري خلالها مباحثات مع أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية، تتناول العلاقات الأخوية الحميمة بين البلدين والشعبين الشقيقين الجارين، وآفاق تنمية وتوسيع التعاون المشترك في المجالات كافة، بالإضافة استعراض المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية والقضايا التي تهم البلدين والأمة وتنسيق مواقف البلدين إزاءها. وكان في مقدمة مستقبليه في الصالة الملكية بمطار الملك خالد بالرياض صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية بالمملكة، وعدد من المسؤولين السعوديين، وسفير اليمن لدى المملكة محمد علي محسن الأحول، والسفير السعودي بصنعاء علي محمد الحمدان، ورئيس وأعضاء الجالية اليمنية، وأعضاء السفارة اليمنية بالرياض. وعقب وصول فخامة رئيس الجمهورية أدلى بتصريح لوسائل الإعلام اليمنية والسعودية والعربية والدولية عبر فيه عن سروره والوفد المرافق للقيام بهذه الزيارة إلى المملكة العربية السعودية الشقيقة للالتقاء بأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وعدد من كبار المسؤولين في المملكة. وقال: إن هذه الزيارة تأتي في إطار تطوير العلاقات الأخوية المتميزة مع المملكة، والتي تربطنا بها علاقات تاريخية مرتكزة على وشائج القربى والمصالح وحسن الجوار. وأوضح فخامة الرئيس أن المباحثات التي سيجريها مع أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، ومع كبار المسؤولين في المملكة ستتناول سبل تطوير وتعزيز العلاقات الأخوية، ومجالات التعاون المشترك بين البلدين الشقيقين، والقضايا والمستجدات الإقليمية والعربية والدولية الراهنة، وفي مقدمة ذلك جهود البلدين الرامية إلى تفعيل وتعزيز التضامن العربي خاصة وأن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز هو الراعي الأول للمصالحة العربية، فضلا عن كوننا على أبواب القمة العربية المزمع انعقادها في نهاية شهر مارس القادم في الجماهيرية الليبية الشقيقة. وتابع فخامته قائلا: يطيب لي أن أتقدم بالشكر والتقدير لأخي جلالة الملك عبدالله على مواقفه العربية والإسلامية الأصيلة وحرصه على دعم اليمن وأمنه واستقراره ووحدته ودعمه الكبير لجهود التنمية في اليمن باعتبار أن قوة اليمن وأمنه واستقراره هي قوة للمملكة ولكل أشقائنا في دول الجوار لأن اليمن هي العمق الإستراتيجي لكل الدول الشقيقة وفي مقدمتها دول مجلس التعاون الخليجي التي تجمعنا بها أواصر أخوية متينة ومتطورة. ومضى قائلا: كما نؤكد حرصنا على مواصلة تشجيع الاستثمارات السعودية في اليمن، وبأنها ستحظى بكل الدعم والرعاية بما يعزز من الشراكة ومن تبادل المنافع والمصالح المشتركة. واختتم فخامة الرئيس تصريحه قائلا: نحن على ثقة بأن هذه الزيارة كما هو حال كافة الزيارات المتبادلة بين قيادتي البلدين سوف تعمل على تطوير علاقتنا الأخوية المتميزة وعلى مختلف الأصعدة وستحقق الأهداف والغايات المنشودة بما يعزز تطلعات شعبينا الشقيقين في الرخاء والرقي والتطور. هذا ويرافق فخامة الرئيس نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن وزير الإدارة المحلية الدكتور رشاد العليمي، ومدير مكتب رئاسة الجمهورية - رئيس جهاز الأمن القومي علي محمد الأنسي، ووزير الخارجية الدكتور أبوبكر القربي، ووزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر أحمد، ونائب وزير الداخلية اللواء الركن صالح الزوعري، وقائد المنطقة العسكرية الشمالية الغربية اللواء الركن علي محسن صالح.