رئيس الجمهورية: قادمون على تعديلات دستورية لاعطاء صلاحيات أوسع للسلطة المحلية

التقى فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليوم الاحد أعضاء المجلس المحلي والمشائخ والشخصيات الاجتماعية والثقافية والمسؤولين في مديرية الحد بيافع محافظة لحج حيث استمع منهم الى العديد من القضايا والموضوعات التي تهم المواطنين في المديرية واحتياجاتهم من المشاريع الخدمية الانمائية.
وفي اللقاء تحدث فخامة الرئيس اليهم حيث هنائهم بالعيد الوطني التاسع عشر للجمهورية اليمنية 22 مايو وأعادة تحقيق وحدة الوطن، ، مشيرا الى ما أحدثته الوحدة المباركة في حياة المواطن من تحولات عظيمة وعلى مختلف الاصعدة السياسية والديمقراطية والتنموية والاجتماعية وغيرها.مؤكدا ان الوحدة هي قدر ومصير شعبنا وثمرة نضال وتضحيات الشهداء الأبرار.
وقال اننا نرحب بالمشائخ والاعيان والسياسيين من ابناء مديرية الحد يافع ونحن سعداء بما سمعناه من كلمات من ابناء مديرية الحد وهذا ليس غريبا على ابناء هذه المديرية وان نسمع منكم هذه الكلمات المدافعة عن وحدة الوطن والتي كما تحدثنا ليست ملك شخص او اشخاص ولكنها ملك كل اليمنيين ويجب ان يحافظوا عليها مثلما يحافظون على حدقات اعينهم لأن التشطير ضد مصلحة المواطن والوطن وابناء مديرية الحد يافع ممن عانوا من التشطير ويعرفون معنى التشطير ومأسيه حيث كانت الصراعات قائمة داخل كل شطر لوحده وما بين الشطرين كل خمس، او ست، او عشر سنوات وجبات من القتال وإراقة الدم.
وأضاف: 19 عاما مضت على اعادة تحقيق الوحدة والحمدلله أمن الناس على حياتهم واموالهم وممتلكاتهم، ولم تسل قطرة دم عدا المحنة التي حدثت في صيف عام 1994م وانتم ابناء مديرية الحد وخاصة ابناء المناطق التي كانت واقعة بين الشطرين تعرفون أهمية الوحدة وتدركون ما كنتم تعانونه ايام التشطير، والان صرتم اسرة واحدة وصار الوطن يمنا واحدا ولن نسمح لأؤلئك الاقزام ان يقزموا اليمن.
وتابع قائلا: اليمن كبر وكبر اهله ورجاله سياسيا واجتماعيا في كل انحاء العالم، والذين يريدون ان يقزموا اليمن هم الاقزام، حيث يريدون ان يحولنا إلى نتوءات في المنطقة، ومن 22 مليون مواطن تحت راية واحدة نتحول إلى نتواءات وكيانات في بلد.
واستطرد بالقول: لكن ثروتنا هي رجالنا وثروتنا هو تاريخنا ولن نسمح لهؤلاء الصغار ان يصغروا اليمن، وهناك تحصل اخطاء وهذه قضايا تعالج وليست الاخطاء مقتصرة على لحج او عدن او ابين او حضرموت او شبوه او المهره او الضالع..فهناك اخطاء في اليمن كلها وهناك ازدهار في اليمن كله، وان حدث قصور في المشاريع أو اشياء اخرى فانما يعكس هذا ضعف السلطة المحلية، ونحن نحمل السلطة المحلية كامل المسؤولية في معالجة القصور ومتابعة انجاز المشاريع وتلبية احتياجات المواطنين في اطار الوحدات الادارية.
ولفت قائلا: " نحن قادمون ان شاء الله على تعديلات دستورية لاعطاء صلاحيات للسلطة المحلية اوسع مما هي عليه الان وعلي السلطة المحلية ان تتابع تنفيذ المشاريع وتضع الخطط المستقبلية لما تحتاجه كل وحدة ادارية من المشاريع ".
وقال: نحن قادمون على تعديل دستوري واقرار نظام الحكم المحلي واسع الصلاحيات والذي سيتم بموجبه انتخاب مدراء المديريات مثلما انتخبنا امناء عموم المجالس المحلية وانتخبنا المحافظين، ولن يعود الوضع كما كان النظام الامامي أو كما كان ايام النظام الشمولي.
