رئيس الجمهورية يؤكد أن خيار الدولة هو السلام وأعادة إعمار ما دمرته الحرب

التقى فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليوم بعدد من الإخوة قادة أفراد المجاميع الشعبية التي ساندت القوات المسلحة أثناء العمليات العسكرية في محافظة صعدة وحرف سفيان.

حيث تحدث فخامته إليهم، معبراً عن شكره وتقديره لمواقفهم ودورهم.. مثمناً عالياً تضحياتهم في سبيل الواجب والوقوف إلى جانب إخوانهم في القوات المسلحة والأمن أثناء أدائهم لواجبهم الوطني في الحفاظ على الأمن والإستقرار والسكينة العامة ومواجهة عناصر الفتنة والتمرد في محافظة صعدة.

وقال " نشكركم ونثمن مواقفكم الوطنية،ونفتخر كل الفخر بكم، ونعتز بدوركم كل الإعتزاز فلقد أبليتم بلاءً حسناً إلى جانب المقاتلين من إخوانكم في القوات المسلحة والأمن من أجل مواجهة تلك الفتنة التي أرادت العودة بوطننا إلى عهود التخلف والكهنوت الإمامي".

وأكد فخامته أن كل من قدموا واجباً سيكونوا موضع الرعاية والإهتمام من قبل الدولة وفاءً بما قدموا من عطاءات وتضحيات وفي مقدمتهم الشهداء والجرحى والمعاقين سيتم التعامل معهم أسوة بإخوانهم الشهداء والجرحى والمعاقين من أبناء القوات المسلحة والأمن، إلى جانب استيعاب الآخرين ممن قاتلوا في إطار سلك القوات المسلحة والأمن وطبقاً لشروط الخدمة العسكرية.

وأضاف رئيس الجمهورية " الوطن بحاجة إلى جهود كل أبنائه وسيكون وفياً لكل المخلصين والمتفانين من أجله".

وأوضح أنه سيتم تكريم كل من قدموا التضحيات وأدوا الواجب بالأوسمة وتقديم الرعاية لأسر الشهداء وللمعاقين ومعالجة الجرحى في المستشفيات داخل الوطن ومن لم يتوفر له العلاج في الداخل سيتم معالجته في الخارج.

وأشاد فخامته بالبطولات التي قدمها قادة وأفراد المجاميع الشعبية المساندة للجيش أثناء أداء الواجب.

وقال: " لقد سطروا أروع البطولات وكانوا خير سند وداعم لإخوانهم المقاتلين من أفراد القوات المسلحة والأمن في ميادين أداء الواجب".

وأكد فخامة الأخ الرئيس مجدداً بأن خيار الدولة هو السلام وإعادة إعمار ما دمرته الحرب.. مشيرا إلى ضرورة إلتزام العناصر الحوثية بتنفيذ ما تبقى من النقاط الست وآلياتها التنفيذية وبما من شأنه عودة المواطنين والنازحين إلى قراهم ومساكنهم آمنين مطمئنين وتسريع جهود إعادة الإعمار.

وكان وكيل محافظة حجة أحمد الصعدي قد ألقى كلمة عبر فيها بإسم المجاميع الشعبية عن سعادتهم بلقاء فخامة الأخ الرئيس والتحدث إليه مشيرا بأن هذا اللقاء يمثل تكريما لكل من أدى الواجب في سبيل الوطن

مؤكدا بان هذه المجاميع ستظل دوما قوة بيد الوطن وقائده لمواجهة أعداء الأمن والاستقرار والتنمية وأعداء الثورة والجمهورية والوحدة وسيظلون الرديف للقوات المسلحة والأمن للدفاع عن الوطن وتلبية نداء الواجب.

وقال "إن التضحية في سبيل الوطن واجب مقدس على الجميع وكل وطني مخلص غيور في تقديم تلك التضحية بالروح والدم والمال وغيره.

حضر اللقاء نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع والأمن وزير الإدارة المحلية الدكتور رشاد العليمي ورئيس هيئة الأركان العامة اللواء الركن أحمد علي الأشول وقائد المنطقة الشمالية الغربية اللواء علي محسن صالح وعدد من القيادة العسكرية