رئيس الجمهورية يتلقى مزيدا من الاتصالات وبرقيات التهاني بالعيد الـ49 لثورة سبتمبر وبسلامة العودة

- لقرأة الأسماء اضغط
توالت الاتصالات الهاتفية وبرقيات التهنئة التي ترد لفخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الاتصالات من المسئولين مدنيين وعسكريين والعلماء وأعضاء مجلسي النواب والشورى والمثقفين والشخصيات السياسية والاجتماعية وممثلي منظمات المجتمع المدني والسفراء والمواطنين اليمنيين في الداخل والخارج، هنأوا فيها فخامته بمناسبة العيد الـ49 لثورة الـ26 سبتمبر وبسلامة العودة سليما معافى ليواصل قيادة مسيرة الوطن وإخراجه من هذا الأزمة العاصفة إلى بر الأمان.

وثمن المهنئون الجهود المخلصة والصادقة التي يبذلها فخامة رئيس الجمهورية في سبيل الخروج من هذه الأزمة وحرصه على تجنيب اليمن مخاطر العنف والفوضى والدمار.
وطالبوا أحزاب المشترك بالتجاوب مع دعوة رئيس الجمهورية للحوار ومع كل مبادرات فخامته والتي تهدف الى إخراج الوطن من هذه الأزمة الطاحنة وتجنيب الوقوع في مهاوي الحرب الأهلية.
وشدد المهنئون على تمسكهم بالشرعية الدستورية والخيار الديمقراطي وضرورة احتكام الجميع إلى صناديق الاقتراع ورفضهم لكل أشكال ومظاهر العنف والفوضى والتخريب ومحاولة الوصول إلى السلطة عبر العنف والفوضى.
من جانبه عبر فخامة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية عن شكره وتقديره لمشاعر الود والوفاء التي عبر عنها المتصلون والمهنئون ‘ منوهاً بأن ذلك يعبر عن روح الأصالة وما يحملونه من قيم الوفاء وصدق الانتماء لهذا الوطن الغالي.. متمنياً للجميع دوام الصحة والعافية وللوطن والشعب اضطراد التقدم والتطور والرخاء والازدهار.

( هنا ).