رئيس الجمهورية: من يريد السلطة فعليه أن يتجه إلى صناديق الإقتراع

التقى فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليوم بعشرات الآلاف من النساء من مختلف محافظات الجمهورية..واللاتي عبرن عن تأييدهن للشرعية الدستورية وللأمن والاستقرار والحفاظ على وحدة الوطن وثوابته ومكتسباته وعلى مستقبل الأجيال.وأكدن رفضهن لكل أشكال العنف والفوضى والتخريب ومناخات التوتر والتأزم التي تخلقها أحزاب اللقاء المشترك المتسببة في هذه الأزمة التي يعيشها الوطن وأضرت بمصالح الوطن والمواطنين وزرعت الخوف والرعب في كل بيت يمني.

وناشدن قيادة تلك الأحزاب بالاستجابة لصوت العقل والمنطق والدعوة إلى الحوار الذي يمكن من خلاله معالجة كافة القضايا والخلافات بعيدا عن التمترس في المواقف أو اللجوء للعنف والذي لن يورث إلا الدمار..مشيرات إلى أن المرأة اليمنية أكثر إدراكا من غيرها للمخاطر التي يولدها الانقسام والصراع أو الانجرار لسفك الدماء وأكثر إدراكا لأهمية أن يسود الأمن والأمان والاستقرار والسلام في ربوع الوطن.و عبرن عن إشادتهن بكل الجهود والمبادرات التي يبذلها فخامة الرئيس من اجل تجنيب إراقة الدماء وحل الأزمة بالطرق السلمية وبالحوار.. مثمنات ما يوليه فخامته للمرأة اليمنية من اهتمام الأمر الذي مكنها من أن تنال في ظل رعايته الكثير من حقوقها وتعززت أمامها فرص المشاركة الفاعلة في الحياة السياسية العامة وأصبح لها حضور في كافة أجهزة ومرافق الدولة..فهي الوزيرة والسفيرة والوكيلة والمديرة والشريكة التي تساهم بفاعلية جنبا الى جنب مع أخيها الرجل في مسيرة بناء الوطن وتحقيق نهضته وتقدمه.

وأكدن بأن المرأة اليمنية التي كان لها دورها المتميز في الدفاع عن الوطن ووحدته لن تفرط أبدا في إيمانها وقناعتها في الذود عن الوطن وصيانته من كل التحديات والمخاطر التي تتهده..مشددات بأنهن سيكونين في الصفوف الأولى مدافعات عن الوطن وأمنه وإستقراره ووحدته.. والتصدي لكل الشائعات والإفتراءات التي تبثها بعض وسائل الاعلام التي تحرف الحقائق وتزيفها وتمارس التضليل والخداع بهدف تمرير مشاريع التمزيق والهدم والشتات.ولفتن إلى أن أبناء الشعب اليمني على درجة كبيرة من الوعي لإدراك الأهداف والمرامي الخبيثة التي تقف وراء القائمين على تلك الوسائل الإعلامية المضلله والذين لايهمهم الوطن وإستقراره وسلامة إابنائه بشيء فهم مجموعة من المقامرين والمغامرين الذين يريدون الوصول إالى السلطة بأي ثمن وخارج إرادة الشعب وعبر الإنقلاب على الديمقراطية والشرعية الدستورية وإثارة الفوضى والتخريب والعنف، وهو ما لن يسمح به شعبنا رجالا ونساء وسيتصدى لأية مشاريع تأمرية وينتصر لإرادته.

وقد تحدث فخامة رئيس الجمهورية بكلمة خلال اللقاء ثمن فيها وفاء القطاع النسائي وتأييدهن للشرعية الدستورية.وقال:" نشكركن على هذا الوفاء وعلى هذا الحماس ونقدر عاليا هذه المشاعر الوطنية الفياضة والطيبة وتأكيد تمسكن بالشرعية الدستورية، فنحن نقدر تقديراً عالياً هذا الموقف للقطاع النسائي في كل أنحاء الوطن العزيز، ونؤكد لكن أننا سنظل صامدون كجبال عيبان وظفار ونقم، ولن تهزنا الرياح على الإطلاق، متمسكين بالشرعية الدستورية، وغير قابلين بالتآمر والإنقلابات".

وأضاف: " الذي يريد السلطة أو الوصول إلى كرسي السلطة عليه أن يتجه إلى صناديق الإقتراع، فالتغيير والرحيل يكون من خلال صناديق الاقتراع وفي إطار الشرعية الدستورية، أما الشارع فكل طرف يعرف حجمه في الشارع، فهذا هو الشارع اليمني، وهذه هي المرأة اليمنية، وهذا هو الشارع اليمني المعبر عن تمسكه بالشرعية الدستورية والذي قال.. لا للفوضى، لا للإنقلابات، لا لقطع الطرق، لا للخيانة، لا للتآمر، لا للحقد، لا للكذب".وأردف فخامة الرئيس قائلا:" شكراً للأمهات، شكراً للأخوات، شكراً لبناتنا على هذه المشاعر الطيبة وعلى هذا الوفاء، ونبادلكن الوفاء بالوفاء أينما كنتن سواء في صنعاء وعمران والمحويت أوفي حضرموت وعدن وأبين وإب وفي كل أنحاء الوطن، وندرك جيدا أن هذا الحشد النسائي الكبير المتواجد اليوم جامع الصالح يمثل المرأة اليمنية في كل أنحاء الوطن".. مكررا شكره لنساء اليمن في عموم المحافظات على ماعبرن عنه مشاعر وطنية صادقة.

حضر اللقاء وزير الشؤون الإجتماعية والعمل في حكومة تصريف الأعمال الدكتورة /أمة الرزاق علي حمد ومحافظ صنعاء نعمان دويد الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام الدكتور/أحمد عبيد بن دغر ورئيس اتحاد نساء اليمن رمزية الإرياني وعدد من القيادات النسائية.