وأضاف ان قوتنا في وحدتنا وفي تشابك الايدي والمصالح والجميع يعرفون خطورة التشطير وما يقترن به من ضعف وصراعات وعدم استقرار.. مشيرا الى انه في حال حصول قصور اداري هنا او هناك فهذه قضايا تعالج.
وخاطب فخامة رئيس الجمهورية الحاضرين قائلا" انا احملكم كامل المسؤولية ولا احمل الجيش او الامن او الشرطة وانما احمل المشائج والشخصيات الاجتماعية مسؤولية حماية مناطقهم ومنع أي القادمين اليها بغرض التخريب او اقلاق الامن".
وقال انه بتكاتف الجميع سيتم تحقيق كل ما نتطلع اليه على دروب البناء والتقدم فالوطن هو مسؤوليتنا جميعا.
وحذر فخامة الرئيس من خطورة إحياء النعرات المناطقيه والعنصرية والمذهبية وآثارها السلبية في خلق بذور للفرقة والشتات بين أبناء المجتمع الواحد.
وقال:" يجب ان يتصدى الجميع لمن يسعون لنشر النعرات والعصبيات التي نهى عنها ديينا الإسلامي الحنيف، وينبغي على المشائخ والأعيان والوجهاء سواء في مديرية الحد يافع أو مديريات يافع عامه وغيرها من المناطق أن يمنعوا أية عناصر حاقدة تسعى لنشر مثل تلك السموم ليغرروا على بسطاء الناس وأن لا يسمحوا لأية عناصر تقدم على ارتكاب اعمال تخريبيه أو تنشر ثقافه الكراهيه ".
وأضاف:" يجب ان تتكاتف جهود جميع أبناء الوطن من أجل ترسيخ ثقافة المحبة والوئام والتعاضد والإخاء، وان نكرس جهودنا جميعا لما فيه خدمة المصالح العليا للوطن وخدمة المواطن وتعزيز مسيرة التنمية الشاملة ".
وتابع قائلا:" علينا أن نحث الناس ونشجعهم على تطوير أنفسهم ويتجهوا نحو ميادين العمل والإنتاج لإكتساب الرزق الحلال بمايعود بالفائدة على أسرهم ويخدم مجتمعهم ".
واستطرد قائلا:" ليس لدينا قلق أو مخاوف في أن يتأثر أباءنا ومشائخنا والعقال بالسموم التي تسعى لبثها عناصر حاقدة فهم من كبار السن وعارفين خطورة تلك السموم والعهود المظلمة التي عاشها شعبنا اليمني في ظل التشطير وما هي عواقب محاولة إعادة الوطن الى التشطير وما يترتب على ذلك من مآس، بينما المخاوف من أن يتم التغرير ببعض الشباب وصغار السن الذين مازالت تجربتهم في الحياة محدودة ولم يعيشو ويلات التشطير ومأسيه ".
ووجه فخامة الرئيس السلطة المحلية والحكومة بإعطاء اولوية في خطط التنمية لتلبية احتياجات مناطق مدير الحد يافع من المشاريع الإنمائية والخدمية سواء مشاريع الكهرباء والتعليم والصحة أوالطرقات وغيرها.
وأعرب الرئيس عن شكره وتقديره للمشاعر الوطنية الصادقة والنبيلة التي عبرعنها اعضاء المجلس المحلي والمشائخ والشخصيات الاجتماعية والثقافية والمسؤولين في مديرية الحد بيافع محافظة لحج خلال هذا اللقاء.. مهنئا إياهم وجميع أبناء الوطن بحلول العيد الوطني التاسع عشر للجمهورية اليمنية(22 مايو).. متمنيا للجميع التوفيق والنجاح.
وكان شيخ مشايخ يافع العليا فارس حسين آل هرهرة قد القى كلمة باسم المشائخ والشخصيات الاجتماعية بمديرية الحد اكد فيها وقوفهم مع اليمن الواحد، وضد كل من تسول له نفسه التلاعب بأمن الوطن.. وقال" نحن مع اليمن الواحد ولم ولن نعود للتشطير والفرقة والفتن والحروب".
