رئيس الجمهورية: هناك قيادات في المشترك متعطشة لإراقة الدماء وتحميل السلطة مسئولية ذلك

رأس فخامة الأخ الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية وبحضور الأخ عبد ربه منصور هادي نائب رئيس الجمهوريةاجتماعاً موسعاً مشتركاً ضم الأخوة الهيئة الوزارية وكتلة المؤتمر الشعبي العام في مجلسي النواب والشورى وأعضاء اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام حيث جرى الوقوف أمام تطورات الأوضاع الجارية في الساحة الوطنية وتداعيات الأزمة الراهنة التي تعيشها البلاد في ضوء المواقف المتعنتة لأحزاب اللقاء المشترك وما تقوم به من أعمال تصعيد وتخريب وقتل وإضرار بمصالح الوطن والمواطنين والتعدي على الممتلكات العامة والخاصة، وقد أطلع الأخ رئيس مجلس الوزراء على نتائج جولته الخليجية التي شملت كل من المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان ودولة الإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت ومملكة البحرين والمباحثات التي أجراها مع قادة تلك الدولة الشقيقة والتي تناولت تطورات الأوضاع في بلادنا وشرح الموقف إزاء الجهود والمساعي الخيرة التي تبذلها دول مجلس التعاون الخليجي من أجل حل الأزمة في اليمن وترحيب بلادنا بالمبادرة الخليجية والاستعداد للتعامل الإيجابي معها وأهمية الجلوس على طاولة الحوار لترجمة ما ورد في اتفاقية المبادرة الخليجية باعتبارها منظومة متكاملة غير قابلة للانتقاء والتجزئة.

وأطلع الأخ الدكتور أبوبكر القربي وزير الخارجية الاجتماع على تحركات الدبلوماسية اليمنية مع الدول الشقيقة والصديقة لشرح حقيقة الأوضاع في ضوء كافة التطورات وما يتم بذله من جهود من أجل احتواء الأزمة بالطرق السلمية التي تجنب بلادنا الفتنة.

وقد أكد فخامة الأخ رئيس الجمهورية خلال الاجتماع على أهمية أن تضطلع كافة المؤسسات بدورها كل في نطاق اختصاصه وإشراك كافة الفعاليات وعلى كافة المستويات من أجل الوقوف إزاء ما يواجهه الوطن من تحديات نتيجة تلك الأزمة التي افتعلتها أحزاب اللقاء المشترك وإتخاذ القرارات المناسبة التي تكفل الخروج من تلك الأزمة وبما يخدم مصلحة الوطن مستعرضاً كافة الجهود المبذولة من أجل تجنيب بلادنا الفتنة وإراقة الدماء التي يسعى إليها اللقاء المشترك وحلفائهم وصون أمن الوطن واستقراره ووحدته ومكاسبه الوطنية وثوابته على الرغم من كل الاستفزازات وأعمال التصعيد التي تقوم بها أحزاب اللقاء المشترك وحلفائهم من تنظيم القاعدة والتي شملت القيام بالاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة وقطع الطرقات ومنع وصول إمدادات الغاز والوقود وضرب أبراج الكهرباء لمنع وصول الكهرباء والغاز والوقود إلى المواطنين، بالإضافة إلى أعمال القتل والاعتداءات على الجنود أثناء أدائهم واجبهم في الحفاظ على الأمن والسكينة ومنها ما حدث مؤخراً في مآرب وشبوة والبيضاء وكذا ما حدث في الماضي في كل من أبين وحضرموت وحيث استشهد عدد من الجنود أثناء أدائهم لواجبهم بالإضافة إلى تلك الأعمال التخريبية التي قامت بها عناصر أحزاب اللقاء المشترك في كل من تعز وإب والحديدة وعدن من اعتداءات على الممتلكات العامة والخاصة وأفراد الأمن وأخرها ما حدث يوم الأربعاء أثناء قيام العناصر التخريبية التابعة لتلك الأحزاب بمحاولة اقتحام مبنى مجلس الوزراء وإذاعة صنعاء.

مشيراً بأن هناك قيادات في أحزاب اللقاء المشترك متعطشة لإراقة الدماء وإزهاق الأرواح البريئة وتحميل السلطة مسئولية ذلك لاستشارة الرأي العام وتضليله.

موضحاً بأن العناصر الإرهابية من تنظيم القاعدة والتي خرجت من عباءة حزب الإخوان المسلمين "التجمع اليمني للإصلاح" تسعى بالتحالف مع أحزاب اللقاء المشترك إلى إرتكاب أعمال العنف والتخريب والإرهاب بهدف زعزعة الأمن والاستقرار والسلم الاجتماعي لتحقيق الأهداف التخريبية والإرهابية والإضرار بمصالح الوطن والمواطنين.

هذا وقد ندد الاجتماع بكافة الأعمال الخارجة على القانون التي تقوم بها عناصر أحزاب اللقاء المشترك وحلفائها بجر الوطن إلى اتون الفتنة وإراقة الدماء والإضرار بالاقتصاد الوطني ومصالح المواطنين والسكينة العامة في المجتمع.

وأشاد الاجتماع بالدعوات المتكررة لفخامة الأخ رئيس الجمهورية للحوار باعتباره الوسيلة المثلى لمعالجة كافة القضايا التي تهم الوطن مطالباً أحزاب اللقاء المشترك الاستجابة لتلك الدعوات والاحتكام للعقل وبما يحقق التفاهم ويحقن الدماء ويخدم المصلحة الوطنية.

كما جدد الاجتماع المشترك الترحيب بالجهود والمساعي المبذولة من الأشقاء في دول مجلس التعاون الخليجي وأكد على التعاطي الإيجابي معها.

حضر الاجتماع الأخوة يحيى على الراعي رئيس مجلس النواب ود. علي محمد مجور رئيس مجلس الوزراء وعبد العزيز عبد الغني رئيس مجلس الشورى ود. عبد الكريم الإرياني المستشار السياسي لرئيس الجمهورية.