رئيس الجمهورية يشيد بمستوى التعاون القائم بين اليمن وبريطانيا

أشاد فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية، بمستوى التعاون القائم بين بلادنا وبريطانيا وما تقدمه من دعم لمسيرة التنمية والديمقراطية في اليمن.

ونوه فخامته خلال استقباله اليوم السبت وزير التنمية الدولية البريطاني مايكل فوستر الذي يزور اليمن حاليا، بالدور البريطاني خلال مؤتمر المانحين لدعم مسيرة التنمية في اليمن والذي انعقد في لندن.
وفي اللقاء تتطرق الحديث الى الأوضاع في غزة، حيث اكد فخامة الاخ الرئيس على اهمية الدور الذي يمكن ان تضطلع به بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي من اجل ممارسة الضغط على اسرائيل للقبول بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وفتح المعابر وانهاء الحصار المفروض على ابناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.
ولفت فخامته الى ان اقامة الدولة الفلسطينية على التراب الوطني الفلسطيني وعاصمتها القدس الشريف هو ما يحقق السلام والاستقرار في المنطقة.
وأشار فخامة رئيس الجمهورية الى ان ما ارتكبته اسرائيل من عدوان همجي ومجازر وحشية جريمة كبرى يجب ان يحاسب مرتكبوها من القادة الاسرائيليين امام العدالة الدولية الذين تسابقوا لتحقيق مكاسب انتخابية على حساب الدم الفلسطيني واشلاء الاطفال والنساء والشيوخ من ابناء الشعب الفلسطيني..وقال" وبدلا من ان يقدم القادة الاسرائيليين برامج انتخابية او سياسية او ثقافية او تنموية لناخبيهم فان كلا منهم سعى الى تقديم برنامج انتخابي معتمد على اراقة الدماء الفلسطينية وتهديم المساكن والمساجد والمدارس".
من جانبه أكد الوزير البريطاني حرص بلاده على تعزيز علاقاتها وتوسيع مجالات التعاون ومواصلة دعمها لمسيرة التنمية والديمقراطية في اليمن.
وكان اللقاء بحث العلاقات الثنائية ومجالات التعاون المشترك بين اليمن وبريطانيا، بالإضافة إلى المساعدات المقدمة من بريطانيا لمسيرة التنمية في بلادنا، واتفاق التعاون التنموي الموقع بين اليمن وبريطانيا لمدة عشر سنوات، والذي تقوم بموجبه بريطانيا بدور نشط لدعم اليمن في اطار الاتحاد الأوروبي.
جدير بالذكر أن بريطانيا كانت قد رفعت الدعم التنموي لليمن إلى 50 مليون جنية سنويا، كما ستقوم بتقديم اثنين مليون دولار لصالح أعادة الإعمال في محافظة صعدة، كما وقعت بريطانيا مع اليمن اتفاق تعاون تنموي لمدة عشر سنوات حيث تقوم بدور نشط لدعم اليمن في أطار الاتحاد الأوروبي.