وعبر عن شكره وتقديره لفخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية لمنحه حق العودة بعد اكثر من عشرين عام من التشرد القهري ممن اسماهم عصابة الشرك والالحاد.. مشيداً بما تحقق من امن واستقرار للوطن وعزة وحرية لجميع مواطنيه.
وخاطب شيخ مشايخ يافع العليا فخامة رئيس الجمهورية قائلا" بفضل الله عز وجل والوحدة اليمنية بقيادة فخامتكم الحكيمة واننا وجميع من حضر لن نجحد او ننكر لما قدمته لنا ورد الاعتبار للجميع".
وأضاف" انت المنقذ الذي استطاع بما وهبه الله من حكمة وارادة فولاذية وشجاعة نادرة ان ينتشل اليمن ارضا وشعبا من براثن الالحاد وعصابات الردة والخراب، كما تحقق للشعب اليمني في ظل قيادتكم الحياة الحرة الكريمة، وحول سنين الخوف والارهاب والتصفيات الجسدية ونسف البيوت الامنة على روؤس ساكنيها شيوخ ونساء واطفال وحولها الى سعادة وطمانينة".
من جانبه عبر الوكيل المساعد لمحافظة لحج صالح البكري عن سعادة ابناء مديرية الحد وكل ابناء يافع بهذا اللقاء مع فخامة الرئيس لطرح الهموم والقضايا.. مؤكدا بان ابناء يافع وكل ابناء الوطن ملتفون حول وحدتهم وسيدافعون عنها ضد من يسعى للتفرقة والانقسام.
وأشار البكري الى ان الاصوات النشاز تمثل شرذمة صغيرة ولا تعبر سوى عن نفسها وهي تفكر بعقلية التخريب والتجزئة.. وقال " ان الوحدة ليست ملك شخص مهما كان بل ملك لكل ابناء الوطن جميعا.
ولفت الى الى الجهود التي تبذلها السلطة المحلية من اجل معالجة القضايا التي تهم المواطنين.
كما القى عضو مجلس النواب عبدالله الخلاقي كلمة اكد فيها ان ابناء مديرية الحد كما هو حال كل ابناء الوطن هم جنود الوحدة وحراسها، وسيقفون صفا واحد ضد كل دعاة التفرقة ومن يسعون الى تمزيق الصف.
وقال "مهما كانت المشاكل او جوانب القصور فانه ينبغي معالجتها بروح المسؤولية الوطنية وتحت سقف الثوابت الوطنية التي لا مجال للحياد عنها او التفريط فيها".
واستعرض الخلاقي في كلمته بعض الاحتياجات الخاصة بالمواطنين في المديرية وقال" ان فخامة الرئيس عودنا على سعة صدره وحرصه على معالجة القضايا وتذليل الصعاب والعمل على كل ما فيه خير الوطن والواطنين".
فيما عبر مدير مديرية الحد صلاح الداودي عن تهاني ابناء مديرية الحد وكل ابناء يافع بمناسبة العيد الوطني الـ19 للجمهورية اليمنية واعادة تحقيق الوطن.. مشيرا الى أن الوحدة هي عنوان عزة وكرامة شبعنا وهي الانجاز العظيم الذي سيحافظ عليه الشعب ويذود عنه ويصونه، وان من يحاولون النيل من هذا الانجاز لن يفلحوا وسيفشلون مثلما فشلوا في الماضي لأن الوحدة هي ثمرة نضال المناضلين والشهداء من ابناء شعبنا الذين يجدون في وحدتهم الامن والامان والتقدم والازدهار.
وأوضح أن ابناء مديرية الحد قد جاءوا اليوم يؤكدون موقفهم القوي والواضح بأنهم ضد كل من يسعى لاقلاق الامن والاستقرار او النيل من الوحدة الوطنية وهم اكثر من عانوا من التشطير وويلاته ويدركون مخاطر التمزق والصراعات.
واستعرض العديد من الاحتياجات من المشاريع الخيرية والانمائية لمديرية الحد سواء في مجال الكهرباء او الطرقات او التعليم وغيره، مؤكدا بأن توجيهات فخامة الاخ الرئيس بمعالجة تلك القضايا وتلبية الاحتياجات تأتي تجسيدا لحرصة واهتمامه بان ينال خير الثورة والوحدة كل ابناء الوطن.
وقد القى الشاعر حسين حسن اليافعي قصيدة شعرية نالت الاستحسان.