رئيس الجمهورية يصل موسكو في زيارة رسمية لروسيا تستغرق ثلاث أيام

وصل فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليوم الثلاثاء الى العاصمة الروسية موسكو، في زيارة رسمية لروسيا الاتحادية تس تغرق ثلاثة ايام تلبية لدعوة نظيره الروسي ديميترى ميدفيديف، يجري خلالها مباحثات معه حول العلاقات الثنائية بين اليمن وروسيا وآفاق تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات.
وقال فخامة الرئيس في تصريح أدلى به لوسائل الإعلام عقب وصوله الى مطار موسكو " يطيب لي والوفد المرافق ان نقوم بهذه الزيارة الى روسيا الاتحادية الصديقة تلبية لدعوة من فخامة الرئيس ديميتري ميدفيديف "، معتبرا هذه الزيارة فرصة للقاء بفخامته وبالصديق رئيس الوزراء فلاديمير بوتين وعدد من المسؤولين الروس. ولفت فخامته الى الموضوعات والقضايا التي سيتم بحثها مع المسؤولين الروس والمتصلة بالمستجدات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك ومنها ما يجري في الأراضي الفلسطينية المحتلة والعراق الشقيق وتنسيق جهود البلدين إزاء أعمال القرصنة البحرية في المياه الدولية قبالة خليج عدن والسواحل الصومالية.
واضاف فخامة الرئيس " إن الجمهورية اليمنية تدعم التوجهات الروسية لعقد مؤتمر دولي للسلام في موسكو إضافة الى بحث قضايا الإرهاب وما يحدث بالقرب من مياه البحر الأحمر وخليج عدن من أعمال قرصنة ضد السفن وضرورة ان يكون لروسيا دور فاعل في مكافحة أعمال القرصنة التي تهدد سلامة الملاحة الدولية في المنطقة".
وتابع فخامته بقوله " نحن على ثقة في ان جمهورية روسيا الاتحادية اصبحت اليوم اقوى واكثر فاعلية مما كانت عليه قبل سنوات بفضل السياسة الحكيمة لقياداتها وهي قادرة على تحمل مسؤليتها التاريخية في تعزيز وترسيخ الأمن والاستقرار في المنطقة وفي العالم ".
وأشار فخامة الرئيس الى أنه سيتم خلال الزيارة الالتقاء بممثلي الشركات ورجال الأعمال في جمهورية روسيا الذين سيتم دعوتهم للاستثمار في اليمن وخاصة الشركات المختصة بالاستثمارات النفطية والغاز والثروات المعدنية والثروة السمكية واطلاعهم على المزايا والتسهيلات والضمانات التي تقدمها اليمن للمستثمرين.
وأكد فخامته أن زيارته لروسيا الاتحادية ستسهم في خلق تفاهم افضل بين مسؤولي البلدين في توسيع آفاق العلاقة الودية بين البلدين بما يؤدي الى تجذير المصالح المشتركة وتعظيم المنافع المتبادلة بين الشعبين الصديقين.. معربا عن تطلعه في أن تحقق هذه الزيارة نتائج طيبة تسهم في الارتقاء بعلاقات البلدين بما يعزز ويخدم التوجه المأمول والمنشود لكليهما في الرخاء والنهوض والتطور.
ونوه فخامة الرئيس على عبدالله صالح رئيس الجمهورية بأن زيارته تأتي في اطار التواصل الدائم والمستمر بين البلدين نظرا للعلاقات التاريخية المتميزة التي ظلت تربط بينهما والسعي المشترك نحو تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات ومنها التعاون في المجال الاقتصادي والتجاري والاستثماري والعسكري.
وكانت قد جرت مراسيم الاستقبال الرسمية لفخامة الرئيس في مطار موسكو، حيث كان في مقدمة مستقبلية على المطار الممثل الخاص للرئيس الروسي للشرق الاوسط نائب وزير الخارجية الكسندر سلطانوف ومدير المراسم بوزارة الخارجية الروسية وسفير اليمن بروسيا محمد صالح الهلالي والسفير الروسي بصنعاء فلاديمير تروفيموف واعضاء السفارة والجالية اليمنية وعدد من الطلاب اليمنيين الدارسين بروسيا، وسفراء الدول العربية المعتمدين لدى روسيا.
وقد اصطحب ممثل الرئيس الروسي فخامة الرئيس الى منصة الشرف حيث عزفت الموسيقى السلامين الوطنيين، في حين قام فخامته باستعراض حرس الشرف الذي مر من امامه، قبل ان يتوجه موكبه الى القصر الرئاسي الروسي (الكرملين) حيث مقر إقامته.
وكان فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية قد غادر ظهر اليوم مطار دمشق متوجها الى العاصمة الروسية موسكو في مستهل زيارة رسمية لروسيا الاتحادية تلبية لدعوة من فخامة الرئيس الروسي دميترى ميدفيديف تستغرق ثلاثة ايام يجري خلالها مباحثات مع المسؤولين الروس تتعلق بعلاقات التعاون الثنائي بين البلدين الصديقين، وآفاق تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات.
وكان في مقدمة مودعي فخامة الاخ الرئيس في مطار دمشق فخامة الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية وعدد من المسؤولين السوريين.