رئيس الجمهورية يستقبل عددا من أعضاء مجلسي النواب والشورى

استقبل فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية ومعه الأخ عبد ربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية صباح اليوم عددا من أعضاء مجلسي النواب والشورى الذين قدموا لفخامته التهاني الحارة بمناسبة أعياد الثورة اليمنية الخالدة العيد الـ49 لثورة 26سبتمبر والعيد الـ48 لثورة الـ14 من أكتوبر والعيد الـ44 للاستقلال الـ30 من نوفمبر، كما هنأوه فخامته بسلامته وشفائه وعودته إلى أرض الوطن سليما معافى بعد رحلته العلاجية في المملكة العربية السعودية الشقيقة والتي استمرت أكثر من ثلاثة أشهر. وعبروا عن إدانتهم الشديدة للاعتداء الإرهابي الغادر الذي استهدف فخامة الأخ الرئيس وعددا من كبار قيادات الدولة في جامع دار الرئاسة بصنعاء الذين امتدت إليهم يد الغدر والخيانة والتآمر وهم يؤدون صلاة الجمعة في الأول من شهر رجب الحرام، وقرأوا الفاتحة على روح شهيد الوطن المناضل الأستاذ عبدالعزيز عبدالغني وعلى كل شهداء الوطن المدافعين عن الحرية والديمقراطية والأمن والاستقرار. وثمنوا لفخامة الأخ الرئيس حرصه الكبير على إخراج اليمن من أزمته السياسية الحالية وتعزيز الأمن والاستقرار والخطوات الوطنية التي اتخذها منذ عودته ومنها توجيهاته الكريمة للجنة التي كان قد كلفها الأخ نائب رئيس الجمهورية بإزالة كل المظاهر المسلحة من العاصمة صنعاء بما في ذلك الحواجز ونقاط التفتيش والمتاريس وإعادة أفراد الأمن والجيش إلى ثكناتهم، وكذا إخلاء المسلحين من المجاميع الشعبية بما يضمن بقاء العاصمة آمنة وخالية من كل المظاهر المسلحة. وأشادوا بمواقف الأخ المناضل عبدربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية وتحمله للمسئولية بكل أمانة واقتدار خلال الفترة التي كان فيها فخامة الأخ الرئيس يتلقى العلاج في المملكة العربية السعودية الشقيقة، مؤكدين أنهم سيظلون على عهدهم ووفائهم للوطن والقيادة السياسية ممثلة فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية

وقد تحدث فخامة الأخ الرئيس قائلا:

الإخوة الأعزاء أعضاء مجلسي النواب والشورى‘ أسعد الله صباحكم وكل عام وانتم بخير ‘ وتهانينا بعيد الفطر والعيد التاسع والأربعين لثورة سبتمبر الخالدة.. في حقيقة الأمر أنا أولا احيي صمود مؤسساتنا الرسمية والمؤسسات المدنية ومنظمات المجتمع المدني إزاء المؤامرة الكبيرة التي يمر بها الوطن.. وخلال تسعة أشهر وشعبنا اليمني صامد.. قوي مناضل لم تصمد لا تونس ولا مصر ولا ليبيا ولا غيرها من الأقطار العربية مثل صمود شعبنا اليمني ممثلاً بمؤسساته الرسمية ومنظمات المجتمع المدني‘ المؤامرة كبيرة وحجم المؤامرة كبير على هذا الوطن الكبير وطن سبتمبر وأكتوبر‘ نحن عملنا لأنفسنا مشكلة في الـ22من مايو عندما أخذنا بالتعددية السياسية والحزبية هذه مشكلة داخلياً وأيضا خارجياً ما احد قابل بها حتى في الداخل التعددية ( شور وقول) إن كانت في مصلحتي فهي تعددية سياسية وحزبية ويجب الأخذ بها وإن