رئيس الجمهورية يوجه بمعالجة قضايا الأراضي وكشف المستفيدين للرأي العام

وجه فخامة الرئيس على عبدالله صالح رئيس الجمهورية، السلطة المحلية بعدن والهيئة العامة للأراضي والمساحة والتخطيط العمراني بإيجاد المعالجات لقضايا الأراضي ومنع أي اعتداء عليها والتوضيح للرأي العام وعبر وسائل الإعلام وبشفافية كافة القضايا الخاصة بالأراضي ومن هم المستفيدين منها حتى يكون الرأي العام علي بينة بالحقائق ولدحض أي تضليل أو تشويه للحقائق.

كما وجه فخامته خلال لقائه اليوم الاربعاء بقصر الـ22 من مايو في العاصمة الاقتصادية والتجارية عدن، بأعضاء المجالس المحلية ورؤساء المكاتب التنفيذية بالمحافظة، - وجه بتخصيص اعتمادات تبلغ أكثر من ستمائة مليون ريال لتحسين قدرات محطات التوليد الكهربائية في كل من الحسوة والمنصورة وخورمكسر بالإضافة الى إيجاد المعالجات اللازمة لتلبية احتياجات المحافظة من الطاقة الكهربائية وتحسين الشبكة الكهربائية فيها وبما يخفف من معاناة المواطنين نتيجة العجز القائم في توليد الطاقة الكهربائية.

وأشار الى أنه بدخول المرحلة الأولى من محطة التوليد بالغاز بمأرب في شهر يوليو القادم وبقدرة 34 ميجاوات بالإضافة الى المشاريع الجديدة في مجال الطاقة سوف تسهم في تحسين قدرة التوليد الكهربائي لسد جزء من الإحتياجات للطاقة الكهربائية.

ووجه خامته بتفويض السلطة المحلية للمؤسسة المحلية للمياه بسرعة حفر آبار جديدة الى جانب الآبار الحالية وتحسين قدرات الضخ لمشروع المياه الذي يمد مدينة عدن بالمياه بما يلبي احتياجات المواطنين فيها من المياه.

ولفت فخامة الرئيس إلى ما بذلته الدولة من جهود لحل مشكلة المنقطعين والمتقاعدين ولكن البعض يريد أن يجعل من هذه القضايا ذريعة لتضليل الرأي العام وتنفيذ أجندته الخاصة المستهدفة للوطن ووحدته.
وقال فخامة الرئيس أن مشروعنا الوطني هو الحرية والوحدة والديمقراطية والتنمية واحترام حقوق الإنسان والتقدم في مواجهة ذلك المشروع المدمر الذي تعلمونه جميعا والذي لم ينل منه الوطن والمواطنون غير الأذى والحرمان وسلب الحريات والحقوق وإنتهاك الكرامة الإنسانية.

وأكد على أهمية الدور الذي تلعبه عدن كعاصمة إقتصادية وتجارية ومدينة ينصهر فيها كل أبناء الوطن.
كما أكدً بأن كافة التوصيات التي تم أقرارها في المؤتمر الفرعي للمجالس المحلية سوف تؤخذ في الاعتبار وسيتم تنفيذها ولما فيه مصلحة الوطن والمواطنين.
واشار فخامة الرئيس إلى أهمية التوعية باستخدامات المياه والحفاظ على مياه الامطار عبر انشاء الكرفانات وحواجز لتغذية المياه الجوفية ومنع الحفر العشوائي الذي يؤدي الى استنزاف المياه وتبديدها والاستفادة من تجارب الدول الأخرى في هذا المجال خاصة المغرب.

وأكد اهتمام الدولة بتنمية المرأة وقدراتها والدفع بالمجالات التي تنهض بمستواها وتعزيز مشاركتها في الحياه العامة وخدمة المجتمع والتنمية.. مشيراً إلى أهمية الدور الذي ينبغي أن تضطلع به السلطة المحلية في معالجة القضايا أولاً بأول وبمسئولية وممارسة صلاحياتها.
مؤكداً التوجه القائم للانتقال الى نظام الحكم المحلي الواسع الذي سيعزز من نطاق المشاركة الشعبية ويعزز من الصلاحيات الممنوحة للسلطة المحلية وتخفيف القيود المركزية خاصة في الجوانب الماليه والادارية.

ونوها بما حققته تجربة المجالس المحلية من نجاحات خلال الفترة الماضية وعلى وجه الخصوص في مجال التسريع بوتائر التنمية وحل القضايا التى تهم المواطنين في الاطار المحلي..متمنيا للجميع التوفيق والنجاح.
وأشار فخامته الى ما تم تدشينه اليوم في عدن من مشاريع خدمية وإنمائية بتكلفة تبلغ حوالي 31 مليار و900 مليون ريال، والتي سوف تسهم في تحقيق تطلعات المواطنين والإرتقاء بمستوى التطوير والخدمات المقدمة لهم.
قد تحدث فخامة الرئيس خلال اللقاء معبرا عن سعادته بالإلتقاء بالأخوة أعضاء المجالس المحلية ومسؤولي المكاتب التنفيذية بعدن..مهنئا إياهم بالعيد الوطني الـ19 للجمهورية اليمنية وإعادة تحقيق وحدة الوطن.
وعبر فخامة الرئيس في مستهل اللقاء عن ارتايحه لماسمعه من تقارير ومناقشات مسؤوله تصب في إطار معالجة القضايا التي تهم المواطنين في عدن..مؤكدا اهتمام الدولة بمعالجة تلك القضايا وفي إطار تلك الرؤى والتصورات التي قدمت خلال المؤتمر الفرعي للمجالس المحلية الذي انعقد في المحافظة وشخص المعالجات للقضايا المطروحة والتي تهم المواطنين فيها.
هذا وكان عدد من الاخوة اعضاء المجالس المحلية ومسؤلي المكاتب المحلية قد تحدثوا خلال اللقاء، متطرقين الى القضايا التى تهم المواطنين في المحافظة والدور الذي تضطلع به المكاتب التنفيذية بمعالجة تلك القضايا كل في اطا ر مسؤليته ومهامه.