رئيس الجمهورية يستقبل وليم بيرنز وكيل وزارة الخارجية الأمريكية

أكد فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية، على أهمية الدور الأمريكي في تحقيق السلام في المنطقة من خلال ما أعلنه الرئيس الأمريكي باراك اوباما حول إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

جاء ذلك خلال استقباله ومعه نائبه عبدربه منصور هادي، اليوم، وليم بيرنز وكيل وزارة الخارجية الأمريكية.

وقد أشاد فخامة الرئيس بالتطور المضطرد الذي تشهده العلاقات اليمنية الامريكية والتعاون المشترك بين البلدين، منوها بالموقف الأمريكي الداعم لليمن وأمنه واستقراره ووحدته ومسيرته التنموية والديمقراطية.

من جانبه أكد وكيل وزارة الخارجية الأمريكية مجددا التزام بلاده الطويل الامد بالوقوف إلى جانب اليمن للتغلب على تحديات التنمية في جهودها لمكافحة الارهاب ودعمها مع المانحين في إطار مجموعة اصدقاء اليمن.. مؤكدا حرص الولايات المتحدة الأمريكية على تعزيز شراكتها مع اليمن.

ونوه بالجهود التي بذلتها اليمن في مجال الإصلاحات.. مشيرا إلى أهمية الاجتماع القادم لمجموعة أصدقاء اليمن المقرر عقده في العاصمة السعودية الرياض خلال شهر فبراير القادم والمكرس لدعم جهود اليمن في المجال التنموي.

وكان اللقاء قد بحث جوانب العلاقات الثنائية ومجالات التعاون المشترك القائم بين البلدين الصديقين وعلى مختلف الأصعدة، ونتائج اجتماع مجموعة أصدقاء اليمن الذي انعقد مؤخرا في نيويورك.

كما جري بحث تطورات الأوضاع الراهنة في المنطقة ومنها ما يتصل بعملية السلام في ضؤء المفاوضات الجارية بين الجانبين الفلسطيني

والإسرائيلي بالإضافة إلى الأوضاع في العراق والصومال وجهود مكافحة الإرهاب.

إلى ذلك استقبل رئيس الجمهورية ومعه نائب رئيس الجمهورية، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الفلسطينية الدكتور/ نبيل شعث المبعوث الشخصي للرئيس الفلسطيني والذي نقل إلى فخامته رسالة من أخيه فخامة الرئيس محمود عباس أبو مازن رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، تتعلق بتطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية في ضوء المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية التي ترعاها الولايات المتحدة الأمريكية وما تقوم به إسرائيل من توسع في بناء المستوطنات، بالإضافة إلى ما وصلت إليه جهود المصالحة الفلسطينية -الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس.. فضلا عن التشاور إزاء أعمال القمة العربية الاستثنائية التي من المقرر عقدها خلال الأيام القليلة القادمة في مدينة سرت الليبية.

وقد جدد فخامة الرئيس موقف اليمن الداعم للقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في استرداد حقوقه المشروعة وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف.

كما أكد على أهمية تحقيق المصالحة الفلسطينية - الفلسطينية والتسريع بها بما يخدم القضية الفلسطينية ويعزز من وحدة الصف الوطني الفلسطيني..مشيرا إلى أن المستفيد الأول من حالة الخلاف الفلسطيني هي إسرائيل.

وشدد فخامة الرئيس على ضرورة خروج القمة العربية الاستثنائية في سرت بنتائج وقرارات تخدم القضية الفلسطينية وتكفل إنهاء الحصار الإسرائيلي الجائر المفروض على أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

حضر المقابلة عضو مجلس الشورى عبد الله أحمد غانم وأمين عام رئاسة الجمهورية عبد الله حسين البشيري والسفير الفلسطيني بصنعاء باسم عبد الله الآغا.