كانت لا تعطيني ما أهدف إليه فهي زور وبهتان هذا هو الوضع الذي نعانيه من 22 مايو.. والتآمر ليس جديداً.. لقد اشتد التآمر خلال تسعة أشهر.. فالتآمر كبير طبعاً لما يقول لك الرئيس والنظام العائلي.. ما هو النظام العائلي؟.. هو استهداف لنظام سياسي‘ كم أولاد الرئيس ؟.. كم عائلة الرئيس؟!.. كم إخوان الرئيس ؟.. كم أحفاد الرئيس ؟.. كم هم في السلطة؟.. و22 مليون فين رايحين هذا عبارة انهم يخدعون الناس ولا يعرفوا أن الناس قد تطوروا وتعلموا وعارفين أهدافهم استهداف الرئيس في جامع النهدين ليس استهداف له شخصياً هو استهداف للوطن وللمبادئ وللقيم.. فماذا حصل خلال تسعة أشهر؟.. لا أمن مستتب.. ولا تنمية قائمة.. ولا خدمات.. ولكن البطالة ازدادت.. وشُلت الحركة التنموية والسياسية والثقافية داخل الوطن بسبب افتعالهم لهذه الأزمة.. افتعال الازمة شُلت الحركة التنموية الخدمية السياسية الاجتماعية السياسية، وأنا اقصد بالسياسية داخلياً وخارجياً.. الآن ينظرون إلينا.. كل الدول الكبرى وغير الكبرى تنظر إلى مصالحها.. صحيح نحن بلد ديمقراطي تعددي.. لكن أعمل لك تعددية!.. هو ينظر إلى مصلحته!.. لا ينظر إلى التعددية ولا إلى حرية الصحافة ولا لإنشاء منظمات المجتمع المدني ولا الآراء الحرة في مجلس النواب الغير مكممة أفواههم‘ أو مجلس الشورى لا مصلحته.. من ضمن المقولات قبل ما أعود جاءتني رسالة من دولة كبيرة يقول في الرسالة ننصح بعدم عودتك إلى الوطن لمصلحتك اولاً ولمصلحة اليمن ثانياً ولمصلحتنا ثالثاً طيب أنت تروح فين؟!.. انا رئيس لست ترانزيت وحامل شنطة أولا.. لا كنت عميل ولا انا عميل ولا استلم مرتب ولا استلم ميزانية من قطر عربي او من بلد صديق هذا غير وارد، لكن أنا كنت احمل مبادئ وقيم الثورة سبتمبر وأكتوبر والـ22 من مايو أنا احمل مبادئ وقيم الشعب اليمني وطموحاته، طموحات الشعب اليمني منذ تفجير ثورته ومن قبل قيام الثورة ي ناضل الشعب اليمني من أقصاه إلى أقصاه من أجل إعادة وحدته، كهدف رئيسي، بحمد الله تم تحقيق هذه الوحدة انجاز عظيم، إذاً هناك حسد والحسد الداخلي أكثر من الحسد الخارجي.. وكثير منهم كانوا ممن ساهموا من اجل إعادة تحقيق الوحدة لكن ما تحققت الوحدة على أيديهم رجعوا يتآمروا على الوحدة، لأنهم فشلوا.. فشلوا تماماً سواء كانوا في الشمال وإلا كانوا في الجنوب كلهم من جلد واحد ومن طينة واحدة، فشلوا، فعادوا يتآمروا مع المتآمرين على إفشال هذا المشروع، صراحة منذ انتخابات 93م والتآمر يتزايد، يتزايد حتى وصل إلى ذروته في التسعة الأشهر الأخيرة تآمر ليس ضدي أنا، أنا بالنسبة لي انا توفيت حوالي 15يوم وانا ميت.. وانا ربح ربح الربح منذ قيام الثورة انا لا يهمني الموت ولا أخاف من الموت ولا انزعج من الموت لاني كان من المفروض اني اموت مبكر منذ قيام الثورة، والحياة والموت بيد الخالق عز وجل ليست بأيدينا هذا بيد ارحم الراحمين، احنا لا نخاف من الموت نخاف على الوطن، نخاف مما يجري في الوطن.. طيب فجرتم جامع دار الرئاسة وقتل من قتل وجرح من جرح طيب لماذا تقطعوا التيار الكهربائي على المواطنين؟! لماذا تفجروا انبوب النفط؟ لماذا تضربوا المعسكرات في العر في يافع؟ لماذا تضربوا معسكر الحرس الجمهوري في نهم في الفرضة؟ لماذا تضربوا معسكر الحرس الجمهوري في الصمع؟ لماذا تقطعوا الطرق؟ لماذا تنهبوا القاطرات؟ لماذا تحتلوا جامعة وشارع الستين؟ ويسقط فيه عدد من القتلى من حاشد ومن تعز ومن كل المحافظات مارين طريق في شارع الستين.. لماذا تضربون المواطنين وتقلقوهم في الحصبة؟ لماذا تخرجوهم من مساكنهم؟ هذا هو المشروع، هذا هو رحيل النظام السابق الرجعي وانتم أصحاب النظام الجديد، هذا هو النظام أو المشروع الجديد؟.. نخرجكم من مساكنكم ونقفل مدارسكم ونحرمكم العلاج في مستشفياتكم، هذا مشروع هذه القوى الظلامية وأنا أتكلم بوضوح جامعات صنعاء وغير جامعات صنعاء والمعاهد مقفلة هذا هو المشروع، انا لا اتكلم متحاملاً نتيجة للإصابة التي أصبت بها أنا ورفاقي من السياسيين في المقدمة المناضل عبدالعزيز عبدالغني وكثير من الشباب، أنا قلت لكم عندما عدت من الرياض لن أعود منتقماً ولا حاقداً ولكن احمل غصن الزيتون وحمامة السلام للشعب اليمني لمن يفهم هذه الرسالة، كان من المفترض ان يلتقطوا هذه الرسالة وهي رسالة موجهة إلى الشعب، هم جزء من الشعب.. ليسوا هم الشعب ولا نحن الشعب، لسنا الشعب كله ولا هم الشعب كله احنا كلنا جزء من هذا الوطن، مفروض هذه الرسالة تلتقط كيف نبحث غصن الزيتون مع الرئيس وحمامة السلام، طيب هناك تنظيم سياسي اسمه المؤتمر الشعبي نحن نعلم انكم تقصدون الرئيس وأنتم تقصدون المؤتمر.. وكما تحدثتم في مقايلكم وفي جلساتكم أنكم ستجتثون المؤتمر الشعبي العام وقياداته كما اجتثوا حزب البعث في العراق هذا الكلام طيب سنبدأ تدريجيا بالرئيس وعائلته.. لانريد نوصل إلى هذه اللغة نريد ان نصل إلى حمامة السلام وغصن الزيتون.. تقطعون الطريق ماهو ذنب الناس؟ وماهو ذنب الكهرباء؟ وما ذنب المواطنين في الاحياء؟ حي الجامعة كامل.. وحي الحصبة مشلول لا يقدرون يذهبون إلى المدارس ولا المستشفيات ولا الجامعات ولا هم قادرين يتحركوا.. إرهاب.. إرهاب، كيف الذين كانوا يسمعون الإرهاب ويستفسروا عن تنظيم القاعدة.. كيف شكل تنظيم القاعدةّ! مدقن حالق ببنطلون بعسيب كيف هذا التنظيم؟ تعال مر على شارع الزبيري وعلى جولة كنتاكي.. تعال مر على الحصبة سترى الإرهاب كيف هو، مر على حي الجامعة سترى الإرهاب.. ليس تعسف مَنا.. انا اريد اقول للاخوان الاعزاء في مجلس النواب والشورى انا لست من دعاة سلطة ولا عاد انا اريد السلطة لي اكثر من ثلاث سنوات وانا كنت أريد اتخلص منها في عام 2006 م وأنا أقول إني أجبرت، صحيح ليس ان الشعب اليمني لايوجد رجال فيه.. فيه رجال أكفأ وأقوى وأشجع مني لكن لم تكن الظروف مهيأة لأنه عالم غير مصدق أن الرئيس يريد يتخلص من الرئاسة يقول لك هذا خبر من سير الأخبار، حتى أن الناس هيأوا أنفسهم لانتخاب رئيس للدولة.. طيب منذ ذلك اليوم والأمور تتصاعد في اتجاه إقلاق السكينة العامة وإقلاق الأمن ليس في العاصمة صنعاء بل في كل المحافظات