رئيس الجمهورية يؤكد ان اليمن مكمل لأمن الخليج واقتصاده

أكد الرئيس على عبد الله صالح رئيس الجمهورية ان اليمن سيكون عنصرا مكملا لدول مجلس التعاون الخليجي على مختلف الأصعدة السياسية والاقتصادية والأمنية في إطار منظومة المجلس.
وقال رئيس الجمهورية خلال استقباله أمين عام مجلس التعاون الخليجي عبدالرحمن العطية اليوم الأحد بصنعاء "أن اليمن يمثل عمقا جغرافيا واستراتيجيا وبشريا وامنيا لاشقائه في دول مجلس التعاون الخليجي.
واطلع عبدالرحمن العطية الرئيس صالح على نتائج اجتماعات القمة الـ28 لمجلس التعاون الخليجي المنعقدة في قطر وما أتخذته من قرارات بشأن تعزيز علاقات دول المجلس والتعاون المشترك مع اليمن.
بالإضافة الى الخطوات المتخذة لمتابعة ما تمخض عنه مؤتمر المانحين في لندن لدعم مسيرة التنمية في اليمن في اطار الجهود المبذولة لدمج الاقتصادي اليمني ضمن إقتصاديات دول مجلس التعان الخليجي والتسريع بخطوات ضم اليمن إلى منظومة دول المجلس.
من جهة قال رئيس الجمهورية "أن العصر هو عصر التكتلات الاقتصادية والسياسية والأمنية التي تحقق المصالح المشتركة وتخدم الامن والاستقرار وان امتنا العربية بحاجة إلى مثل هذه التكتلات التي تعزز من وحدتها وتضامنها وتحقق التكامل الاقتصادي وتخدم الامن القومي العربي خاصة في الظروف الراهنة التي تواجه فيه الكثير من التمزق والشتات.
وعبر الرئيس صالح عن تقديره وتثمينه العالي لقادة دول مجلس التعاون الخليجي وفي مقدمتهم العاهل السعودي عبدالله بن عبدالعزيز على مواقفهم الداعمة لليمن في مؤتمر المانحين في لندن وفي الإنضمام لدول مجلس التعامن الخليجي.
وأشاد الرئيس بالجهود التي يبذلها أمين عام مجلس التعاون الخليجي في مجال تعزيز العلاقات والشراكة اليمنية الخليجية.
وبحث الرئيس مع العطية لعلاقات ومجالات التعاون بين اليمن ودول مجلس التعاون الخليجي العربية وسبل تعزيزها.
يذكر ان السعودية خصصت لليمن خلال مؤتمر المانحين بلندن مبلغ مليار دولار، كما بلغ ما خصصته دولة الامارات العربية المتحدة 650 مليون دولار ودولة قطر 500 مليون دولار والكويت 200 مليون دولار وسلطنة عمان 100 مليون دولار، وقدمت مملكة البحرين مساعدات في مجالات التدريب المعرفي والفني.
وقد تم تخصيص ما نسبته 70 % من التعهدات والمشاريع التي تضمنتها الخطة الخمسية الثالثة والبرنامج الاستثماري في اليمن وتم التوقيع على اتفاقيات شملت 20 % من تلك المخصصات.
وقد عبر امين عام مجلس التعاون الخليجي عن ارتياح دول المجلس للخطوات المتقدمة التي تم انجازها حتى الان في مجال تعزيز العلاقات اليمنية الخليجية.مؤكدا حرص قادة دول مجلس التعاون الخليجي على تعزيز الشراكة مع اليمن وعلى مختلف الاصعدة.
موضحا بان العلاقات اليمنية الخليجية مفتوحة على كافة الاصعدة وان دول المجلس تنظر الى مستقبل العلاقات مع اليمن برؤية خاصة منسجمة مع المصالح المشتركة بما يحقق الامن والاستقرار في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية.