رئيس الجمهورية يشيد بالمواقف الوطنية لأبناء مسور والاشمور والمصانع بعمران

التق ى فخامة الرئيس علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية اليوم المشائخ والشخصيات الاجتماعية وأعضاء المجالس المحلية والقيادات الحزبية ومنظمات المجتمع المدني في مديرية مسور ومناطق الأشمور والمصانع محافظة عمران.

حيث جرى مناقشة القضايا التي تهم المواطنين في تلك المناطق واحتياجاتهم من المشاريع الخدمية والإنمائية بالإضافة إلى القضايا والمستجدات التي تهم الوطن.

وقد تحدث عدد من الأخوة الحضور حيث عبروا عن سعادتهم بهذا اللقاء مع فخامة الأخ الرئيس معربين عن تقديرهم لما حظت به مناطق مسور والأشمور والمصانع الدائرة 290 من اهتمام ورعاية من قبل فخامته وما حظيت به من منجزات تحققت وبخاصة بعد زيارته للمنطقة في عام 2006م.

حيث تم انجاز شبكة الكهرباء العمومية لجميع قرى الدائرة البالغة أكثر من250 قرية وكذا سفلتة الطريق الرئيسة الممتدة من الأشمور مروراً بالمصانع ثم مسور حتى مدينة حجة بالإضافة الى ما تحقق من مشاريع أخرى ومنها بناء المستشفى الريفي وبناء المجمع الإداري للسلطة المحلية والمجمع القضائي وأكثر من 80مدرسة أساسية وثانوية وعدد من الوحدات الصحية ورصف الطرق الفرعية وغيرها.

وأشاروا أن ما تحقق في المنطقة لا يساوي نقطة في بحر المنجزات العظيمة التي تحققت للوطن في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والإدارية والسياسية وفي مقدمتها المنجز التاريخي العظيم المتمثل في إعادة تحقيق وحدة الوطن وهي شاهد على عصر الرئيس الصالح الإستثنائي في التاريخ اليمني.

وأكدوا التفافهم حول قيادة الوطن بزعامة فخامة الرئيس على عبد الله صالح لتحقيق كل التطلعات المنشودة لأبناء شعبنا،معبرين عن تأييدهم للمبادرة الشجاعة لفخامته التي أعلنها أمام الاجتماع المشترك لمجلسي النواب والشورى.. موضحين بأن تلك المبادرة قد عبرت عن الحكمة التي ذكرها الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم عن أهل اليمن " الإيمان يمان والحكمة يمانية"مطالبين كافة القوى السياسية الإستجابة لهذه المبادرة ولما فيه خير اليمن وتحقيق مصالح أبنائه.

مؤكدين وقوفهم واصطفافهم الى جانب كافة أبناء الشعب في مواجهة دعاة الفتنة والتمزق وكل أشكال التخريب والهدم لمكتسبات الوطن ومنجزات الثورة والوحدة والديمقراطية والحفاظ على امن الوطن واستقراره ووحدته والسلم الاجتماعي.

كما عبروا عن إمتنانهم لفخامة رئيس الجمهورية على موقفه الإنساني النبيل تجاه الاخ محسن زايد أحد أبناء منطقة مسور والذي كان مرافقا للشيخ محمد على المؤيد واللذين سجنا في الولايات المتحدة الامريكية وما بذله فخامته من جهود من اجل تامين الافراج عنهما في اطار حرصه ورعايته لكل أبناء الوطن.

وقد تحدث فخامة رئيس الجمهورية خلال اللقاء حيث أشاد بالمواقف الوطنية لأبناء مديرية مسور والاشمور والمصانع وقال بانهم جنود من جنود الوطن والتنمية.

مشيرا إلى أن ما عبر عنه الأخوة الحضور من احتياجات سوف يتم أخذها في الاعتبار ومنها مشاريع الطرق.. موجها بهذا الصدد بتنفيذ مشروع طريق الاشمور -العسم مسور وطريق بني مهدي وبيت عذاقة التهام، ومشروع مياه مسور.

وقال " سنقابل الوفاء بالوفاء لكل الافياء للوطن، .. وحث الأخوة المشايخ والشخصيات الاجتماعية على عقد صلح عام في مديرية مسور والاشمور والمصانع وبما يكفل التفرغ لجهود البناء والتنمية.

حضر اللقاء محافظ محافظة عمران كهلان مجاهد ابوشوارب.