في تعز في عدن في ابين.. واحد من الخارجين عن النظام والقانون وأحد العناصر الانقلابية الذي جنن ولم يعد يمتلك حسه يتصل بالقائد العسكري في ابين ويقول له يقول للقائد العسكري سلموا ابين للثوار ونحن سنسحب أنفسنا كتنظيم قاعدة، طيب أين المخابرات الأمريكية التي تشغلنا ليل ونهار وانه مع متابعة تنظيم القاعدة تابعوا خلاياها والداعمين لها من هم ومن ورائها.. فهذا هو الوضع، أنا أولاً أحيي صمود أعضاء مجلس النواب الذي ثبتوا ووقفوا على أقدامهم وأعضاء مجلس الشورى والمؤسسات، ما أحسن هذه الأزمة صفت وبينت لنا المعادن الذهب على الفضة على الزنك على كل الألوان، صفت لنا تصفية كاملة، والله ما دفعنا لكم إضافي ولا أرشيناكم ولا دفعنا لأحد فلوس ولا عملنا له ترقية، أنا خلال 112 يوم وأنا في الرياض ورئيس الجمهورية الفعلي عبدربه منصور هادي لا رقى ولا صرف ولا أرشى احد ولا عمل لأحد بيمشي نظام وقانون.. طيب لماذا ما تتعاونوا إذا كان راسكم في راس علي عبدالله صالح كويس؟ لماذا تقطعوا الكهرباء على عبدربه منصور؟! لماذا تختطفوا المواطنين؟! لماذا تفجروا الموقف في ابين؟! لماذا تعتدوا على اقسام الشرطة في عدن؟! لماذا تعتدوا على الشرطة والامن في تعز؟! لماذا تتقطعوا للعربات النجدة التي توجهت الى ابين في نقيل سماره؟! لماذا ؟! هذا السؤال.. طيب خليكم في راس الديكتاتور الظالم والذي مش عارف.. كل الصفات الذي تشتوا تدوها وقد اديتوها أنا اتقبلها.. طيب 112 يوم هذا رئيس جمهورية بالنيابة احترموه اكسبوه طمنوا الشعب اليمني ان هذا الرجل اذا مسك زمام الأمور سنكون عوناً له، كانت مشكلتنا مع الرجل الأول، أعلمكم الزعامة وأعلمكم القيادة وأعلمكم الفن فن القيادة، طيب أمن شارع الستين لماذا تقطع الطريق؟ لماذا تقتل النفس المحرمة؟ لماذا تختطف ابن محافظ تعز؟ لماذا تختطف ابن المترب؟ لماذا تختطف فلان وفلان ما تريد منهم؟ لماذا تنهب النيابة العامة؟ لماذا تنهب مقر النيابة العامة وفيها ألفين قطعت سلاح مضبوطة؟ فيها نظر.. إذاً هذا نهب.. لماذا تنهب محلات الذهب في شارع هائل؟ هل هذا مشروعكم المستقبلي لهذا الوطن، هذا شعاركم الهدم.. احنا لانريد سلطة انا ارفض السلطة وسأرفضها في الأيام القادمة وسأتخلى عنها ولكن هناك رجال من يمسكون السلطة.. هناك رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه سواء كانوا مدنيين أو عسكريين سيمسكوا الوطن، مستحيل ان هؤلاء يخربوا الوطن انا امشي وراسي في يدي امشي في الحصبة، لا امشي لأنه ما فيش طريق هذا هو المشروع الحضاري هو التمترس وقطع الطرق والخندقة؟ طيب قدموا انفسكم للشعب اليمني بصورة لطيفة، قدموا انفسكم بشكل جيد.. تفتعلوا الفتنة في حجة في الجميمة وتقتلوا ناس أبرياء.. تعتدوا على عضو مجلس النواب في مسكنه وتضربوه وتقتلوا رجاله لماذا؟! هذا مشروعهم، انا لا أخاطب البرلمان أخاطبكم كممثلين للأمة ومجلس الشورى لان انتم تمثلوا الأمة والأمة من ورائكم نتخاطب مع شعبنا.. نتخاطب مع الملايين التي تحتشد في الميادين العامة في ميدان السبعين كل جمعة من دفع لها فلوس؟ من نقلهم؟ من أعطى لهم؟ كم هي الموازنة؟ كم الاحتياطي العام للدولة، من ذلك اليوم إلى اليوم قد استنفذنا كل شيء؟ ولكن يأتوا طوعاً من أنفسهم حباً في الثورة حباً في الأمن حباً في الاستقرار.. هذا هو وطن سبتمبر واكتوبر والـ22 من مايو، احنا لانتكلم رصف كلام احنا بنتكلم عن أرقام وعن حقائق لا زيف ولا كذب ولا دعاية، انا متأكد ان الشعب اليمني وأنا أقول لهم عبر القنوات الفضائية قولوا كلمة قلتها اليوم انها زيف ودجل للشعب اليمني وردوا علي.. ردوا علي.. هذا مشروعهم لا هو قبلي ولا هو حضاري ولا قومي ولا اشتراكي.. ولا هو شيء عبارة عن انتقام من الوطن، فأنا أتحدث معكم كممثلين للأمة. الحديث طويل ويمكن نتحدث ساعات لكن سأختصر المسافة وان شاء الله لنا لقاء خلال الأيام القليلة القادمة لان نضع الشعب في حقيقة الأمر وكل التطورات على الساحة وبشفافية وعلى المكشوف.. ندعو مجلس النواب ومجلس الشورى الى اجتماع.. اكرر شكري للمؤسستين الوطنيتين.. واكرر شكري لصمودهم واشكر الذي خرجوا من داخل المؤسسات وأصبحت مؤسساتنا نظيفة.. نظيفة من أولئك الذي كانوا مدسوسين.. كانوا مدسوسين على المؤسسات.. أكرر شكري لأولئك الرجال الأوفياء الذي صمدوا كانوا في الجيش أو في الأمن أو في مؤسسات الدولة التشريعية والشوروية والسلطات التنفيذية، فمرة أخرى أحييكم واحيي زميلي وأخي ورفيق دربي الأخ النائب عبدربه منصور هادي على ثباته رغم.. اعرف المخادعين وأعرف الكذابين ما يقولوا له.. أنت عتحكم وإلا بُتحكم.. هو ذاك هم بيحكموا من ورائك.. والغمزات واللمزات ولكنه محصن وهو قائد عسكري مجرب يعرف هذا الكلام، هو قائد عسكري مجرب وكل قائد يأتي الى السلطة أياً كان مدني او عسكري يأتي بطاقمه يأتي برجاله، المهم تمشي السفينة وتقاد السفينة إلى بر الأمان. فمزيداً من الصمود والثبات ومواجهة الحجة بالحجة.. الحجة بالحجة.. الحجة بالحجة في القرية في المديرية في العزلة في الناحية في العاصمة في كل مكان لا تكون حجتنا في مكان واحد ولكن في كل المرافق في كل مؤسسات الدولة.. مرة أخرى أحييكم وأشكركم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،، وقد تحدث الأخ سنان العجي عضو مجلس النواب باسم أعضاء مجلس النواب ‘ مهنئا الأخ رئيس الجمهورية بسلامة العودة إلى أرض الوطن سالما معافى قائلا " اسمحوا لي أن قول ألف ألف مليون حمد لله على سلامتكم ورحمة الله على شهدائنا الإبرار وعلى رأسهم الشهيد عبدالعزيز عبدالغني رحمة الله عليه وعلى كل شهدائنا وشفى الله جرحانا ". وأضاف " باسمي ونيابة عن زملائي الصادقين الثابتين أصحاب المبادئ التي لم تتغير ولن تتغير في كتلة البرلمان نقول لكم إن هؤلاء الرجال سيظلون هم الرجال الأوفياء معكم في السراء والضراء ولن يتغيروا أبدا أبدا أبدا.. هؤلاء الرجال الأوفياء سواء في كتلة الشورى أو كتلة البرلمان هم رجالك وسيظلون رجالك في كل الظروف القاسية وغير القاسية ولن يتزحزحوا وهم على استعداد أن يقدموا كل الغالي والنفيس ورهن إشارتك في أي وقت وفي أي ظرف