رئيس الجمهورية يوجه بإنشاء ثلاثة معاهد فنية ومهنية بمنطقة العصيمات محافظة عمران

التقى فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية اليوم بالمشائخ والأعيان والشخصيات الاجتماعية وأعضاء المجالس المحلية في مديريتي حوث والعشة محافظة عمران.

وناقش اللقاء العديد من القضايا والموضوعات التي تهم الوطن والمواطنين في المديرتين من أبناء العصيمات واحتياجاتهم من المشاريع الخدمية والإنمائية.

وتحدث عدد من الحاضرين من أبناء العصيمات حيث عبروا عن سعادتهم بهذا اللقاء مع رئيس الجمهورية الذي يجسد حرصه المستمر على الالتقاء بالمواطنين وتلمس همومهم واحتياجاتهم عن كثب. معبرين عن مباركتهم لمبادرة فخامته بشأن الإصلاحات واستئناف الحوار.

وأشاروا إلى أنها خطوة شجاعة وحكيمة لا تأتي إلا من شخص حكيم يحرص على مصلحة الوطن والحفاظ على أمنه واستقراره ووحدته.لافتين إلى أن أبناء العصيمات كانوا وسيظلوا دوما مع الثورة والجمهورية والوحدة وقد قدموا الكثير من التضحيات من خيرة الرجال منذ قيام الثورة المباركة وما بعدها وعبر كل المحطات التي مر بها الوطن. موضحين بأن الشخصيات الموجودة في هذه القاعة ومعهم كل أبناء العصيمات يؤكدون بأنهم مع فخامة الرئيس في كل ما يبذله من جهود لخدمة الوطن والحفاظ على أمنه واستقراره ووحدته وهم يكنون لفخامته كل المودة والحب والوفاء والتقدير.

وأكدوا أنهم على استعداد دوماً لتقديم كل غال ونفيس من أجل الوطن والتضحية في سبيله والوقوف في مواجهة كل أعداء الوطن ووحدته ودعاة الفتنة والتمزق والتفرقة وكل أعمال الفوضى والغوغاء والتخريب.

وأشاروا إلى أن أبناء العصيمات أحرار شرفاء يرفضون الوصاية عليهم من قبل أي شخص أو جهة مهما كانت وسيظلون دوما الجنود الأوفياء المخلصين للوطن وقيادته الوفية.معبرين في أحاديثهم عن الاحتياجات التي يحتاجها المواطنون في المنطقة من المشاريع الخدمية والإنمائية التي تنهض بمستوى الحياة. منوهين بما تم انجازه من مشاريع في المنطقة.

وتحدث رئيس الجمهورية حيث رحب بأبناء العصيمات في مديريتي حوث والعشة. مشيداً بمواقفهم الوطنية والبطولية المشرفة.

وقال" لا ننس تضحيات أبناء العصيمات وحاشد عامة دفاعاً عن الثورة والجمهورية والوحدة وضد العناصر المتمردة والخارجة على القانون في محافظة صعدة حيث كانوا دوماً في مقدمة الصفوف مقاتلين أشداء من أجل الوطن وأمنه واستقراره".

وأعرب عن اعتزازه لكل ما استمع إليه من مشاعر صادقة وما عبر عنه المتحدثون من مواقف وطنية ليست بغريبة على أبناء العصيمات الذين كانوا دوماً في صف الوطن وضد كل من يسيئون إليه أو يحاولون النيل من أمنه واستقراره.

وأضاف فخامته " سنظل نواجه الإساءة ممن يسيئون بالإحسان حيث أن الإساءة لا ترتد إلى على أصحابها ونقدر لأبناء العصيمات تضحياتهم ومواقفهم الوطنية من اجل الوطن وثورته ونظامه الجمهوري ووحدته".

وأشار إلى أنه سيأخذ بعين الاعتبار كل ما استمع إليه من مطالب واحتياجات تخص المنطقة من المشاريع الخدمية والإنمائية التي يحتاجها المواطنون في المنطقة. وقال " سنوجه الحكومة بتلبيتها واعتمادها من موازناتها".

ووجه فخامة رئيس الجمهورية بإنشاء ثلاثة معاهد فنية ومهنية في المنطقة بما يكفل استيعاب الشباب وتأهيلهم التأهيل اللازم لخدمة التنمية وصنع مستقبل أفضل لهم بالإضافة إلى اعتماد شبكة الطرق والمشاريع الضرورية التي تحتاجها المنطقة.

ودعا فخامته الجميع إلى عقد صلح عام لإنهاء قضايا الثأر وبما يكفل للجميع التفرغ لجهود البناء والتنمية وتعزيز الاستقرار في المنطقة. موضحا بأنه كلما تحقق الأمن والاستقرار كلما أتاح ذلك المجال للتسريع بجهود التنمية والبناء. متمنيا للجميع التوفيق والنجاح لما فيه خدمة الوطن.

حضر اللقاء محافظ عمران كهلان مجاهد ابو شوارب ووكيل المحافظة صالح أبو عوجاء.

هذا وكان فخامة الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية قد التقى اليوم المشائخ والشخصيات الاجتماعية وأعضاء المجالس المحلية والقيادات الحزبية ومنظمات المجتمع المدني في مديرية مسور ومناطق الأشمور والمصانع محافظة عمران.