رئيس الجمهورية: نبذل كل الجهود من أجل الحوار ونأمل ان يستجيب العقلاء

ا لتقى فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية ومعه عبدربه منصور هادي نائب رئيس الجمهورية اليوم بالمشائخ والأعيان والشخصيات الاجتماعية وأعضاء المجلس المحلي والشباب من أبناء محافظة ريمة. وعبر أبناء محافظة ريمة سعادتهم بلقاء فخامة الرئيس.. مؤكدين تأييدهم ووقوفهم الى جانب الشرعية الدستورية ومع الأمن والاستقرار والحفاظ على وحدة الوطن ومكتسباته. كما أكدوا وقوفهم صفاً واحداً ضد كل من يحاول شق الصف الوطني والخروج عن الشرعية الدستورية والمساس بالوحدة الوطنية. وأكد أبناء ريمة تأييدهم الكامل لمبدأ الحوار وتغليب صوت العقل من أجل سلامة وأمن واستقرار الوطن. ودعوا الشباب الى تكوين تكتلاً جديداً خاصا بهم متجاوباً مع الدعوة الكريمة التى وجهها لهم فخامة الرئيس حتى يكونوا حملة سلام فاعلين في تحقيق الإستقرار والحرية حماة للديمقراطية لا هدامين لها. معبرين في ذات الوقت عن تأييدهم للمطالب المشروعة في الإصلاحات ومحاربة الفساد والتداول السلمي للسلطة عبر الوسائل السلمية والديمقراطية. وقد تحدث فخامة رئيس الجمهورية حيث رحب بأبناء محافظة ريمة. وقال "نحن نثمن هذا الموقف الرائع والشجاع لهذه المحافظة الناشئة والبطلة ونقدر تضحياتكم الغالية من أجل الدفاع عن الثورة والجمهورية والشرعية الدستورية ونثمن المواقف البطلة لريمة ووقوفكم أبنائها إلى جانب الشرعية الدستورية وثبات مواقفهم من أجل الوطن وأمنه واستقراره ووحدته ومكاسبه. كما التقى فخامة الرئيس ومعه نائبه، بالمشائخ والأعيان والشخصيات الإجتماعية وأعضاء المجلس المحلي والشباب بمديرية بني الحارث محافظة صنعاء، الذين عبروا عن سعادتهم بلقاء فخامة الرئيس. حيث اكد ابناء مديرية بني الحارث عن تأييدهم ووقوفهم الى جانب الشرعية الدستورية ومع الأمن والإستقرار والحفاظ على وحدة الوطن ومكتسباته.. مشيرين الى أن دعاة الفتنة ومن يعملون على نشر الفوضى والتخريب لأشاعة الخراب في الوطن لن يسمح لهم شعبنا بتحقيق مآربهم في الإنقلاب على الديمقراطية والشرعية الدستورية. وقد تحدث فخامة رئيس الجمهورية، حيث رحب بالحضور من أبناء مديرية بني الحارث.. مشيداً بدورهم النضالي وما قدموه من تضحيات في سبيل الوطن والثورة والوحدة.. مشيراً الى أن هناك الكثير من الرموز النضالية من أبناء هذه المديرية من الضباط الأحرار والمشائخ الأحرار وفي مقدمتهم على محسن هارون والشهيد المناضل الكبير صالح الرحبي وآخرون لايتسع المجال هنا لذكرهم، ولكننا نترحم على أرواحهم وأرواح كل شهداء الوطن الأبرار. وقال " نحييكم ونثمن هذا الموقف الشجاع، ونؤكد لكم أن الشرعية ثابتة وصامدة أمام التحديات، ولايمكن أن نسمح لأقلية قليلة أن تتغلب على الغالبية العظمى من ابناء الشعب اليمني، فأبناء الشعب اليمني يبحثون عن الأمن والآمان والإستقرار".. مؤكدا بأن الوطن بحاجة اليوم الى الصمود ورباطة الجأش لتجاوز الأزمة التي تمر بها بلادنا في اطار تلك الموجه التي تشهدها المنطقة. واضاف فخامة الرئيس " أننا صامدون راسخون رسوخ الجبال، ولن تهزنا بأي حال هذه الأحداث، فلقد واجه شعبنا في الماضي العديد من التحديات وتغلب عليها، وسوف يخرج من هذه الأزمة أكثر قوة وعزيمة".. مشيراً الى ما يعانيه المواطنون من أزمة في الغاز والوقود بسبب تلك العناصر من حركة الإخوان المسلمين وحلفائهم في المشترك وغيرهم والذين قاموا بقطع الطرقات ومنع وصول إمدادات الغاز والوقود وأعتدوا على ابراج الكهرباء لتعطيل وصول الكهرباء إلى المواطنين في بقية المحافظات. وتابع " اننا نبذل كل الجهود من أجل الحوار، ونأمل ان يستجيب العقلاء لنداء الحوار، وبما يصون الوطن وأمنه واستقراره ووحدته". حضر اللقاء رئيس مجلس الوزراء الدكتور علي محمد مجور، وعدد من اعضاء مجلس النواب وقيادة السلطة المحلية.