لتقديم أي شيء وهم كلهم يقومون بأدوارهم على أكمل وجه وأضاف النائب العجي " أقولها صادقاً بالرغم من كل المغريات من الترغيب والترهيب رجالك ثابتون سيدي الرئيس ولن يتزحزحوا قط، وأشاد العجي بصبر وحلم فخامة الأخ الرئيس قائلا " نحن نتحلى بحكمتك ونتحلى بالصبر عندما تتكرر الاعتداءات، مشيدا بأبطال القوات المسلحة والأمن قائلا " نسجل لهم الشكر والتقدير ونحني لهم الهامات احتراما وتقديرا لمواقفهم الجبارة فهم يقومون بدورهم على أكمل وجه "، محملا مليشيات الإخوان المسلمين في الإصلاح وعلي محسن صالح مسئولية الاعتداءات التي يتعرض لها المواطنون وأفراد القوات المسلحة والأمن، منوها إلى ما تسببوا به من عرقلة للتنمية والمشاريع الاستثمارية، داعيا إلى تحسين الوضع المعيشي لإبطال القوات المسلحة والأمن الواقفين إلى جانب الشرعية الدستورية وقال " إنهم اثبتوا للعالم كافة بأن اليمن دولة مؤسسات دستورية ". واعتبر العجي أن ما تعرض له فخامة الأخ الرئيس وكبار قيادات الدولة بمسجد دار الرئاسة يعد جريمة نكراء لم يحدث مثلها في تاريخ الإنسانية على الإطلاق، وقال " إن استهدافك يافخامة الرئيس في جامع النهدين لم يكن لشخصك فقط وكبار رجال الدولة بل كان استهدافا للوطن كله". وتطرق العجي إلى ما تردده أبواق المعارضة وقال " هم يقولون بقايا النظام وسيرحلوا النظام بكامله والملايين هذه بكاملها بقايا نظام والجملة الأخيرة بقايا النظام العائلي والله يا فخامة الرئيس انه شرف لك عظيم أن ترفع رأسك إلى عنان السماء أن هذه الملايين أسرتك ونحن معك نتشرف أن نكون كلنا أسرتك". وطالب العجي بمحاسبة الفاسدين وناهبي المال العام وقاطعي الطريق ومفجري أنابيب النفط وتقديمهم للمحاكمة، كما تطرق إلى قضية اختطاف النائب صهيب الصوفي، مشددا على ضرورة تطبيق القانون على الجميع بدون استثناء. من جهته رحب الأخ عبدالله مجيديع عضو مجلس الشورى ‘ باسم الإخوة أعضاء مجلس الشورى ‘ بعودة فخامة الأخ الرئيس إلى أرض الوطن وقال " بوصولك يافخامة الرئيس إلى أرض الوطن فقد نورت اليمن من شرقها إلى غربها ومن شمالها إلى جنوبها والحمدلله على سلامتك أرادوا لك الموت وأراد الله لك الحياة وكم نحن سعداء في هذا الاجتماع أن نجتمع معك "، وترحم على روح الشهيد المناضل الأستاذ عبدالعزيز عبدالغني الذي استشهد في الحادث الإجرامي بجامع دار الرئاسة، مؤكدا أن ذلك الحادث الإرهابي الغادر قد هز الدنيا. مضيفا " الكلام ذوشجون وكثير ولانريد أن نطول الكلام لأن المعلومات عندك عن كل ما دار ويدور منذ غيابك إذا كان هناك من شكر وتقدير منا في مجلس الشورى والنواب فإنما نقدمه إلى المناضل الكبير عبدربه منصور هادي فهذا الرجل رفض رفضاً قاطعاً أن يقبل المؤامرات أو يكون أداة لها، وليس هذا كثير على رجل من أحفاد الأشقر النخعي وهذا الرجل الذي أمامك وغيره من الرجال صمدوا وناضلوا وعملوا الليل والنهار بدون مجاملة أو مراوغة. وأكد مجيديع أن أعضاء مجلس الشورى سيظلون على عهدهم ووفائهم وسيناضلون في الميادين من أجل الوطن وقضاياه العادلة.